پنج شنبه 6 مهر 1402

14 August 2023

ماذا طلب السيد مقتدى الصدر من السعودية؟

اهاب زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر بالدول العربية وفي مقدمتها السعودية الوقوف موقف الشجاع تجاه أزمة اليمن بإنهاء "التفاقم الطائفي" وأن لا تكون طرفا فيه، معتبرا أن تدخلها سيؤدي الى ما لا يحمد عقباه.


وافاد موقع "السومرية نيوز" امس الخميس، ان السيد الصدر قال في بيان بعنوان "اتركوا الشعوب تقرر مصيرها": "تدخل القوات العربية في اليمن السعيد هو تدخل في شؤون الشعب اليمني العزيز مهما كان التدخل ومهما كان لصالح أي طرف".

واكد البيان أن "التدخل الجوي في اليمن لا يصب في مصلحة الوحدة الإسلامية والعربية".

وأضاف السيد الصدر: "بالأمس أزهقت آلاف أو يزيد من الأرواح في العراق من أجل طاغيته المقبور من أجل بقائه في السلطة واليوم ستزهق مثلها في اليمن من أجل ما تسمونه بالشرعية وما ذلك عنا ببعيد".

وتابع: "نهيب بالدول العربية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية أن تقف موقف الشجاع في إنهاء معاناة الشعوب من جهة ولإنهاء التفاقم الطائفي وأن لا تكون طرفا فيه على الإطلاق"، مشيرا الى أن "تدخلها سيؤدي لا محالة الى ما لا يحمد عقباه".

وتواصل طائرات السعودية عدوانها على اليمن، ما ادى الى مقتل واصاب العشرات من اليمنيين المدنيين بينهم اطفال ونساء.