دوشنبه 25 تیر 1403

14 August 2023

إصدار الجزء الثانی والثلاثین من کتاب المعجم فی فقه لغة القرآن وسرّ بلاغته

أصدر مجمع البحوث الإسلامیة الجزء الثانی والثلاثین من الکتاب القیّم "المعجم فی فقه لغة القرآن وسرّ بلاغته".


 

مدیر مجمع البحوث الإسلامیة فی العتبة الرضویة المقدسة تحدث فی مقابلة أجراها مع مراسلنا حول کتاب "المعجم فی فقه لغة القرآن وسرّ بلاغته" حیث تم إصدار منه الجزء الثانی والثلاثین، وقال: إلى الآن تمّ إصدار 32 جزءا من کتاب "المعجم فی فقه لغة القرآن وسرّ بلاغته"، وهذا المشروع العلمی انطلق بمبادرة من المرحوم الأستاذ واعظ زاده الخراسانی، الذی کان سنوات مشرفا على إعداد هذا الکتاب.
فضیلة الشیخ مهدی شریعتی تبار أضاف: فی حقیقة الأمر إنّ فکرة إنتاج هذا العمل الکبیر جاءت نتیجة اقتراح قدمه المرحوم الأستاذ واعظ زاده الخرسانی الذی أشرف على المشروع؛ فقد بدأ الأستاذ العمل بشکل مبسط فی هذا المشروع من خلال ورقة عمل قدمها فی مؤتمر "الشیخ الطوسی" العلمی، فقام الأستاذ بجمع المباحث اللغویة والبلاغیة لتفسیر البیان للشیخ الطوسی وتبویبها، لکن بعدما اطلع الأستاذ علی حجم العمل الهائل وأهمیته اقترح سماحته اطلاق مشروع یعمل فیه مجموعة من باحثی المجمع لجمع وتبویب جمیع ما کتب عن ألفاظ القرآن الکریم فی  کتب اللغة، والبلاغة والتفسیر.
وقال: کما هو واضح من اسم دائرة المعارف هذه « المعجم فی فقه لغة القرآن وسر بلاغته »، فإن هذا الکتاب مرتبط بألفاظ القرآن الکریم وبلاغته وإعجازه البلاغی، واعتمد فیه على الترتیب الهجائی فی دراسة المفردات القرآنیة وتبویبها، وبحث کل کلمة منها من ثلاث نواحٍ: اللغویة والبلاغیة والتفسیریة .
 
سیر مراحل العمل تمّ بشکل لوحظ فیه التحول والتطور لمعنی الکلمات القرآنیة بین علماء اللغة، وعلماء البلاغة والتفسیر، وتم جمع المباحث المتعلقة بالأبحاث اللغویة، والتفسیریة، والبلاغیة فی مکان واحد لیتمکن القرّاء والباحثون من تطبیق الآراء المطروحة ومقارنتها فی نفس الموضوع مع رعایة الترتیب الزمنی لکلّ منها.
مدیر مجمع البحوث الإسلامیة فی العتبة الرضویة المقدسة أشار إلى الفصول التی یتضمنها کلّ جزء من هذا الکتاب، وقال فی ذلک: یتضمن هذا الکتاب أربعة فصول، الفصل الأول منها تحت عنوان "نصوص لغویة"، وفی هذا الفصل یتم إیراد جمیع النصوص اللغویة التی تتحدث عن کلمات القرآن الکریم من القرن الأول الهجری وإلى الیوم، ویتم ترتیبها فی الکتاب بحسب تاریخ حیاة المؤلفین.
وأضاف: فی الفصل الثانی بعد مراجعة جمیع النصوص التفسیریة من القرن الأول الهجری وحتى زماننا المعاصر یتم وفق أسلوب خاص حذف المکررات وإرجاعها وجمع الأقوال التفسیریة تحت عنوان "نصوص تفسیریة"، فی هذا الفصل من کلّ جزء من الکتاب یجمع ما یمکن تسمیته بحرا من المعارف، تمکّن المراجع للکتاب من الوصول إلى مباحث تفسیریة متنوعة کلامیة وفلسفیة وعرفانیة واجتماعیة وأخلاقیة، ویعرض الکتاب لمختلف النظریات والأقوال، هذا بالإضافة إلى عشرات النقاط التفسیریة والبلاغیة تغنیه عن مراجعة الکتب الأخرى.
شریعتی تبار أضاف: فی بعض الکلمات کأعلام القرآن تمّ إضافة بحوث تاریخیة، وفی أسماء الحیوانات تمّ مراجعة کتب معرفة الحیوان، وفی الکلمات التی تشیر إلى الأمکنة تمّ مراجعة کتب الجغرافیا لیکون الکتاب کاملا من هذه الجهات.
سماحة الشیخ شریعتی تبار أوضح أنّ الفصل الثالث من الکتاب جاء تحت عنوان "الأصول اللغویة" وفینا تُدرس مراحل التطور فی المعنى واللفظ للکلمات، والاستخدمات الحقیقیة والمجازیة لکلّ کلمة، أمّا الفصل الرابع وهو فصل "الاستعمال القرآنی"فیتناول بالبحث الاستعمالات المتعددة لکلمات القرآن، وکان المرحوم الأستاذ محمد واعظ زادة الخراسانی هو الباحث فی هذا الفصل بقلمه المبدع وبأسلوب جدید متأثر بأسلوب تفسیر القرآن بالقرآن، فکان یتحدث عن موقع کلّ مفردة قرآنیة بناء على علوم التفسیر والبلاغة واللغة، وهو بحق عمل فرید من نوعه.