logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/12/21 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
آية الله نوري همداني: يبذل الغرب قصارى جهده لإضعاف التشيع

آیة الله نوری همدانی: یبذل الغرب قصارى جهده لإضعاف التشیع

قال آیة الله نوری همدانی: تظافرت جهود جمیع المستكبرین فی العالم لمنع الثورة الشیعیة الوحیدة من التقدم والازدهار، لكنهم أخفقوا فی مسعاهم لوجود فقیه واع على رأس هذه الثورة.

 أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین نوری همدانی أكد فی حشد من طلاب العلوم الدینیة فی كرمانشاه على أن العالم بحاجة ماسة الى العالم الباحث والفقیه، وقال: یجب أن نشكر الله تعالى الذی وفقنا لدراسة العلوم الدینیة.
 
وشدد على ضرورة أن یتحلى طالب العلم بالإخلاص الحقیقی لیبلغ التكامل الحقیقی، متابعاً: یحتاج رجل الدین الى العزم الراسخ والهمة العالیة، فهو طریق الشیخ المفید والشهید الثانی وعلمائنا الأعلام الذین تركوا تراثاً ضخماً من العلوم.
 
ولفت الى أن التوفیق رهن بالعمل والإرادة الصلبة، وقال: ینبغی أن یتعلم الناس النظام والالتزام بالقانون من رجال الدین، ولا ینبغی أن نضیع أوقاتنا بأمور تافهة وغیر مجدیة، بل علینا اغتنام الفرصة بأفضل شكل ممكن.
 
وأشار الى أن الفقه یعنی الفهم العمیق للمعارف الدینیة، مضیفاً: یندرج فی هذا الفهم العمیق المعارف العقائدیة والمعارف العبادیة والمعارف الأخلاقیة والمعارف الاقتصادیة والمعارف المدنیة والمعارف الثقافیة والمعارف السیاسیة والمعارف الحكومیة.
 
وأكد على لزوم أن یكون الفقیه على درایة تامة بما یدور حوله أی عارفاً بزمانه، مبیناً: لما أدرك أعداء الإسلام أن التشیع یشكل خطراً كبیراً علیهم عمدوا الى إطلاق المجامیع والتنظیمات الإرهابیة من قبیل داعش وبوكوحرام لإضعاف المذهب الشیعی.
 
واعتبر جمیع الثورات فی المنطقة مستلهمة من التشیع، قائلاً: تظافرت جهود جمیع المستكبرین فی العالم لمنع الثورة الشیعیة الوحیدة من التقدم والازدهار، لكنهم أخفقوا فی مسعاهم لوجود فقیه واع على رأس هذه الثورة.
 

وأوضح أن أوربا الیوم تعانی من المشكلة الاقتصادیة، متابعاً: یخضع الاقتصاد العالمی الى 1% من الناس، وهم من الصهاینة؛ ولذا فإن الاقتصاد الغربی بحاجة الى هذه النسبة الضئیلة دائماً، وبالتالی تُنتخب الحكومات فیها من قبل هؤلاء.

 
نهایة الخبر - وکالة رسا للانباء

مطالب مشابه