logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/12/07 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
داعش يأمر بإزالة اسم الرسول من المساجد بالموصل

داعش یأمر بإزالة اسم الرسول من المساجد بالموصل

أفاد مصدر محلی فی محافظة نینوى، الخمیس، بأن عناصر تنظیم "داعش" فجروا مرقداً دینیاً شمال الموصل، فیما قاموا بهدم مسجد وسط المدینة، مشیراً إلى أن التنظیم أمر أئمة مساجد الموصل والقائمین علیها بإزالة المنحوتات والعبارات التی تحتوی على اسم النبی محمد (ص).

وقال المصدر فی حدیث لـ"السومریة نیوز"، إن "عناصر تنظیم داعش أقدموا، الیوم، على تفجیر مرقد الشیخ محمود الواقع قرب ناحیة وانة شمال الموصل بعد تفخیخه بعدد من العبوات الناسفة"، لافتاً إلى أن "مسلحی التنظیم هدموا بالجرافات جامع الخضر بشارع الكورنیش وسط المدینة بشكل كامل".

وأضاف المصدر الذی طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "داعش اصدر أوامر إلى أئمة المساجد والقائمین علیها بإزالة المنحوتات والعبارات وكذلك الجداریات التی تحتوی على اسم النبی محمد (ص) فی داخل وعلى جدران الجوامع فی الموصل، من دون توضیح الأسباب".

یشار إلى أن تنظیم "داعش" أقدم منذ سیطرته على مدینة الموصل فی (العاشر من حزیران 2014)، على تدمیر عشرات المواقع التاریخیة، بما فی ذلك كنائس وأضرحة ومساجد أقیمت منذ قرون، وكان أبرزها مساجد الأنبیاء شیث وجرجیس ویونس.

داعش" یدمر أجزاء كبیرة من بوابة نركال وصروحاً تأریخیة بناحیة النمرود فی الموصل

كما أفاد مصدر محلی فی محافظة نینوى، الخمیس، بأن مسلحی "داعش" قاموا بهدم أجزاء كبیرة من بوابة نركال التأریخیة شرق الموصل، وآثار وصروح تأریخیة فی ناحیة النمرود جنوب المدینة.

وقال المصدر فی حدیث لـ"السومریة نیوز"، إن "عناصر تنظیم داعش أقدموا، مساء الیوم، على تهدیم أجزاء كبیرة من بوابة نركال التأریخیة فی الساحل الایسر، شرق الموصل، كما أقدم على هدم آثار وصروح تأریخیة فی ناحیة النمرود جنوب الموصل".

وأضاف المصدر الذی طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "التنظیم فخخ ما تبقى من بوابة نركال تمهیداً لتفجیرها".

وكان مصدر محلی فی محافظة نینوى أفاد، الیوم الخمیس (26 شباط 2015)، بأن عناصر تنظیم "داعش" فجروا مرقداً دینیاً شمال الموصل، فیما قاموا بهدم مسجد وسط المدینة، مشیراً إلى أن التنظیم أمر أئمة مساجد الموصل والقائمین علیها بإزالة المنحوتات والعبارات التی تحتوی على اسم النبی محمد (ص).

ونشر تنظیم "داعش"، الیوم الخمیس، مقطع فیدیو یظهر عناصره وهم یهشمون القطع الأثریة فی متحف الموصل بالمطارق والحفارات الیدویة (الدریلات)، فی حین قاموا بتحطیم التماثیل الأثریة على سور نینوى الآشوری، وأبرزها الثور المجنح، باستخدام الحفارات الیدویة، بداعی أنها أصنام وثنیة لا یجوز الإبقاء علیها.

مطالب مشابه