logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/12/06 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
تجمع العلماء يدعوا الى وضع خطة إستراتيجية لإنهاء الحالة الشاذة في الحدود الشرقية

تجمع العلماء یدعوا الى وضع خطة إستراتیجیة لإنهاء الحالة الشاذة فی الحدود الشرقیة

أشاد تجمع العلماء المسلمین"بالوقفة البطولیة للجیش اللبنانی والمقاومة على الحدود الشرقیة مع العدو التكفیری"،مكررا الدعوة الى وضع "خطة إستراتیجیة لإنهاء هذه الحالة الشاذة من خلال تعاون كل القوى السیاسیة فی لبنان وتوفیر الدعم اللازم معنویا ومادیا للجیش".

رأى "تجمع العلماء المسلمین" أن "تصاعد حدة النقاشات ذات الطابع الطائفی والمذهبی لا یعتبر حالة صحیة، بل یسهم فی توتیر الأجواء، ویدخل البلد فی آتون فتنة".

ودعا فی بیان بعد اجتماعه الأسبوعی، "الجمیع الى عدم الخوض فی المسائل التی تثیر الحساسیات وعدم تضخیم أمور یمكن معالجتها بأسالیب هادئة"، املا من "وسائل الإعلام الحرص على عدم تقدیم جلب المشاهدین بإثارة الغرائز على المصلحة الوطنیة فی السلم الأهلی".

ونوه التجمع "بكل الحوارات القائمة فی البلد"، داعیا الى "أن تشمل كل القوى والأحزاب والشخصیات السیاسیة والدینیة، لأن اللقاء بغض النظر عن النتائج هو بحد ذاته مفید ومنفس للإحتقان، ویبقى الأمل بالوصول إلى نتائج مهمة ذات طابع تصالحی توصل إلى تفاهمات تخرج البلد من المأزق الذی یمر به".

وأشاد "بالوقفة البطولیة للجیش اللبنانی والمقاومة على الحدود الشرقیة مع العدو التكفیری"، مكررا الدعوة الى وضع "خطة إستراتیجیة لإنهاء هذه الحالة الشاذة من خلال تعاون كل القوى السیاسیة فی لبنان وتوفیر الدعم اللازم معنویا ومادیا للجیش، للقیام بمهمة تحریر عرسال وجرودها من الوجود التكفیری، وذلك من خلال تعاون واضح وعلنی وصریح مع قیادة الجیش السوری، فإن للبنان مصلحة كبیرة فی هذا التعاون لأن الخطر داهم والوضع بات لا یحتمل".

نهایة الخبر - وکالة رسا للانباء

مطالب مشابه