logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/12/05 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
الشيخ قبلان يحث على عقد مؤتمر عالمي علمائي لمواجهة الارهاب التكفيري

الشیخ قبلان یحث على عقد مؤتمر عالمی علمائی لمواجهة الارهاب التكفیری

استقبل نائب رئیس المجلس الإسلامی الشیعی الأعلى الشیخ عبد الأمیر قبلان رئیس جمعیة قولنا والعمل الشیخ احمد القطان ورئیس حركة الوحدة والاصلاح الشیخ ماهر عبد الرزاق، وتم التباحث فی تطورات الاوضاع فی لبنان والمنطقة.

شدد الشیخ قبلان خلال استقبال الشیخ احمد قطان والشیخ ماهر عبدالرزاق "على ضرورة عقد مؤتمر عالمی لعلماء الدین من مختلف الطوائف لمواجهة الارهاب التكفیری الذی یفتك بالبلاد ویضرب بالعباد فیتحد علماء الدین لازالة هذه الغدة السرطانیة المتمثلة بالفكر التكفیری واجتثاثه من جذوره"، مؤكدا ان "نهج الاعتدال حاجة وضرورة لمواجهة التطرف الذی یضرب بلادنا مما یحتم ان ینخرط علماء الدین المسلمون فی نهج الاعتدال فینبذوا كل دعوة للتعصب ویحاربوا الارهاب بوجهیه الصهیونی والتكفیری".

القطان
وبعد اللقاء، قال القطان: "التقینا بسماحة الامام قبلان الذی نعتبره ضمانة لوحدتنا الوطنیة والاسلامیة والذی یحرص دائما على توحید الصف اللبنانی عموما والصف الاسلامی السنی الشیعی خصوصا واكدنا مع سماحته ضرورة ان یكون هناك مؤتمر اسلامی موسع للمسلمین سنة وشیعة تحدیدا فی مكة المكرمة ویكون هذا المؤتمر فی وجه اولئك الذین یشوهون صورة الاسلام والمسلمین، وللاسف الشدید یعملون على شق الصف الاسلامی اولئك الارهابیون التكفیریون الذین یقتلون ویذبحون ویقومون باعمال اجرامیة باسم الاسلام وباسم السنة فی كثیر من الاحیان ونحن نشدد على وجوب وقوف جمیع الساسة وكل رجال الدین بوجه هذا الفكر التكفیری وان نكون جمیعا داعمین للجیش اللبنانی وللمقاومة لانهم یقومون بدور ریادی لمحاربة هؤلاء التكفیریین الذین لا یقل خطرهم عن العدو الصهیونی الذی یعیث فی ارضنا فسادا وخرابا ودمارا فمحاربة التكفیریین هو اولویة عند جمیع اللبنانیین ینبغی ان یكون وعند كل العلماء المسلمین تحدیدا لانه بمحاربة هذا الفكر الارهابی نستطیع ان نحفظ لبنان وان نحافظ على وحدتنا الاسلامیة والوطنیة".

عبد الرزاق
من جهته، قال عبد الرزاق: تباحثنا مع سماحته فی مجمل الاوضاع الداخلیة بالاضافة الى ملفات اسلامیة ویهمنا ان نؤكد على ضرورة الوحدة الاسلامیة لمواجهة الارهاب التكفیری لان هذا الارهاب یرید ان یجلب لنا المشروع الفتنوی ونحن نعتبر اننا بالوحدة الاسلامیة قادرون ان نسقط المشروع الفتنوی وبالوحدة الاسلامیة قادرون ان نحصن دیننا ونحمی امتنا من هذا الفكر الارهابی، ولبنان امام تحدیات كبیرة من ضمنها الفكر الارهابی الذی یرید ان یجتاح المنطقة ولبنان من ضمنها هذا الفكر یواجه باستراتیجیة وطنیة لمكافحة الارهاب الذی لا یمیز بین لبنانی واخر ولا یمیز بین حزب واخر او طائفة واخرى، وعلى جمیع اللبنانیین ان یعوا ان هذا الفكر هو خطر على الجمیع فكما هو خطر على الشیعة هو خطر على السنة وخطر على المسیحیین فالمطلوب من كل القوى السیاسیة وكل العلماء ورجال الدین ان یصوغوا خطة استراتیجیة وطنیة لحمایة لبنان من هذا الفكر الارهابی، والمطلوب من بعض القوى السیاسیة ان تتخلى عن المكابرة وان تعمل للحفاظ على لبنان لان لبنان وطن وان نشترك جمیعنا فی حمایته وفی مواجهة الفكر الارهابی لنحافظ على لبنان وعلى وحدته الوطنیة والاسلامیة".

 
نهایة الخبر - وکالة رسا للانباء
 
 
 

 

 
:كلمات البحث
الشیخ قبلان لبنان الشیخ احمد قطان ماهر عبدالرزاق
 

مطالب مشابه