logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/11/27 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
 آية الله مكارم الشيرازي مندداً بجريمة ذبح الأقباط على يد داعش: ندعو الغرب الى قطع كل أشكال الدعم للجماعات الإرهابية لأن عواقبه ستطال الجميع

آیة الله مكارم الشیرازی مندداً بجریمة ذبح الأقباط على ید داعش: ندعو الغرب الى قطع كل أشكال الدعم للجماعات الإرهابیة لأن عواقبه ستطال الجمیع

رسا- قال آیة الله مكارم الشیرازی: بعد أن كان الحدیث یدور حول قتل الشیعة، ثم اغتیال علماء أهل السنة، بات الیوم یدور حول ذبح الأقباط المسیحیین بصورة بشعة، وسیطال غداً أشخاصاً آخرین.

 

 أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله ناصر مكارم الشیرازی أصدر بیاناً للتندید بجریمة قتل الأقباط المصریین فی لیبیا على ید تنظیم داعش الإرهابی، ورد فیه:

 
بسم الله الرحمن الرحیم
 
لقد أثار نبأ ذبح واحد وعشرین قبطیاً مصریاً على أیدی مجرمی داعش المتوحشین مشاعر الحزن والأسى لدى جمیع العقلاء فی العالم من أتباع الأدیان المختلفة.
 
وإننا إذ نشجب بشدة هذا العمل الوحشی، نحذر الغرب من مغبة مواصلة دعم هذه الجماعات الإرهابیة وندعوهم الى قطع كل أشكال الدعم لها؛ لأن عواقبه ستطال الجمیع.
 
فحینما یصرح حاخام یهودی فی إسرائیل بأن داعش هدیة إلهیة للقضاء على أعدائناً، ویقول أحد الساسة المعروفین فی أمریكا: الخیار الأفضل لنا هو أن یصل تنظیم داعش الى بغداد ویقتل الشیعة جمیعاً، یتبین لنا من ربى هذه الأفعى الخطیرة فی أحضانه دون أن یلتفت الى أنها فی نهایة المطاف ستنقض علیه.
 
وعلى أیة حال، نأمل أن یتم اعتقال مرتكبی جریمة قتل الأقباط المصریین فی أسرع وقت ممكن لینالوا جزاءهم العادل، ونتمنى أن تتظافر جهود أتباع جمیع الأدیان لدرء شر هذه الزمرة الشریرة.
 
فبعد أن كان الحدیث یدور حول قتل الشیعة، ثم اغتیال علماء أهل السنة، بات الیوم یدور حول ذبح الأقباط المسیحیین بصورة بشعة، وسیطال غداً أشخاصاً آخرین.. نأمل أنی یصحو الجمیع ویفكروا تفكیراً عقلانیاً.
 
نهایة الخبر - وکالة رسا للانباء

مطالب مشابه