logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/11/24 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
العلامة عفيف النابلسي:   المقاومة تنضح بالشرف والإيمان والمناقبية وتزن كل أعمالها بمرضاة الله

العلامة عفیف النابلسی: المقاومة تنضح بالشرف والإیمان والمناقبیة وتزن كل أعمالها بمرضاة الله

رسا- قال العلامة النابلسی مخاطبا الاعلام المغرض"انتم من تتحدثون عن المقاومة بسوء. لولا المقاومة لما كان هناك وطن تنامون فیه، ولما كان هناك منبر تصعدون علیه لتتكلموا بهذه الجرأة. المقاومة بكل تواضع هی من حمتكم وجعلتكم أعزة بین أهلكم، هی التی جعلتكم نوابا ووزراء".

رأى العلامة الشیخ عفیف النابلسی فی خطبة ألقاها فی مجمع السیدة الزهراء فی صیدا "انه لیس لأحدنا إلا أن یقف بإجلال أمام تضحیات المقاومین فی ذكرى قادتهم العظام الشیخ راغب والسید عباس والحاج عماد. هؤلاء الذین لم ینفصلوا یوما عن أرضهم وقضیتهم ووطنهم بل كانوا بكل وجودهم یقاومون حتى النصر أو الشهادة. لم یتلهوا بالصغائر، ولم ینزلقوا إلى ترهات السیاسة ومتوسلیها، هجروا الملذات الدنیویة وتوجهوا نحو المطلق والیقین والطهارة والممارسة الإیمانیة والوطنیة الصادقة. لذلك نجحوا حیث فشل الآخرون، نجحوا فی تحریر الأرض والإنسان، واستعادة الحق والكرامة لكل اللبنانیین. لقد رأینا كیف قدم هؤلاء المقاومون دماءهم وأرواحهم فی سبیل هذا الوطن، ولكن یخرج علینا بعض الإعلام المغرض لیتهم المقاومین ویشكك بإنتمائهم الوطنی وإحداث الفتنة بین اللبنانیین".

وتابع:"لو یعرف هذا الإعلام الذی ینقل تلك الأصوات والمواقف أن المقاومة قامت بكل هذه الإنجازات فی سبیل وحدة الشعب اللبنانی وأمنه واستقراره، وأن هدفها الأول كان وما زال حمایة السیادة اللبنانیة والأرض اللبنانیة والكیان اللبنانی من شر الصهاینة والتكفیریین".

اضاف: "أنتم من تتحدثون عن المقاومة بسوء. لولا المقاومة لما كان هناك وطن تنامون فیه، ولما كان هناك منبر تصعدون علیه لتتكلموا بهذه الجرأة. المقاومة بكل تواضع هی من حمتكم وجعلتكم أعزة بین أهلكم، هی التی جعلتكم نوابا ووزراء ورؤساء ومسؤولین فی السلطة. بینما عملتم أنتم لسنوات طویلة إما تخذلون الشباب اللبنانی كی لا یدافع عن أرضه، وإما تحرضون على المقاومة لإثارة الفتن وقد دفع لكم ملایین الدولارات الأمیركیة لهذا الغرض، وإما تمارسون هوایتكم المفضلة بالتنظیر وأنتم جالسون فی بیوتكم. لم تقدموا مالا ولا دما ولا موقفا. وأخذتم السلطة واستولیتم على الأموال والمرافق العامة ولم تشبعوا، وها أنتم مصرون على ممارسة هوایتكم المفضلة، بإثارة النعرات الطائفیة واتهام المقاومین بأنهم اغتالوا فلانا وفلانا. المقاومة التی تقدم أغلى وأنقى وأطهر شبابها فی سبیل الوطن لا تمارس عادة الغیلة".

وختم:"المقاومة تنضح بالشرف والإیمان والمناقبیة وتزن كل أعمالها بمرضاة الله. فكفوا عن العادات الصبیانیة الصغیرة وعودوا إلى العقل زینة الرجال الرجال".

مطالب مشابه