logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/11/19 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
السيد الحوثي: الاعلان الدستوري خطوة تاريخية لسد الفراغ السياسي

السید الحوثی: الاعلان الدستوری خطوة تاریخیة لسد الفراغ السیاسی

اعتبر زعیم حركة انصار الله السید عبد الملك الحوثی فی كلمة له الیوم السبت ان الشعب الیمنی خطى خطوة مهمة نحو الأمام للوصول الى الحریة والكرامة والاستقلال مؤكدا ان خطوة الاعلان الدستوری خطوة تاریخیة كان لا بد منها لمواجهة الفراغ.

ووجه السید الحوثی خطابه لدول العالم بالقول إن الشعب الیمنی جدیر بتحقیق أهدافه المشروعة محذرا من ان بعض القوى المهزومة داخلیا والمدعومة خارجیا تسعى الى الالتفاف على الثورة والشعب الیمنی.

واشار الى المؤامرات التی تحاك فی الداخل والخارج ضد الشعب الیمنی وتساءل: ما الذی فعله الشعب الیمنی لكی یتعاملوا معه على هذا النحو ویحیكو ضده مؤامرات تلو المؤامرات.
ولفت زعیم حركة انصار الله الى ان الرئیس المستقیل وحكومته كانا یریدان إحداث فراغ فی السلطة وتعطیل مؤسساتها مشددا بالقول : الفراغ السیاسی فی السلطة كان مؤامرة ضد الشعب الیمنی.

ووصف استقالة الرئیس الیمین عبد ربه منصور هادی بانها خطوة خاطئة لا تحترم إرادة الشعب الیمنی وكان الهدف منها دفع البلاد نحو الفوضى والانهیار واضاف : لكن هذه الخطوة لم تحقق اهدافها لان الشعب الیمنی یقظ وواع ویعیش حالة الاحساس بالمسؤولیة ویتنبه للدسائس، هذا فضلا عن انه ما كان لیسكت لكی یعبث الآخرین بامنه واستقراره عبر مؤامراتهم.
وجدد التاكید على ان خطوة الاعلان الدستوری خطوة مسؤولة ولیست متهورة موضحا ان الثورة فی الیمن اتاحت المجال لشراكة الجمیع والفراغ السیاسی لیس فی مصلحة البلد.
وانتقد عدم التعاطی الصحیح مع موضوع ملء الفراغ السیاسی وقال : نقول للشعب الیمنی الا یبالی للترهات حول خطوة الاعلان الدستوری.

واشاد بالشعب الیمنی وتصدیه للمؤامرات والدسائس داعیا القوى السیاسیة الى عدم اثارة البلبلة تجاه خطوة الإعلان الدستوری وقال: البلد یتسع لكل ابنائه ولا یقبل بالاقصاء، وخطوة الإعلان الدستوری صححت المسار لادارة المرحلة الانتقالیة نحو الشراكة.
وحذر السید الحوثی من ان الشعب الیمنی لن یقبل من ای طرف بان یعبث بامنه واستقراره ومستقبله واضاف : على الجمیع فی هذا البلد تحمل مسؤولیاتهم فی البناء والتكاتف لیكون عاملا لقوته.
ودعا الى ان یكون المعیار الرئیس للتحرك هو مصلحة الیمن موضحا ان من یضع العراقیل، یبتعد عن الموقف الصحیح وهذا یعنی ان القوى السیاسیة الیوم امام اختبار حقیقی تجاه الشعب، فالموقف غیر الحكیم یقف وراء اثارة الفتن او تخریب مصالح عامة.
وشدد على انه یتطلع الى مجلس یكون مؤسسة وطنیة بكل معنى الكلمة واضاف : الشعب الیمنی ینشد الوصول الى دولة عادلة والمؤامرات ضد الشعب الیمنی ستسقط مهما كان حجمها.
واكد ان الاعلان الدستوری یضمن مصلحة البلد وتابع : اذا تعاطى الخارج بشكل سلبی مع الیمن فهذه مشكلته لان الاعلان الدستوری لا یشكل خطرا اقلیمیا او دولیا .
ودعا زعیم حركة انصار الله المجتمع الدولی الى التعامل بایجابیة مع ابناء الشعب الیمنی بدلا من ان یشغل نفسه ببیانات الادانة واضاف : الیمن بثورته اقوى على مواجهة القاعدة وفی نفس الوقت الایدی ممدودة لكل الفرقاء السیاسیین.
واعلن بانه لا خوف من الوضع الاقتصادی اذا نهض القطاع الحكومی بمسؤولیته وان اللعب باقتصاد البلد خط احمر لا یمكن  تجاوزه معربا عن امله بتجاوز المرحلة الانتقالیة الى مرحلة الدولة.
وعاود التاكید على انه لن یكون هناك إقصاء أو إلغاء والشراكة هی المبدأ الأساس مؤكدا بالقول : سنحرص فی المرحلة التالیة للالتفات الى قضیة الجنوبیین الذین علیهم بدورهم النهوض بوطنهم للخلاص من مظالمهم.

مطالب مشابه