logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/11/06 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
غياب متعب عن عزاء والده يثير علامات استفهام؟!

غیاب متعب عن عزاء والده یثیر علامات استفهام؟!

شهدت مراسم تقبل العزاء بوفاة الملك السعودی عبد الله بن عبد العزیز، غیاب نجله الأكبر الأمیر متعب، الذی كان فی مقدمة المشیعین یوم الجمعة، الأمر الذی أثار علامات استفهام كبیرة حول مستقبله السیاسی.

ویرى مراقبون حسب موقع شام تایمز أن غیاب الأمیر متعب عن مراسم العزاء قد یمهد لغیابه عن الساحة السیاسیة السعودیة فی أی تغییر أو تعدل خلال الفترة المقبلة.

یذكر أن الأمیر متعب یرأس وزارة الحرس الوطنی السعودی، وهی مؤسسة عسكریة موازیة للجیش، أسسها وترأسها الملك عبد الله طوال عقدین، قبل أن تنتقل رئاستها إلى نجله الأكبر متعب فی العام 2013.

ویرى المراقبون إنه إذا صحت الشائعات، بشأن استبعاد الأمیر متعب من أی منصب خلال الفترة المقبلة؛ فإن هذا الاستبعاد یشكل علامة استفهام كبیرة حول مستقبل مؤسسة الحرس الوطنی، وما إذا كانت ستبقى مؤسسة عسكریة ردیفة للجیش أم ستدمج ضمن الجیش السعودی.

من ناحیة أخرى، فقد تحدثت تحلیلات سیاسیة عن أن أجندة الملك سلمان كانت ملیئة ومثیرة للانتباه، فقد دشّن وعلى الفور حساباً له على «تویتر» تحت اسم "خادم الحرمین الشریفین"، وأطلق أولى تغریداته وسأل الله أن یوفقه لخدمة شعبه وتحقیق آماله.

وقبل أن یوارى جثمان سلفه الثرى، كما أصدر، وفی حالة غیر مسبوقة، سلسلة أوامر ملكیة بتعیین ابنه محمد وزیراً للدفاع ورئیساً للدیوان الملكی، وابن أخیه محمد بن نایف، ولیا لولی العهد، الى جانب منصبه وزیراً للداخلیة، وبإعفاء خالد التویجری من رئاسة الدیوان الملكی والحرس الملكی، فی انتظار المزید من الاعفاءات والتعیینات فی الأیام المقبلة.

وبحسب هذه التحلیلات فقد بدأ سلمان عهده بتصفیة تركة عبدالله، والمؤشرات الأولیّة تكشف عن أنه یمارس دوراً تدمیریاً ولكن سریعاً حتى یفرض سیطرته على زمام الدولة دون متاعب ولا ضغوط ویحیلها سدیریة مطلقة، وسلمانیة إن تطلب الأمر.

مطالب مشابه