logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/11/03 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
ماذا طلبت "هيومن رايتس" من الملك السعودي الجديد ؟

ماذا طلبت "هیومن رایتس" من الملك السعودی الجدید ؟

دعت منظمة هیومن رایتس ووتش الیوم الجمعة الملك السعودی الجدید سلمان بن عبدالعزیز الى العمل على وقف اضطهاد المنشقین والتمییز بحق النساء والاقلیة من اتباع آل البیت (علیهم السلام).

وقال مساعد مدیر فرع المنظمة فی الشرق الاوسط جو ستورك: "على الملك سلمان ان یدفع قدما بالبلاد بوضع حد للتعصب فی مجال حریة التعبیر باستئصال التمییز بین الجنسین والتمییز العقائدی وتشجیع اقامة نظام قضائی منصف وغیر منحاز".

وقال ستورك: "ستكون خطوة كبیرة ان یسحب القانون الغامض المستخدم لملاحقة السعودیین امام القضاء وصیاغة قانون جنائی یحمی حقوق الانسان، واجراء اصلاحات سیاسیة".

واعتبر المسؤول فی المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان ان على الملك الجدید ان یتخذ اجراءات "تمنع التمییز بحق النساء والاقلیات الدینیة وحمایة حریة التعبیر".

وتعتبر السعودیة البلد الوحید فی العالم الذی لا یحق فیه للنساء قیادة السیارات، كما یتعین على السعودیات الحصول على اذن من احد اقاربهن الذكور كی یتمكن من العمل والزواج والسفر.

من جهة اخرى، أرجأت السلطات السعودیة الجمعة جلد المدون على الانترنت رائف بدوی بعد تنفیذ اولى جلسات الجلد، الامر الذی اثار انتقادات عالمیة واسعة من دول غربیة ومنظمات حقوقیة تندد بهذه العقوبة.
 

مطالب مشابه