logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/11/02 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
لماذا تسعى النمسا لاغلاق مركز أديان سعودي؟

لماذا تسعى النمسا لاغلاق مركز أدیان سعودی؟

تعمل دول اوروبا، امام تزاید موجة الاعتداءات الارهابیة فی الدول الغربیة،على ایجاد رؤیة مشتركة لمقاومة هذا الداء الذی تغذیه التنظیمات الارهابیة فی سوریا والعراق.

وفی اخر حوار للادیان اشادت النمسا بجهود كوسوفو فی رفض وجود ارهابیین على اراضیها، فی حین طرح بعض المسؤولین اقتراح غلق مركز لحوار الادیان تموله السعودیة ولا یحترم حقوق الانسان فی بلاده.

وترغب فیینا فی قطع علاقتها بمركز للحوار بین الادیان افتتح فی 2012 فی فیینا وتموله الریاض، اثر رفضه انتقاد قرار بجلد مدون سعودی، كما اعلن المستشار النمساوی فرنر فایمن الثلاثاء.
وقال الزعیم الاشتراكی الدیموقراطی فی تصریح للاذاعة العامة "عندما یسكت مركز للحوار فیما یتعین علیه التعبیر عن رأیه بصراحة حول حقوق الانسان، لا یكون یستحق اسمه، انه مركز للصمت".
ویرى مراقبون ان هذه الخطوة تاتی فی اطار تجفیف منابع الارهاب فی النمسا خاصة وان مركز الادیان السعودی لا یقدم مصالحة بین الادیان امام صمته على الاعتداء على حریة الرای فی السعودیة.
واضاف المستشار "انه امر غیر مفهوم كیف نقیم مركزا للحوار مع السعودیة وكیف یسجن فی هذا البلد شخص ملتزم بالحوار ویخشى على حیاته. انه امر غریب".
واوضح فایمن ان قرارا نهائیا سیتخذ بعد تسلم تقریر مفصل فی اذار/مارس. وما زال الملف یخضع للمناقشة فی اطار التحالف الكبیر الیمینی الیساری الحاكم.
وقد اقیم فی فیینا "مركز الملك عبدالله بن عبدالعزیز للحوار بین اتباع الادیان والثقافات" الدولی، بتمویل من الریاض، بموجب معاهدة بین السعودیة واسبانیا والنمسا، ویتمتع بوضع منظمة دولیة.
واثار المركز انتقادات تزعم ان الملك السعودی عین حاخاما اسرائیلیا فی مركز حوار الدیان الذی تموله المملكة فی النمسا، واعتبر ان ذلك یاتی فی وقت تتعرض الاقلیات الطائفیة والمذهبیة فی السعودیة مثل اتباع اهل البیت والاخرین للتمییز الدینی حسب مدیر مركز الدیمقراطیة وحقوق الانسان فی السعودیة علی الیامی.
ویثیر هذا المركز الذی دشن فی تشرین الثانی/نوفمبر 2012 خلافات منذ انشائه، اذ یتهمه منتقدوه بخدمة مصالح النظام الوهابی الحاكم فی السعودیة.
وتزایدت الانتقادات بعد الحكم على المدون السعودی رائف بدوی فی تشرین الثانی/نوفمبر بألف جلدة والسجن 10 سنوات، وقد رفض المركز التعلیق على هذه العقوبة.
 

مطالب مشابه