logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/10/19 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
رص الصفوف لردع الارهاب، مطالب مؤتمر الوحدة في طهران

رص الصفوف لردع الارهاب، مطالب مؤتمر الوحدة فی طهران

یواصل المؤتمر الدولی الـ 28 للوحدة الاسلامیة اعماله فی طهران بمشاركة 500 عالم ومفكر وسیاسی من 70 دولة.

وأكد المشاركون فی الیوم الاول للمؤتمر الذی بدأ صباح امس الاربعاء، ضرورة مواجهة الارهاب والعمل على تعزیز الوحدة الاسلامیة.

ومن المقرر أن تعقد خلال الفترة الصباحیة جلسة عامة لاستكمال مداخلات المشاركین فی المؤتمر. اما الفترة المسائیة فتعقد خلالها اجتماعات اللجان التی تم تشكیلها یوم امس ومن بینها لجنة الاحزاب ولجنة النساء المسلمات ولجنة علماء المقاومة اضافة الى لجنة اساتذة وعمداء الجامعات.

وعقد المؤتمر الذی ینظمه "المجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الإسلامیة" تزامناً مع حلول ذکری المولد النبوی الشریف وولادة الإمام جعفر الصادق (علیه السلام) وأسبوع الوحدة الإسلامیة، تحت عنوان: "الأمة الإسلامیة الواحدة: التحدیات والآلیات" وتستمر أعماله علی مدی یومین بمشارکة وفود علمائیة وسیاسیة وفکریة وثقافیة وإعلامیة واجتماعیة من 70 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وكان الرئیس الایرانی حسن روحانی قال فی كلمته بالجلسة الإفتتاحیة للمؤتمر الدولی: ان علینا التحرك صوب الاهداف السامیة والوقوف بوجه الظالمین، منوها الى ضرورة الوحدة ونبذ الفرقة والخلافات من اجل مصلحة العالم الاسلامی .

واوضح الرئیس روحانی انه من اجل مصالحنا ومصالح العالم الاسلامی یجب ان نكون متحدین ونبتعد عن الخلافات والفرقة، واضاف: الاستعمار الیوم یرید الاساءة للاسلام عبر ایجاد الفرقة والهیمنة على أراضی المسلمین وثرواتهم.

وانتقد صمت العالم الاسلامی حیال قصف فلسطین وتعرض سوریا ولبنان للحرب والدمار والهجوم الوحشی على العراق، مشددا على ان المسلمین مسؤولون أمام الجمیع عن كل ما یحدث فی العالم الاسلام.

كما قال آیة الله محسن أراکی الأمین العام لمجمع التقریب بین المذاهب الإسلامیة "من واجب علماء المسلمین فی هذه البرهة العمل على إرساء وحدة الأمة."

من جانبه، أكد نائب الأمین العام لحزب الله لبنان الشیخ نعیم قاسم فی كلمته أمام مؤتمر الوحدة الإسلامیة أن دعم المقاومة واستقلال الشعوب یشكل عاملاً للوحدة الإسلامیة؛ محذراً من الترویج للخلفیة المذهبیة عند الخلافات السیاسیة كإحدى التحدیات أمام الوحدة الإسلامیة.

من جانبه أكد رئیس المجلس الأعلى الإسلامی العراقی السید عمار الحكیم فی كلمته أمام مؤتمر الوحدة الإسلامیة أنه لا قوة بلا وحدة ولا مواجهة لتحدیات الیوم إلا بتظافر الجهود. وأكد أن  الفكر المتشدد یشكل تحدیاً كبیراً للمسلمین باستهدافه الجمیع.

وفی كلمة وجهها إلى المؤتمر أكد المرجع الدینی العراقی آیة الله الشیخ بشیر النجفی أن حملة الكفر یحرضون المنافقین ضد الإسلام؛ داعیاً للتكاتف والاتفاق لتتخلص الأمة الإسلامیة من المفاسد.

كما حذر وزیر الأوقاف الأردنی هایل عبد الحفیظ أن ظاهرة الإرهاب أخذت تخرج الأمة عن قضایاها المصیریة؛ مؤكداً أن الأردن أدرك خطورة الفكر التفجیری المتطرف.

 

مطالب مشابه