logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/09/23 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
إيزيدي يشارك المؤمنين في زيارة الأربعين وينبهر بكرم الحسينيين على طول طريق كربلاء

إیزیدی یشارك المؤمنین فی زیارة الأربعین وینبهر بكرم الحسینیین على طول طریق كربلاء

شارك رجل من الطائفة (الایزیدیة) الحشود الملیونیة الزاحفة نحو كربلاء المقدسة منبهرا بالأجواء الإنسانیة التی یحملها الحسینیون وهم یخدمون بعضهم البعض دون كلل او ملل..

 

شارك رجل من الطائفة (الایزیدیة) الحشود الملیونیة الزاحفة نحو كربلاء المقدسة منبهرا بالأجواء الإنسانیة التی یحملها الحسینیون وهم یخدمون بعضهم البعض دون كلل او ملل.. رزكی جوقی (أبو أشجان) الذی تجاوز الخمسین عاما یحمل لوحة یعلن من خلالها ( انا ایزیدی روحی فداك یا حسین ) وصل الى كربلاء واستقبله مراسل الموقع الرسمی للعتبة الحسینیة المقدسة لیسجل لحظات مهمة قالها (ابو اشجان): الیوم اسیر إلى كربلاء المقدسة فی أربعینیة الإمام الحسین (علیه السلام) لأشارك اخوتی فی الوطن مصاب سید من سادات الانسانیة وهو الامام الحسین روحی له فداء بعد نزوحی من محافظة الموصل الى كردستان العراق من جراء التهجیر القسری الذی مارسه (كیان داعش الارهابی)...ویضیف   هذه المشاركة لها مدلول تاریخی ودوافع انسانیة مشتركه بین الطائفة الایزیدیة منذ زمن الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) الذی قال (الإنسان إما اخ لك فی الدین أو نظیر لك فی الخلق ) فالاعتراف بالإنسانیة بغض النظر عن طائفة او دین أو قومیة بحد ذاته خطوط مشتركة فی القیمة العلیا للانسان الذی یمثل لاهل البیت الاساس فی الحیاة.
ویكمل ابو اشجان حدیثه تأتی ثورة الإمام الحسین (علیه السلام) لابراز الحق ضد الباطل, الذی ارید توضیحه ان ما حصل ویحصل لشیعة اهل البیت علیهم السلام لهم من قتل وابادة على ید التكفیرین هو نفس خط الهجمة الشرسة التی قام بها (كیان داعش الارهابی)  ضد (الایزیدیة) فقد استبیحت الحرمات وهتكت الأعراض...لكن ردها سماحة ایة الله العظمى السید علی الحسینی السیستانی (دام ظله) عندما قال (الایزیدیة أمانة فی أعناقنا) هذا فضل كبیر لا یمكن ان تنساه الطائفة الایزیدیة.
 وبین "رزقی" سبب قدومه الى كربلاء انه لدیه قناعة تامة بالإمام الحسین وأبیه الإمام علی (علیهما السلام),فانبهرت  بالكرم والضیافة التی رایتها فی الطریق أثناء سیری وقدومی إلى كربلاء شیء فوق الخیال ولا وصف له من بغداد إلى كربلاء موكب بعد موكب الغذاء والطعام والشراب وأجمل ما یكون فی المواكب هناك أناس یتوسلون بك لكی تأكل من الزاد الذی قاموا بتحضیره ویقولون العبارة الشهیرة (تفضل یا زائر) كلمة بمعنى الرقی.
هذا دلالة حبهم للإمام العظیم الحسین (علیه السلام)... فاذن الحسین لم یمت باقی فی قلوب أهله وعشاقه وأبناء شعبه وأنا أقول لبیك یا حسین لبیك یا عراق وانتم أهلی وانتم إخوانی.
ورافق "رزكی جوقی" منتسبوا الموقع الرسمی للعتبة الحسینیة المقدسة لیدخل الصحن الحسینی الشریف ویستقر فی دار الضیافة لمقابلة سماحة الأمین العام للعتبة الحسینیة المقدسة الشیخ عبد المهدی الكربلائی، ومن ثم زار متحف الامام الحسین مطلعا على المقتنیات ونفائس المتحف, وختم جولته عند اثیر إذاعة الروضة الحسینیة المقدسة لتسجل له لقاء یبث عبر الهواء مباشرة لیسمع ابو اشجان العالم ان الحسین انتصر الذی ضحى بنفسه واهله واصبح امة تتمتع بالكرم والأخلاق والتسامح وحسن الضیافة ولا فرق فی لقائها لجمیع المكونات فجمیعهم خط شروع واحد فی تعاملها الإنسانی الذی تعلموه من سیر الأئمة المعصومین علیهم السلام .

الموقع الرسمی للعتبة الحسینیة المقدسة


 

مطالب مشابه