logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1393/09/19 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
فتيةٌ منَ المحافظاتِ ... نذرُوْا أنفسَهُمْ وجهدَهُمْ لزوّارِ الإمامِ الحسينِ

فتیةٌ منَ المحافظاتِ ... نذرُوْا أنفسَهُمْ وجهدَهُمْ لزوّارِ الإمامِ الحسینِ

فتیةٌ منَ المحافظاتِ ... نذرُوْا أنفسَهُمْ وجهدَهُمْ لزوّارِ الإمامِ الحسینِ

لم أتمالك شعوری وانا أرى هذه الثلة الخیرة من الحسینیین الذین قطعوا أمیالاً طویلة بأقدامهم لیلتحقوا بقافلة العشق الحسینی لیكونوا أحد أنصارها...وقفت أتأمل المشهد فأثار شجونی وأجهشت بالبكاء ورفعت عدستی لأوثق مشهداً لم تره عینی فی خدمة الحسین... هؤلاء هم  عدد من الشباب الحسینیین المتطوعین الذین بادروا  لتقدیم الخدمة لزائری الإمام الحسین (علیه السلام) مجاناً من خلال مهنتهم التی یعتاشون علیها فی محافظاتهم وهی خیاطة وصبغ الأحذیة.

 

اقترب منی أحدهم مبتسماً لیقول: هل ستوثق خدمتی فی خیاطة وصبغ أحذیة الزوار القادمین إلى كربلاء أوكد لك نحن مجموعة من الشباب أخذنا الحماس لتقدیم شیء لخدمة مولانا الحسین (علیه السلام )فلم نجد غیر مهنتنا وجهدنا نتبرك به من خلال الزائرین الذین ساروا مئات الكیلومترات وأتلفت أحذیتهم ، نقوم نحن بإصلاحها قدر الإمكان وعبر عن سعادته بالعمل مؤكداً استمرار یته حتى انتهاء زیارة الأربعین ،سأل الله أن یتقبل عملنا بحق سید الشهداء  واختتم  نسالكم الدعاء والسلامة لجمیع الزائرین السائرین فی طریق الحق طریق الحسین .

 

الموقع الرّسمیّ للعتبة الحسینیّة المقدّسة

مطالب مشابه