logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 2014/12/01 - 12:00 ق.ظ
  • بازدید:‌ 224
  • چاپ
العتبة العلوية المقدسة تكمل استعدادات مضيف الامام علي (عليه السلام ) لخدمة زائري أربعينية الامام الحسين (عليه السلام)

العتبة العلویة المقدسة تكمل استعدادات مضیف الامام علی (علیه السلام ) لخدمة زائری أربعینیة الامام الحسین (علیه السلام)

العتبة العلویة المقدسة تكمل استعدادات مضیف الامام علی (علیه السلام ) لخدمة زائری أربعینیة الامام الحسین (علیه السلام)

اطلع عضو مجلس ادارة العتبة العلویة المقدسة على آخر الاستعدادات القائمة فی مضیف الامام علی بن ابی طالب (علیه السلام) ، لخدمة زائری أربعینیة الامام الحسین (علیه السلام).
وقال الدكتور علی خضیر حجی للمركز الخبری للعتبة العلویة المقدسة " تم الیوم زیارة مضیف الزائرین وذلك لتفقد احواله والوقوف على مدى الاستعدادات المهیئة لاستقبال زائری الامام الحسین علیه السلام فی مناسبة اربعینیة الامام الحسین (علیه السلام)".
واضاف "وتم الاطلاع على اهم المعوقات والمشاكل الحاصلة التی تبرز فی اهمها ضیق المكان حیث سنعمل على ایجاد مكان اوسع لخدمة الزائرین خلال اربعینیة الامام الحسین علیه السلام ".
من جانبه اكد مسؤول مضیف العتبة العلویة المقدسة السید عیسى الخرسان فی حدیثه عن طبیعة عمل المضیف والاستعدادات القائمة " للمضیف عمل خاص فی الایام الاعتیادیة یتمثل بتقدیم وجبة غداء واحدة یتراوح عدد الوجبات التی تقدم من 2000-3000 وجبة یومیا توزع البطاقات على الزائرین الكرام ومن داخل وخارج العراق وفق آلیة متبعة ومنظمة منذ سنین ، أما فی ایام المناسبات فلهو آلیة عمل ومنهاج خاص ، حیث تقدم الوجبات لعدة ایام وفی ثلاث وجبات الافطار والغداء ووجبة العشاء ، والمناسبات التی نقصدها تتمثل بمناسبة الغدیر واربعینیة الامام الحسین (علیه السلام)، ووفاة الرسول الاكرم (صلى الله علیه وآله وسلم ) واستشهاد أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، حیث تقدم الوجبات بشكل خاص وبأعداد كبیرة تصل الى عشرات الالاف من الوجبات الیومیة ، وفی الاونة الاخیرة كان للنازحین وللحشد الشعبی نصیب من وجبات الضیافة ، حیث سعت ادارة المضیف وبتوجیه من الامانة العامة على تقدیم ما یمكنها بأفضل طریق واسلوب للنازحین وللمجاهدین ، وبدانا یومیا بتقدیم وجبات كبیرة بأیام الاولى لتدفق النازحین قمنا بتقدیم 1500 وجبة یومیاً توزع".
نطمح ان نقدم افضل مما موجود حالیا من وجبات افضل واكبر لكن اهم معوق یواجهنا هو ضیق المكان الحالی للمضیف الزائرین ، لانه ضیق جدا فی مساحات الطبخ والاستقبال والمخازن فنواجه معوق كبیر وشدید فی تقدیم خدمات اكبر واوسع وهو معوق كبیر".
فیما یخص زیارة الاربعین " الاستعدادات قائمة على قدم وساق منذ عشرة ایام او اكثر تم تامین وتجهیز ونقل المواد التی یحتاجها المضیف، ویبدأ المضیف بتقدیم الوجبات الغذائیة ابتداءً من یوم 7 صفر بتقدیم وجبات خاصة للزائرین فی المضیف وفی طریق یا حسین ، عند عمود 96 حیث مضیف العتبة المقدسة ، نقدم الفی وجبة فی الغداء والعشاء ثم تتصاعد الوجبات تبعاً لزیادة أعداد الزائرین ".
للموكب العالمی كما السنین السابقة هناك تنسیق كامل تم تأمین وتهیئة الوجبات اللازمة لهذا الموكب حیث نبدأ بتقدیم ثلاث وجبات لهم على طول الطریق وصولا الى كربلاء المقدسة ".

منبع: http://www.imamali-a.com

مطالب مشابه