logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1395/10/12 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
اتحاد العتبات المقدسة یمنح العالم الإسلامی مجداً

اتحاد العتبات المقدسة یمنح العالم الإسلامی مجداً

قال متولی العتبة الرضویة المقدسة سماحة السید إبراهیم رئیسی لدی استقباله ممثلی عتبات العالم الإسلامی المقدسة: إنّ الاتحاد والتعاون بین عتبات العالم الإسلامی المقدسة یمنح العالم الإسلامی مجداً.

 أفاد موقع العتبة الإخباری أن عضو الهیئة الرئیسیة فی مجلس خبراء القیادة سماحة السید إبراهیم رئیسی اعتبر التعاون والتعامل بین العتبات المقدسة دلیل على وحدة الأمة الإسلامیة، وذلک خلال لقائه ممثلی العتبات المقدسة القادمین من العراق وسوریا الیوم الجمعة 30-12 فی قاعة الولایة فی الحرم الرضوی المنور، وقال: زیادة التعاون والاتحاد بین العتبات یمنح العالم الإسلامی مجداً وهو مصدر لاحترام واعتزاز الأمة الإسلامیة.
 وأکد على ضرورة تعزیز التعاون والعلاقات بین العتبات المقدسة و ذلک لتوسیع الأنشطة الثقافیة والدینیة، قائلا: الظروف الحالیة للعالم الإسلامی والمؤامرات والدسائس التی یحکیها الأعداء أدت الیوم ضرورة الاتحاد الفکری والمعرفی واتحاد الجهة بین مسؤولی العتبات.
 وبیّن أن المجتمع الإسلامی الیوم والعالم باسره بحاجة ماسة من أی وقت مضى الی تعالیم أهل بیت رسول الله (ص)، وقال: الأمة الإسلامیة تحتاج للمعرفة ولزیادة البصیرة وذلک لمواجهة الشبهات العلمیة والشهوات العملیة فی ساحة الحرب الناعمة التی یشنها الأعداء ضدنا وهذا الأمر الهام أیضاً لا یمکن حصوله إلا فی ظل العمل الصالح وعلى ضوء العلم الصائب وتعالیم أهل البیت (ع).
الحرب الناعمة أسلوب للضغط على الإرادات وتأمین مصالح المستکبرین
 قال سماحة عضو المجلس الأعلى فی الحوزة العلمیة فی خراسان السید إبراهیم رئیسی: الحرب الناعمة أسلوب للضغط على الإرادات وتأمین مصالح المستکبرین، والعدو الیوم اتجة نحو خنادق المعنویات والإیمان والتصمیم والمعارف؛ قواعد وأرکان القیم الإسلامیة والهدف هو تحطیمها ومحوها.
 کما بیّن أن دور العتبات المقدسة فی حفظ التعالیم الإسلامیة یحظى بالکثیر من الأهمیة، قال: العدو فی الحرب الناعمة یسعى من خلال التأثیر على المعتقدات، والقیم الإسلامیة، والمعرفة، والأسوة، ونمط الحیاة لقتل الهویة الاسلامیة عند المسلمین، ومن هنا یظهر الدور الکبیر للعتبات المقدسة فی حفظ الإسلام.
 وقال متولی العتبة الرضویة أیضاً: أهم رسالة للعتبات المقدسة الیوم هی رسالة الشؤون الثقافیة وما نشاهده الیوم من بطولات المجاهدین العراقیین وانتصاراتهم، وتفوق المجاهدین فی دحر الأعداء الإرهابیین من حلب السوریة، وصمود الأهالی المشردین فی الیمن، هو نتیجة تحول فکری وغیرة دینیة عندهم حصلت نتیجة العمل الثقافی، ومن هنا الموضوع الثقافی وتثبیت القیم الإسلامیة یجب أن یکون من أولویات العتبات المقدسة.
بطولة المجاهدین نتیجة تعالیم النهضة الحسینیة
اعتبر عضو مجلس خبراء القیادة روح المقاومة والصمود والإیثار والشجاعة عند مجاهدی الإسلام هی مستلهمة من تعالیم النهضة الحسینیة وسیرة الأئمة الأطهار (ع)، وقال: لقد کان العدو یوماً قلقاً من حزب الله اللبنانی، ولکن الیوم لیس فقط فی لبنان بل فی العراق وسوریة والیمن یوجد حزب الله، وتشکل الکثیر من مجموعات المقاومة فی ضوء المعارف الإسلامیة المطالبة بالحریة والمناهضة للظلم فی مختلف أرجاء العالم ضد الاستکبار، وفی هذا البین یبرز دور العتبات المقدسة فی إیجاد الروح الجهادیة والمقاومة.
 و وصف الأئمة المعصومین بالنور الواحد وقال حول کیفیة التعاون بین العتبات المقدسة: تعاون العتبات المقدسة یجب أن یکون ودیا للغایة وبعیدا عن أی نوع من الفردیة ویجب أن یکون مؤسساتی، وإقامة ندوات مشترکة هو مظهر لهذا التعاون ولکن حقیقة التعاون والتعامل یجب أن تکون فی ساحة العمل وبتجسید القرارات المتفق علیها على أرض الواقع.
 وفی الختام أشار إلى التجمع العظیم الذی حصل فی أربعینیة الإمام الحسین (ع)، قال: لقد شهدنا هذه السنة تجمع لا مثیل له فی أربعین الإمام الحسین (ع) ولقد أظهر هذا التجمع زاویة من مقدرة العالم الإسلامی وأدى إلى یأس وتشاؤم أعداء الحق والحقیقة، ولذلک یجب أن نتقدم بالشکر والتقدیر لحسن استضافة وخدمات الشعب و الدولة و العتبات فی العراق خلال أربعینیة الإمام الحسین (ع).

مطالب مشابه