logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1395/09/25 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
السنة والشيعة مستهدفون من قبل المشروع الغربي والتكفيري

السنة والشیعة مستهدفون من قبل المشروع الغربی والتكفیری

أكد مفتی الدیار السوریة الشیخ الدكتور بدر الدین حسون أن المشروع الاستعماری الغربی الصهیونی وبالتعاون مع المشروع التكفیری یستهدف السنة والشیعة والعلویین والایزدیین وكل القومیات والاعراق والدیانات السماویة.

 وفی كلمة له فی الیوم الاول من المؤتمر الدولی الثلاثین للوحدة الاسلامیة المنعقد فی طهران یوم الخمیس، تحت عنوان "الوحدة الاسلامیة ، وضرورة التصدی للتیارات التكفیریة" اشاد الشیخ حسون بدور ایران قیادة وشعبا وحكومة ووقوفها الى جانب سوریا ودعمها للجیش السوری والمقاومین فی هذا البلد الذی واجه اعنف هجوم من قبل الجماعات التكفیریة.

ولفت مفتی سوریا الى المخاطر التی تهدد الدول الاسلامیة من نشر النهج التكفیری داعیا العلماء والمفكرین والمسؤولین فی المجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الاسلامیة باداء دورهم لمواجهة ومعالجة هذا الفكر الهدام .

ومن ثم اشار الى تحریر مدینة حلب من سیطرة الارهابیین مذكرا ان هذه المدینة احتضنت یوما ال بیت الرسول (ص) وكیف انها دمرت من قبل التتار والیوم كذلك دمرت من قبل التتار الذین یدعون الاسلام.

وانتقد الشیخ حسون خلال كلمته هذه اخر تصریحات الشیخ القرضاوی الذی قال انه لوكان بامكانه لذهب الى حلب لیحارب الى جانب الجماعات الارهابیة مخاطبا ایاه لماذا لم نرى من الشیخ القرضاوی ای رد فعل تجاه منع الاذان فی فلسطین المحتلة من قبل الكیان الصهیونی.

وشدد مفتی الدیار السوریة ان الحروب الداخلیة الیوم فی كثیر من الدول الاسلامیة لیست مذهبیة ولا قومیة وانما حروب اشعلها المستعمر الغربی متسائلا هل فی الصومال شیعة وسنة وهل فی الجزائر شیعة وسنة ام فی لیبیا، مشیرا الى ان هذه الدول عانت وتعانی حروب داخلیة واعمال ارهابیة ضد المسلمین وغیر المسلمین هدفها تشویه صورة الاسلام واضعاف هذه الدول.

واضاف الشیخ حسون: ان جمیع المسلمین سنة فی الاقتداء بسنة الرسول (ص) وشیعة فی الولاء لاهل البیت (ع) مثمنا مرة اخرى، دور ایران وقادتها فی الدفاع عن سوریا والمقاومة فی مواجهة المشروع التكفیری التخریبی داعیا جمیع علماء العالم الاسلامیة ومجمع التقریب لتكثیف جهودهم وتوحیدها لافشار مشروع الفتنة المذهبیة.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 وکالة رسا للانباء

 

مطالب مشابه