logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1395/09/25 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
انطلاق اعمال المؤتمر الدولي للوحدة الاسلامية في طهران

انطلاق اعمال المؤتمر الدولی للوحدة الاسلامیة فی طهران

بدأت اعمال الدورة الثلاثین للمؤتمر الدولی للوحدة الاسلامیة فی قاعة المؤتمرات بطهران صباح الیوم الخمیس 15 دیسمبر / کانون الاول الجاری، وذلك بكلمة الرئیس الایرانی حسن روحانی.

 قد شارك فی المؤتمر الدولی للوحدة الاسلامیة الذی یحمل شعار "الوحدة وضرورة التصدی للتیارات التكفیریة" لهذا العام وینظمة سنویا المجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الاسلامیة، اكثر من 300 شخصیة بارزة من ایران ونحو 60 دولة فی انحاء العالم.

 
روحانی: الكیان الصهیونی هو العدو الاساس للعالم الاسلامی
 
وصرح الرئیس الایرانی حسن روحانی فی كلمته الافتتاحیة لأعمال المؤتمر الدولی للوحدة الإسلامیة بدورته الثلاثین فی طهران الیوم الخمیس ان اعداء الاسلام جاءوا بفرق تؤمن بافكارهم لتثیر الفرقة بیننا وتبث الكراهیة.
 
وأكد الرئیس الایرانی حسن روحانی أن الكیان الصهیونی هو العدو الاساس للعالم الاسلامی مشددا على أن بعض الدول الاسلامیة المرتبطة بالقوى الاستكباریة ترتكب خطأً فی دعمها للجماعات الارهابیة.
 
وأوضح أن الامیركیین والصهاینة جاؤوا بالمجموعات الارهابیة لقتل الامل فی قلوب شبابنا مؤكدا أن الكیان الصهیونی هو العدو الاساس للعالم الاسلامی ومشددا على أن بعض الدول الاسلامیة المرتبطة بالقوى الاستكباریة مخطئة فی دعمها للارهابیین.
 
وتساءل الرئیس روحانی، ما الذی جاء به اعداء الاسلام للمسلمین غیر برك الدماء مضیفا ان من علم الارهابیین على القتل وشروا منهم نفط الشعوب وآثارهم هم وراء ما یتعرض له المسلمون الیوم.
 
وقال، لیس هناك ما هو أسوأ من الجمود والتحجر فی مقابل الوحدة مؤكدا ان علینا ان لا نسمح بصنع هوة او تعمیقها بین المسلمین.
 
واضاف الرئیس روحانی ان الرسول محمد (ص) شخصیة كان لها اعظم الأثر فی حیاة البشریة مؤكدا أن السنة والشیعة أخوة ومسلمون وكلاهما یتبع سنة وسیرة النبی (ص).
 
واردف: الاسلام امرنا بالوحدة وان نؤمن بجمیع الأنبیاء .. الاسلام دعا الجمیع الى كلمة سواء الاسلام لا یقف على الجهة المقابلة للادیان الاخرى وانما هو مكمل لها.
 
وأزاح الرئیس الإیرانی بعد إلقاء كلمته فی المراسم الستار عن موسوعة حدیثیة نبویة لعلماء من السنة والشیعة.
 
الشیخ اراكی: على جبهة المقاومة ان تحضر لادارة شؤون الامة الاسلامیة
 
وقال الشیخ اراكی فی كلمة القاها الخمیس فی المؤتمر الدولی للوحدة الاسلامیة فی طهران: نطالب النخب الاسلامیة الى ان ینحو منحى الوحدة والدفاع عن حقوق المظلومین.
 
وقال الأمین العام للمجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الإسلامیة آیة الله محسن أراكی ان على جبهة المقاومة ان تحضر لادارة شؤون الامة الاسلامیة فی المرحلة القادمة.
 
واضاف: نشهد الیوم ملاحقة المسلمین وقتلهم فی البحرین ومیانمار ونیجیریا وباقی مناطق العالم الاسلامی  مؤكدا  ان ظاهرة الإرهاب الكریهة ونشر الفرقة هی ظاهرة غیر إسلامیة.
 
وحول المخططات العدوانیة لقوى الاستكبار قال الشیخ الأراكی ان أهم مشاریع أمیركا وبریطانیا والكیان الإسرائیلی هی إشعال الحروب مؤكدا ان التغیرات الحاصلة فی العالم تؤكد أن فترة الاستكبار مسارها إلى زوال.
 
وحل التطورات فی فلسطین قال الشیخ أراكی: ما یجری الیوم على ارض فلسطین من جرائم للصهاینة ومنع المسلمین من الوصول الى قبلتهم الاولى كشف حجم المؤامرة مؤكدا انه علینا ان لا نجعل من الصدیق عدوا والعدو صدیقا وان لا نستمع لصوت اعداء الاسلام.
 
ودعا الشیخ النخب الاسلامیة للاستماع الى توجیهات قائد الثورة الاسلامیة والعمل بها لما یوحد المسلمین.
 
وبدأت صباح الیوم اعمال المؤتمر الدولی للوحدة الاسلامیة فی دورته الثلاثین بكلمة الرئیس الایرانی حسن روحانی فی مركز المؤتمرات بطهران وذلك بشعار الوحدة وضرورة التصدی للجماعات التكفیریة.
 
ومن الدول المشاركة فی المؤتمر، یشار الى روسیا واندونیسیا والعراق ولبنان وتایلندا والجزائر وبریطانیا وامریكا واسترالیا وتونس والصین ومصر ودول اخرى.
 
ویبحث المؤتمر الدولی للوحدة الاسلامیة فی دورته الجدیدة محاور اساسیة تخص العالم الاسلامی ومنها دور الاستعمار فی تمزیق العالم الاسلامی وخطر التیارات التكفیریة علی الامة الاسلامیة والقضیة الفلسطینیة وتوظیف هذه التیارات من قبل الكیان الصهیونی وضرورة التعرف على المدارس الفكریة الباطلة ودور وسائل الاعلام فی مواجهة التیارات التكفیریة وغیرها من القضایا الخاصة بالمسلمین.
 
وكان الأمین العام لمجمع التقریب بین المذاهب الاسلامیة آیة الله محسن أراكی أكد قبل انطلاق اعمال المؤتمر أن المحور الرئیسی فی هذا المؤتمر هو القضیة الفلسطینیة الى جانب أهم قضایا العالم العربی والاسلامی وعلى رأسها التطرف والارهاب ومواجهة خطاب العنف.
 
ومن المقرر أن تلتقی الوفود المشاركة مع قائد الثورة الاسلامیة فی ایران آیة الله السید علی الخامنئی قبل ختام المؤتمر.
 
المصدر: العالم

مطالب مشابه