logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1395/09/06 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
شقيق المعتقل ابراهيم زكزكي: (10) ملايين زائر نيجيري يؤدون زيارة الاربعين

شقیق المعتقل ابراهیم زكزكی: (10) ملایین زائر نیجیری یؤدون زیارة الاربعین

یتجمع أكثر من (10) ملایین من محبی اهل البیت من مختلف المدن نیجیریا قی حسینیة “بقیة الله” بعد السیر على الاقدام لمسافة تقارب المسافة بین البصرة وكربلاء، حیث یقدم لهم الطعام والخدمات الاخرى وتخلى لهم المنازل من قبل جمیع الطوائف والادیان فی نیجیریا وهم یحملون شعار “لبیك یاحسین”، ویجری كل هذا سنویا فی اریعینیة الامام الحسین علیه السلام مثلما یحصل فی العراق وكربلاء بحسب حدیث الاخ الشقیق للمعتقل النیجیری ابراهیم زكزكی الشیخ بدماصی زكزكی لوكالة نون الخبریة.

وقال الشیخ بدماصی یعقوب زكزكی فی لقاء خاص اجراه معه مراسل وكالة نون الخبریة بـأنه یتجمع الشیعة سنویا فی حسینیة “بقیة الله” والتی تقع فی مدینة “زاریا” التابعة لمحافظة “كدونا” فی شمال نیجیریا وتبعد عن العاصمة “ابوجا” من (400-450) كم، حیث یقیمون الشیعة النیجیریون مراسم زیارة اربعینیة الامام الحسین علیه السلام كما تقام فی كربلاء.

واضاف زكزكی ان محبی اهل البیت من شیعة وغیرهم یتحركون مشیا على الاقدام من (7) اماكن مختلفة فی نیجیریا على شكل مواكب حسینیة ویحملون شعار “لبیك یاحسین” ویتجهون نحو حسینیة “بقیة الله”، وان المسافة التی یقطعونها بالمشی تقریبا بقدر المسافة بین البصرة وكربلاء والقسم الاخر یمشون (75-175) كم، وأنه فی العام الماضی وصل عدد المتجمعین قرب الحسینیة الى (10) ملیون شخص.

وحول شعار “لبیك یاحسین” الذی یحملونه ویسیرون به فی كل نیجیریا، قال زكزكی ان الجو هناك لیس جوا شیعیا فقط لانه فی البلدان التی ینزلون عندها، یسألونهم عن هذا الشعار فیبینون لهم من خلال هذا الشعار كیف استشهد اهل بیت النبی صلى الله علیه واله وكیف سارت السیدة زینب علیها السلام بالسبایا، فیتعاطفون معهم رغم ان هؤلاء لیس بشیعة ولكن یحسون بالألم الذی حل بأهل بیت النبوة وان هذا یحدث فی كل مكان یحلون به من البلاد، ولأجل اهل بیت النبی ولمواساتهم بمصیبتهم فأن هؤلاء الاهالی یقدمون الطعام لهم ویخدمونهم، رغم انهم اصلا متهیئین لذلك ولدیهم طعام ومعدات طبخ، وان الأكثر من ذلك فان سكان المدن التی یمرون بها یخلون بیوتهم ویتركوها لهم رغم انهم یمثلون طوائف المسلمین من غیر الشیعة فالجمیع شاركوهم العزاء دون استثناء وان قسم الاخر من سكان هذه المدن من المسیحیین ومن دیانات اخرى فی نیجیریا.

وأخیرا وضح الشیخ بدماصی یعقوب زكزكی بأنه لم یأت هؤلاء الناس بناءا على دعوة من الشیخ ابراهیم زكزكی ولكن الناس هم شعروا بالمسؤولیة وقرروا ان یقیموا هذه المراسم رجاءا الى الله لتكون كمراسم اربعینیة الامام الحسین فی كربلاء لأنهم لایستطیعون الوصول الى كربلاء، وبما ان الحسینیة اسمها بقیة الله قرروا ان یتجمعوا عندها لعل الله ان یتقبل هذا العمل القلیل ویكون لهم الاجر والثواب واخذوا یتجمعون ویزیدون فی كل سنة حتى وصل العدد الى هذا الحد، مبینا ان الحكومة لو تخلت عن محاربتهم لانضم كل النیجیریین بدون استثناء احد لهم وشاركوهم بهذه المراسم.
 

انتهى

شفقنا

مطالب مشابه