logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1395/08/29 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
العراق يعلن وصول 2.5 مليون عربي وأجنبي لإحياء ذكرى الاربعين

العراق یعلن وصول 2.5 ملیون عربی وأجنبی لإحیاء ذكرى الاربعین

یستعد ملایین الزوار من داخل العراق وخارجه لإحیاء ذكرى اربعینیة الامام الحسین (سلام الله علیه) فی مدینة كربلاء المقدسة.

وقال محافظ كربلاء عقیل الطریحی إن نحو ملیونین ونصف الملیون زائرٍ من خارج العراق وصلوا حتى الآن الى كربلاء المقدسة، ومعظمهم من ایران وباكستان والهند ولبنان ودول الخلیج الفارسی.

 

ویتوقع أن یبلغ عدد الزوار من داخل العراق سبعة عشر ملیون زائر، یتوجّه اغلبهم مشیا على الاقدام الى كربلاء المقدسة.

وتنتشر مئات المواكب الحسینیة على الطرق المؤدیة الى مدینة كربلاء المقدسة لتقدیم الخدمات لملایین الزائرین من مبیت وإطعام ووسائل الراحة.

ویشهد هذا العام مشاركة واسعة لمئات المواكب القادمة من خارج العراق.

من جانبها، أكدت القوات الأمنیة العراقیة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لأداء زیارة الأربعین دون أی مشاكل أو عوائق، ونشرت العدید من السیطرات والمفارز على امتداد الطرق داعیة الزوار للتواصل والتعاون مع الجهات الأمنیة.

وذكرى الأربعین هی مناسبة سنویة تاریخیة خالدة تعبر عن مرور 40 یوما على الحاق رؤوس الشهداء بالاجساد الطاهرة بعد واقعة الطف وإستشهاد الإمام الحسین (سلام الله علیه)، واهل بیته وانصاره الابرار فی سبیل الدین. والتی تصادف یوم العشرین من شهر صفر ولها فضیلة كبیرة.

ففی العشرین من شهر صفر سنة 61 للهجرة، وصلت فیه قافلة سبایا آل الرسول (صلى الله علیه وآله) إلى ارض الغاضریة ارض كربلاء، ارض التضحیة والفداء ارض المأساة والحزن، ارض قد أرتوت من دماء ابن بنت رسول الله واهل بیته الاطهار وصحبة الابرار لاحیاء دین الله، ارض شهدت ما لم تشهد له البشریة مثیلا من الاباء والتضحیات، وذلك بعد رجوعهم من الشام، وهم فی طریقهم الى المدینة المنوّرة، بعد انقضاء أربعین یوماً على مرور هذه الفاجعة التاریخیة المؤلمة الدامیة.

ان العشرین من صفر، هو موعد المواساة لسبایا بیت النبوة (سلام الله علیهن)، واحیاء ذکری اربعینیة سید الشهداء (سلام الله علیه) واهل بیته الاطهار وصحبه الابرار، وتبقى هذه الذكرى خالدة على مر الدهور حاضرة بکل مآسیها وعلی مر السنین، مهما تفرعن الطغاة وحاولوا منعها.. ولن یفلحوا مطلقا وابدا..

2-1

 

 

مطالب مشابه