logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1395/07/06 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
العراق يستعد لإحياء المناسبات الدينية خلال شهر محرم

العراق یستعد لإحیاء المناسبات الدینیة خلال شهر محرم

تواصل العتبات المقدسة فی كربلاء المقدسة والمحافظات المعنیة، استعداداتها الأمنیة والخدمیة والصحیة لإحیاء المناسبات الدینیة خلال شهر محرم الحرام، أبرزها زیارة عاشوراء، فی وقت توقعت فیه جهات محلیة تراوح اعداد الزوار ما بین 5 – 6 ملایین زائر.

استعدادات مبكرة وأكد النائب الثانی لمحافظ كربلاء علی المیالی خلال حدیث نقلته »الصباح» اتخاذ استعدادات مبكرة لاحیاء زیارة العاشر من محرم، اذ تم اعداد خطط خدمیة وصحیة وامنیة بهذا السیاق، ستشرف على تنفیذها قیادة عملیات الفرات الاوسط ومدیریة شرطة المحافظة.

وأشار الى ان ابرز ما یواجه المحافظة حالیا، مسألة تدفق الزوار الاجانب المتوقع ان تتجاوز اعدادهم نصف ملیون زائر، من بدایة محرم وحتى یوم الزیارة، مع وجود معلومات تشیر الى وفود أعداد كبیرة للزوار الایرانیین، ما استدعى عقد اجتماعات مع هیئة الحج والزیارة الایرانیة لتنسیق الجهود وتوفیر الخدمات.

اجراءات استقبال الزوار الأجانب

ولفت المیالی إلى تشكیل لجنة تضم ممثلین من جمیع الدوائر المعنیة لمنع ابرام الاتفاقات الفردیة، كما كان یحصل سابقا لادخال الزوار الاجانب، اذ ادت هذه المشكلة الى الاضرار بخدمات البنى التحتیة للمحافظة، مثل المجاری والماء والكهرباء، مشیرا الى الاتفاق مع الجانب الایرانی على تحدید 29 نقطة فی المنافذ الحدودیة لدخول الزوار، مع تحدید اعدادهم واماكن اقامتهم.

واضاف ان هذه الزیارة ستكون كبیرة من ناحیة توافد الزوار نتیجة تحسن الطقس وتحقیق الانتصارات العسكریة المتلاحقة على عصابات «داعش» الارهابیة، متوقعا مشاركة ما بین 5-6 ملایین زائر عراقی وعربی واجنبی خلال الزیارة. ولفت المیالی الى وجود تنسیق لدخول الزوار الاجانب والعرب القادمین عن طریق المطارات ولاسیما مطار النجف، اذ سیكون مبیتهم فی الفنادق التی تم افتتاحها مؤخرا، بینها خمسة فنادق عالمیة، فضلا عن وجود 400 فندق اخرى ستعمل على استیعاب هؤلاء الزوار، الأمر الذی سیسهم بتشغیل الایدی العاملة وتحقیق ارباح مادیة لاصحاب تلك الفنادق.

حل المعوقات

ودعا نائب المحافظ، جمیع المحافظات المجاورة الى التعاون مع الحكومة لإنجاح الزیارة وتقدیم الخدمات بالشكل الامثل، عبر المشاركة بارسال الالیات والمعدات والعمال الى مدینة كربلاء، لكون البنى التحتیة فیها بحاجة الى صیانة، كشبكات المجاری والكهرباء، لافتا الى قرب عقد اجتماع مع الجهات المعنیة فی محافظات بابل والنجف الاشرف والدیوانیة وواسط وبغداد للتشاور والتعاون فی هذا المجال.

15 ألف متطوع

وفی الاطار نفسه، تواصل العتبة الحسینیة المقدسة استعداداتها لزیارة العاشر من شهر محرم. وذكر بیان صحفی اصدرته العتبة، ان هناك جهودا استثنائیة تبذل استعدادا للزیارة التی ستشارك فیها اعداد كبیرة من المتطوعین. ونقل البیان عن المشرف على حفظ النظام فاضل عوز قوله، ان أعداد المتطوعین تتراوح ما بین 10ـ 15 الف متطوع، اذ سیكلفون بواجبات ومهمات محددة توكل الیهم، لافتا الى اعتماد العتبة آلیة عمل المتطوعین منذ العام 2003 وتعدیلها سنویا، بما یتناسب مع الاعداد الكبیرة للزائرین.

واضاف ان التنسیق جار مع العتبة العباسیة المقدسة وقیادة عملیات الفرات الاوسط وقیادة شرطة كربلاء وجهاز الاستخبارات وبقیة الجهات الأمنیة، لتأمین الزیارة، مشیرا الى تسلم طلبات كثیرة من متطوعین من البحرین والیمن والسعودیة وایران وغیرها من الدول. ونبه عوز على ان العتبة انجزت العدید من المشاریع التی من شأنها تسهیل اداء مراسیم الزیارة الملیونیة، مثل توسیع داخل الحرم الشریف واكمال منظومة كامیرات المراقبة ومنظومة الدفاع المدنی.

زیادة عدد الرحلات الجویة

وفی الملف نفسه، ذكر رئیس مجلس ادارة مطار النجف الاشرف فائد كاظم نون الشمری فی بیان صحفی، ان الرحلات القادمة والمغادرة عبر المطار فی تزاید مستمر، اذ تشیر المعطیات الى ان اعدادها قد تتجاوز خلال الزیارة الاربعینیة المقبلة 200 رحلة یومیا. وتابع ان المطار اكمل استعداداته كافة لاستقبال الوافدین خلال الزیارات الدینیة، خصوصا بعد افتتاح صالة الوصول الجدیدة بمساحة تتجاوز الـ 4000 متر مربع مع توسعة ساحة وقوف الطائرات لاستیعاب اكثر من 22 طائرة متوقفة فی آن واحد، فضلا عن صیانة المدرج الحالی.

واكد الشمری قرب افتتاح صالتی الوصول والمغادرة الجدیدتین خلال الایام القلیلة المقبلة، مبینا ان مساحتیهما تصلان الى اكثر من 8000 متر مربع، مع اضافة كاونترات واحزمة ناقلة جدیدة، فضلا عن تنصیب اجهزة فحص الحقائب والاشخاص.

توفیر 100 باص حدیث

وفی السیاق نفسه، أفاد مسؤول اعلام الشركة العامة للموانئ العراقیة انمار عبد المنعم الصافی وفقًا لـ«الصباح» بان وزیر النقل كاظم فنجان الحمامی أوعز خلال زیارته الاخیرة الى منفذ سفوان، بتوفیر 100 باص لنقل المجامیع الدینیة الوافدة من الدول الخلیجیة الى مدینة كربلاء المقدسة عبر المنفذ، لاسیما مع قرب حلول شهر محرم، منوها بان هذا الامر من شأنه الاسهام بتحسین واقع السیاحة والوضع الاقتصادی للبلد.

مؤتمر تحضیری للزیارة

وفی واسط، أوضح مسؤول هیئة الشعائر والمواكب والهیئات الحسینیة بالمحافظة صبیح العیساوی وفقًا لـ»الصباح» ان المحافظة بدأت تحضیراتها الامنیة والخدمیة استعدادا لشهر محرم وزیارة اربعینیة الامام الحسین (ع). وأردف أن واسط احتضنت المؤتمر السادس للمواكب والشعائر والهیئات الحسینیة برعایة الامانتین العامتین للعتبتین الحسینیة والعباسیة، تحت شعار (الخدمة الحسینیة ملاحم فخر سطرتها سواعد الولاء)، مبینا ان المؤتمر تضمن تحدید محاور الخطط الامنیة والخدمیة والاداریة التی تسبق الزیارة، والمتمثلة بالاجراءات والتدابیر الواجب توفرها، مثل تأمین الكهرباء والوقود والمواد الغذائیة ووسائط النقل.

مشاركة 1750 موكبا من واسط

وأكد العیساوی مشاركة 1400 موكب حسینی على طول الطرق المؤدیة الى مدینة كربلاء المقدسة لتقدیم الخدمات للزوار، فضلا عن 350 موكبا لتقدیم الخدمات للزوار فی داخل المدینة المقدسة. بدوره، بین رئیس اللجنة الامنیة فی مجلس واسط صاحب الجلیباوی لـ»الصباح» ان المؤتمر اقیم استعدادا لشهر محرم ومراسیم عاشوراء، إذ تمت مناقشة الاجراءات الخاصة بحفظ الامن بالتنسیق مع الاجهزة الامنیة، إضافة الى الاجراءات الخدمیة والصحیة المطلوبة خصوصا فی الایام العشرة الاولى من محرم وزیارة الاربعین.

وأضاف ان المؤتمر یهدف الى مد جسور التعاون بین العتبتین المقدستین الحسینیة والعباسیة ومحافظة واسط والمؤسسات المعنیة، لبحث الاستعدادات وتنسیق العمل خلال عاشوراء، منوها  بان المحافظة تستقبل سنویا ملایین الزوار الایرانیین عن طریق منفذ زرباطیة.

تأمین حمایة المواكب

من جانبه، استعرض قائد شرطة واسط اللواء قاسم راشد الاجراءات الأمنیة التی سیتم العمل بها لتأمین الحمایة للمواكب الحسینیة التی تنتشر على امتداد الطرق الخارجیة المؤدیة الى محافظة بابل باتجاه مدینة كربلاء المقدسة، مشیرا الى ان الاجهزة الامنیة ستباشر انتشارها  فی الطرق الرئیسة التی یتخذها الزوار، فضلا عن تأمین دخول الزوار الاجانب عبر منفذ زرباطیة الذین من المتوقع تجاوز اعدادهم الثلاثة ملایین زائر.

* شبكة الموقف العراقی

مطالب مشابه