logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1395/07/05 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
زيارة الأربعين.. أكبر تجمع "سنوي" في العالم قد يكون على لائحة التراث العالمي في "اليونسكو"

زیارة الأربعین.. أكبر تجمع "سنوی" فی العالم قد یكون على لائحة التراث العالمی فی "الیونسكو"

كشف مركز كربلاء للدراسات والبحوث، التابع للعتبة الحسینیة المقدسة عن سعیه لإدراج "زیارة الأربعین" على لائحة التراث العالمی فی منظمة الیونسكو.

وقال رئیس المركز عبد الأمیر القریشی للموقع الرسمی، إننا نسعى الى تسجیل الزیارة الاربعینیة فی منظمة الیونسكو باعتبارها جزءا من التراث العراقی".
وأضاف "هناك من یدعمنا فی هذا الموضوع، وهما وزارة الخارجیة الایرانیة والمستشاریة الثقافیة الالمانیة".
وأكد القریشی، أن لدى مركزه تنسیق عالٍ مع جهات خارج العراق فی أوربا واسیا، مثل الجامعة الالمانیة ومركز التراث الالمانی، على حد قوله.
ودعا مراكز الفكر إلى دراسة ظاهرة الزیارة الاربعینیة من كافة النواحی الخدمیة والصحیة والاجتماعیة والاقتصادیة بالإضافة الى الجانب العقائدی "لإدامة زخم الزیارة وتذلیل العقبات أمام الزائر وترسیخ القیم الإنسانیة التی أفرزتها هذه الزیارة".
یأتی ذلك بالتوازی مع استعدادات تجریها العتبة الحسینیة المقدسة لاستقبال شهری محرم وصفر حیث یتوافد الملایین من المسلمین لأداء زیارتی العاشر من محرم والأربعین بعد مقتل الإمام الحسین، علیه السلام، سنة 61 للهجرة.
وكان مركز كربلاء للدراسات والبحوث قد عقد ندوة یوم أمس الأحد حضرها نحو 80 شخصیة علمیة وأكادیمیة وممثلین عن الدوائر الخدمیة فی الحكومة المحلیة وعدد من النقابات ومنظمات المجتمع المدنی.
وقال القریشی، "عقدنا مذكرة تفاهم مشترك مع مركز دعم القرار فی بیت الحكمة التابع لمجلس الوزراء ومنظمات المجتمع المدنی، ولدینا تعاون ایضا مع جامعات كربلاء وبغداد والمستنصریة ودیالى وكلیة هندسة الخوارزمی بالإضافة الى مركز كربلاء للدراسات الاستراتیجیة التابع لجامعة كربلاء".
وأضاف بشأن تنسق المركز للعمل الدراساتی والبحثی، "ان للمركز فرع فی الدنمارك یقوم باشراك بعض الاكادیمیین من الدنمارك والسوید ودولٍ اخرى والاستفادة من خبراتهم".
فیما أكد ان للمركز اكثر من 70 مستشاراً یعملون فیه وهم من اكادیمیی وتدریسیی الجامعات العراقیة.
وعرضت الندوة نتائج دراسة الاستبانة التی أعدها المركز بشأن الجوانب الخدمیة للزیارة الأربعینیة قدمها مستشار المركز الدكتور مهدی وهاب نصر الله،  والمشرف على  دعم القرار فی بیت الحكمة الدكتور صلاح مهدی.
یشار الى ان مركز كربلاء للدراسات والبحوث هو اول مركز بحثی عراقی یحصل على شهادة اعتماد من منظمة الامم المتحدة للتربیة والعلم والثقافة (الیونسكو).

 

وكالة أنباء الحوزة
 
 

مطالب مشابه