logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1395/06/04 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
في أول مؤتمر للتقريب بين السنة والشيعة بمصر

فی أول مؤتمر للتقریب بین السنة والشیعة بمصر

ینظم الدكتور أحمد كریمة، أستاذ الشریعة الإسلامیة بجامعة الأزهر، أول مؤتمر عن التقریب بین السنة والشیعة، والإخاء بین المسلمین والمسیحیین، وذلك بحضور رموز شیعیة ومسیحیة.

وأعلن الدكتور أحمد كریمة فی كلمته بالمؤتمر الأول للإخاء الإسلامی المذهبی، إحیاء دور شیوخ الأزهر فی التقریب بین السنة والشیعة، وعدم تكفیر كل منهما الآخر، فالأزهر یقر التنوع المذهبی ولا یكفر الشیعة ولا الإباضیة، فلا یجاز الباحث فی الماجستیر أو الدكتوراه إلا إذا ذكر آراء السنة والشعیة والإباضیة، مشیرًا إلى أنه یملك 22 فتوى وصلته من إیران والعراق ولبنان، معتمدة بعدم المساس بالصحابة وأمهات المؤمنین ویتبرأون من النیل من أی من الصحابة وأمهات المؤمنین، كما تم إعداد هیئة علمیة للمشتركات للتقریب المذهبی ولن نقبل أی دعم خارجی وسنعمل فی صمت، لافتًا إلى سعیه للتعاون مع المرجعیات الشیعیة بإیران ولبنان من خلال دور التقریب فی تلك الدول.
وأعلن الدكتور أحمد كریمة، أنه تلقى اتصالاً من مكتب شیخ الأزهر ومفتی الجمهوریة، بتلقیهم الدعوة ولكن سفرهم إلى الشیشان حال دون حضورهم، كما حضر المؤتمر عدد من طلاب مدینة البعوث الإسلامیة، كما حضر ممثلون من سفارة جمهوریة العراق، كما حضر عدد من الرموز الشیعیة منهم الناشط الشیعی الطاهر الهاشمی.
وافتتح الدكتور أحمد كریمة، أستاذ الشریعة الإسلامیة بجامعة الأزهر، المؤتمر الأول للإخاء الإسلامی المذهبی، بالسلام الوطنی، أعقبه تلاوة آیات من القرآن الكریم، حیث یدور محور الجلسة الأولى عن "الإخاء الإسلامی: التقریب المذهبی"، یتحدث فیها الدكتور أحمد كریمة عن التقریب المذهبی معالمه ومقاصده، یعقبه كلمة للشیخ حسن محمد الجناینی، بكلمة عن التقریب المذهبی وجمع شمل المسلمین.
كما یدور محور الجلسة الثانیة عن الإخاء الدینی: أهل الكتاب، حیث یلقى القمص عبد المسیح بسیط، كلمة یعقبه كلمة للكاهن دیمتری أنور، بالإضافة إلى كلمة للمستشار نجیب جبرائیل میخائیل، لتختتم الفعالیات بخروج توصیات المؤتمر، كما حضر اللواء سعد الجمال، نائب البرلمان.

 

وكالة أنباء الحوزة ـ

 

مطالب مشابه