logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1395/05/14 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
مادام التوسل بالسيدة معصومة متوفرا فلا مجال لليأس

مادام التوسل بالسیدة معصومة متوفرا فلا مجال للیأس

مادام ان الانسان المحتاج یمكنه التوسل بالسیدة المعصومة (ع) فلا مجال للیأس والقنوط كما لا مجال للقول ان الطریق مسدود بل ان الطریق سینفتح من خلال التوسل بهذه السیدة المعصومة (ع)

نقلا عن العلاقات العامة لمسجد جمكران تحدث ایة الله مؤمنی فی محاضرة له فی مسجد جمكران حیث اشار الى التقارن بین ایام حقوق الانسان وكرامة الانسان وبین میلاد السیدة فاطمة المعصومة (ع) قائلا: ان الله تعالى یقول فی محكم كتابه الكریم ( وابتغوا الى الله الوسیلة) وقد وردت الروایات الكثیرة التی تشیر الى ان الوسیلة المقصود بها هم اهل البیت (ع) حیث هم الوسیلة التی یتقرب الانسان بهم الى الله تعالى. 

واكد سماحته على ان من جملة مظاهر التوسل باهل البیت (ع) الى الله تعالى هی عبارة عن زیارتهم (ع) وقد وردت روایات كثیرة فی اهمیة زیارت قبور اهل البیت (ع) والتوسل بهم بل ورد التاكید على ان ذلك یوجب الجنة. 

والسیدة المعصومة هی من اهل هذا البیت فهی بنت الامام الكاظم (ع) واخت الامام الرضا (ع) وهی عمة الامام الجواد (ع) فینبغی للانسان المؤمن ان یتوسل بهذه السیدة العظیمة ویطلب حاجته فان الله تعالى یقضیها .

وقد ورد التاكید من اهل البیت (ع) على زیارة هذه السیدة الجلیلة المعصومة (ع) فقد ورد عن الامام الرضا (ع) «مَنْ زارَها فَلَهُ الْجَنَّةُ، ) وقد ورد عن الامام الجواد (ع)  «مَنْ زارَ قَبْرَ عَمَّتی بِقُمَّ فَلَهُ الْجَنَّةُ،)

وذكر حجة الاسلام والمسلمین ایة الله مؤمنی:  مادام ان الانسان المحتاج یمكنه التوسل بالسیدة المعصومة (ع) فلا مجال للیأس والقنوط كما لا مجال للقول ان الطریق مسدود بل ان الطریق سینفتح من خلال التوسل بهذه السیدة المعصومة (ع) 

 

 

مطالب مشابه