logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1395/05/11 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
الاوقاف اليمنية تحمل السعودية مسؤولية تعطيل موسم الحج

الاوقاف الیمنیة تحمل السعودیة مسؤولیة تعطیل موسم الحج

وأوضحت وزارة الأوقاف فی بیان تلقته وكالة الانباء الیمنیة (سبأ) أن الوزارة حرصت وتحرص على تذلیل العقبات والصعاب لیؤدی حجاج بیت الله الحرام من الیمنیین مناسكهم بیسر وسهولة خصوصا فی ظل الأوضاع الاستثنائیة التی تمر بها البلاد.

وقال البیان " خلال الفترة الماضیة استمر التواصل مع الجانب السعودی من خلال المكلفین والمختصین بالمتابعة حتى تم عقد اللقاء السنوی المعتاد بعد تأخیره أكثر من ثلاثة أشهر عن المعتاد وحدد موعد اللقاء من قبل الجانب السعودی فی 17 رمضان 1437هـ وسمح للوفد الرسمی الیمنی بالدخول إلى المملكة بعد تواصل واتصالات مكثفة بهذا الشأن ".

وأضاف البیان " عقد اللقاء السنوی الرسمی فی 17 رمضان فی مكة المكرمة ووقع الجانب الیمنی مع الجانب السعودی محضر الاتفاق النمطی (البروتوكولی السنوی) وخلال اللقاء طرح الجانب الیمنی على الجانب السعودی أهم النقاط التی ینبغی الإسراع بوضع الحلول المناسبة لها من قبل الجانب السعودی لیتم استكمال الترتیبات المطلوبة لموسم الحج رغم تأخر الوقت وضیق الفترة المتاحة لإنجاز أعمال كبیرة وكثیرة ".

وأشار البیان إلى أن النقاط التی طرحها الجانب الیمنی منح تأشیرات الدخول للمنظمین التابعین للوكالات والوزارة لترتیب المساكن فی مكة المكرمة والمدینة المنورة وغیرها من الخدمات الخاصة بالحجاج والتنسیق مع الجهات المعنیة بهذا الشأن والسماح بالتحویلات المالیة من البنوك الیمنیة إلى السعودیة لغرض تسدید قیمة برامج خدمات الحجاج من سكن ونقل ومكتب وكلاء.

ولفت البیان إلى أن من النقاط التی طرحها الجانب الیمنی إعفاء حجاج الیمن من نظام الدفع المسبق الذی یشترطونه هذا العام لتسلیم كل المبالغ للجهات المستفیدة والمتعهدین بالخدمات بالمملكة مسبقا ثم بعدها یتم النظر فی منح تأشیرات الحجاج مع العلم أنه مع هذا النظام إذا تعرقل الحج فلن تستطیع الوزارة والوكالات استعادة تلك المبالغ وإعادتها للحجاج لأنها تكون قد سلمت إلى جهات شتى ومن الصعوبة استعادتها.

وأوضح البیان بأن من ضمن النقاط التی طرحها الجانب الیمنی، الموافقة على فتح بعض المنافذ الجویة والبریة التی تم الإتفاق علیها لدخول الحجاج، والموافقة على منح التأشیرات الإلكترونیة للحجاج لعدم وجود سفارة للسعودیة فی الیمن وتخفیف إجراءات المسار الإلكترونی مراعاة لضیق الوقت والظروف الإستثنائیة فی هذا الموسم التی یعلمها الجمیع.

وقال " وعد الجانب السعودی بحل هذه المواضیع خصوصا تأشیرات المنظمین وحل مشكلة التحویلات البنكیة وذلك خلال أسبوع من توقیع الإتفاق والتی اعتبرنا تنفیذها هو المؤشر الفعلی لتنفیذ أعمال الموسم من قبل الجانب السعودی ".

وأضاف " إن التواصل والمتابعة استمر للجانب السعودی منذ أن وقعت محاضر الإتفاق للوفاء بما وعدوا به وتنفیذ ما ورد فی المحاضر والإتفاقیات وقد مر أكثر من شهر ولم یتم البت النهائی من قبل الجانب السعودی لأهم الأشیاء من ذلك حتى الآن رغم الوعود المتكررة بذلك وقد ضاق الوقت كثیرا ودخلنا فی الوقت المحدد لبدء التفویج وبمرور الوقت تزداد المشكلة تعقیدا وصعوبة أمام تمكین الحجاج الیمنیین لأداء الفریضة لهذا العام" . 

مطالب مشابه