logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1394/04/05 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
اية الله صديقي يؤكد دعم الفريق المفاوض والغاء الحظر

ایة الله صدیقی یؤكد دعم الفریق المفاوض والغاء الحظر

اكد خطیب جمعة طهران المؤقت آیة الله كاظم صدیقی ضرورة دعم الفریق النووی الایرانی المفاوض، والغاء الحظر الجائر المفروض على الشعب الایرانی.

واشار ایة الله صدیقی الى دعم قائد الثورة الاسلامیة للفریق الایرانی المفاوض ووصفه لهم بانهم شجعان وغیورین ومتدینیین، معتبرا ان دعم سماحته قد زاد من مسؤولیة المفاوضین لانهم بشر معرض للخطأ.

وشدد على مسؤولیة مجلس الشورى الاسلامی فی القیام بدوره الرقابی على اداء الفریق المفاوض والتمسك بالحقوق المشروعة للشعب الایرانی الأبی. مؤكدا ان الشعب الایرانی المسلم الثوری یرفض الذل والهوان.

وقال ایة الله صدیقی: "ان القضیة النوویة قضیة مصیریة وتمر فی منعطف حساس وتاریخی خطیر".

واكد ضرورة مراعاة الخطوط الحمراء التی حددها قائد الثورة من قبل المفاوضین، وهی الغاء اجراءات الحظر الجائرة بالتزامن مع توقیع الاتفاق النهائی ورفض استجواب العلماء الایرانیین ورفض تفتیش المنشآت العسكریة.

واضاف ایة الله صدیقی: "ان اجراءات الحظر الاقتصادیة والمالیة والمصرفیة المرتبطة بمجلس الامن او الكونغرس الامیركی یجب الغاؤها فورا بالتزامن مع توقیع الاتفاق ولیس تجمیدها".

واوضح ان تنفیذ الالتزامات یجب ان لا یكون رهن بموافقة الوكالة الدولیة للطاقة الذریة، مؤكدا "ان الوكالة الدولیة اثبتت فشلها، لانها أداة بید القوى الكبرى"ز

ولفت خطیب جمعة طهران المؤقت الى ان امیركا هی التی بادرت واقترحت عبر وسیط اقلیمی اجراء مفاوضات نوویة بالرغم من ان قائد الثورة الاسلامیة اعلن عدم ثقته بالجانب الامیركی، الا انه تلبیة لطلب ذلك الوسیط فقد جرت المفاوضات لسلب الذرائع من الامیركیین.

واعتبر ان سبب طلب امیركا اجراء المفاوضات النوویة، یعود الى جهود العلماء النوویین الایرانیین ونجاحهم فی اجراء التخصیب بنسبة 20 بالمائة، ما جعل الامیركیین یرون ان جمیع ضغوطهم باءت بالفشل ولا یمكن وقف عجلة التقدم فی ایران من خلال فرض العقوبات.

واكد ایة الله صدیقی ان الجمهوریة الاسلامیة فی ایران ترید الحصول على التكنولوجیا النوویة للاغراض السلمیة، مشیرا الى انه كلما حققت ایران مزیدا من التطور فی المجال النووی فستكون لها الید العلیا فی المفاوضات، لانه لا یمكن الثقة بالوعود الغربیة.

مطالب مشابه