logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1394/04/03 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
الشيخ عادل بو خمسين: المواطنون الشيعية في السعودية ضحية الخطاب الديني التكفيري

الشیخ عادل بو خمسین: المواطنون الشیعیة فی السعودیة ضحیة الخطاب الدینی التكفیری

أكد الشیخ عادل بو خمسین على أن المواطنون الشیعیة ضحیة الخطاب الدینی التكفیری، مشیرا الى انهم لیس منكفئین على ذاتهم. مشددا بأن أیدیهم ممدودة للجمیع.

قال الشیخ عادل بو خمیس خلال اللقاء الذی استضافه فیه الإعلامی عبد الله المدیفر فی برنامجه ”فی الصمیم“ على شاشة روتانا خلیجیة. بعنوان ”الشیعة فی السعودیة والسلم الاجتماعی“.

وذكر بأنه فی حال وُجِد خطابًا شیعیًا یحث على الكراهیة فهو ردّة فعل لخطابٍ دینی یحث على الكراهیة من الطرف الآخر.

وبیّن بأن المجتمع الشیعی لیس مع الإنفصال، منوهاً إلى أن من ینادی به یُعبِّر عن نفسه ولیس عن المجتمع.

وتساءل عن سبب تحمیل الطائفة الشیعیة خطأ لشیعی واحد بینما لا یتم اتخاذ ذات الخطوة فی حال خطأ السنی.

ودعا لتعزیز المواطنة والعمل على تعزیز الروح الوطنیة لكل مواطن سواء شیعی أو سنی، والسعی نحو المبادرة من الآن ”لتحصین الوطن“ بالكامل، مشیراً إلى أن الفتنة حینما تأتی یصبح الكل ضحیة لها فلا بد من تقدیم التنازلات لذلك.

وأشار الشیخ بو خمسین إلى أن الحالة الوطنیة والوطن مقدمان أولا على أی شیء وأن الشیعة هم مواطنون بالدرجة الأولى.

وأبدى ألمه جرّاء كل حدث من یأتی ویشكك فی وطنیة المواطنین الشیعة أو یطلب منهم إثبات ذلك مفیداً بالحاجة لمشاریع لتحسین الوطن، مبیناً عدم إمكانیة الدخول لأی مشروع ما لم تقدم تنازلات.

ولفت الى أهمیة الإیمان بأن قوة الوطن وسلامته فی وحدته، وعدم حصر المشروع الوطنی فی منطقة واحدة أو تحمیلها المسؤولیة، مشیراً إلى أن التعایش مسؤولیة الجمیع.

واستشهد بورود مصطلح ”السِلم“ فی القرآن الكریم فی 50 موضعاً، مبینًا دلالة ذلك على أهمیته التی لا تتحقق إلا بوجود العدل.

وأفاد القول بأن العدل والمساواة والأمن الجسدی والنفسی والفكری ومسؤولیة الدولة هی من أهم عناصر السلم الإجتماعی.

وأوضح بأن الدولة هی المسؤولة عن السلم الأهلی، مشدّداً على ضرورة أن تقوم بسن قوانین للوحدة الوطنیة.

وشدد على أن الوحدة الإسلامیة والتقریب بین المذاهب لا یعنی التنازل عن المعتقدات بل الاقتراب من بعض.

وقال: ”من نطق بالشهادتین فهو مسلم، وعلماء الإسلام اجتمعوا فی مكة المكرمة وأقروا المذاهب بما فیها المذهب الشیعی“.

وأشار إلى من قام بالاعتداء والتحریض من التكفیریین لزرع الفتنة فی الوطن حیث ابتدأوا بالشیعة لیستنهضوا السنة فی حال حدثت ردة فعل للشیعة على أعمالهم الإرهابیة، حیث باءت تلك المحاولات بالفشل بفضل حكمة الجمیع.

وتابع القول بأن ”تكفیر الإنسان یترتب علیه عدة أمور مثل استباحة الدم والمال والعرض“، مستنكراً صوت التطرف والنشاز الذی یعد أعلى من الصوت المتعقل والمتعایش.

وذكر بأن تفجیرات القدیح والعنود هی محاولات إذكاء فتنة طائفیة یكون ضررها وطنیاً مؤكدًا بأن الشیعة ضد القتل، ومنوهًا لوجوب المحافظة على الأنفس المعصومة وإدانة قاتلها.

واعتبر ما حصل من قتلٍ ل ”ضیف الله القرشی“ جریمةً ”وحدثًا جنائیًا“، حیث أن البعض أراد أن یجعل منه حدثًا طائفیًا، منوهًا لتحول الحادث من جنایةٍ إلى اتهامٍ طائفی ومطالبات بتوضیح

موقف الطائفة الشیعیة.

وقال الشیخ بو خمسین: ”إن ارتباط الشیعة بالإمام الحسین بالثأر یعد مفهومًا خاطئًا وإنما الارتباط بما یحمله من قیم كالإصلاح والأمر بالمعروف، والنهی عن المنكر“.

ونفى حالة الثأر التی یتهم بها الشیعة بدلالة حالة التعایش التی عاشها المواطنین الشیعة لمئات السنین والتی خلت من تلك الحال المزعومة.

وقال أن فی العوامیة أناس لهم مطالب والجمیع معهم فی مطالبهم السلمیة والحقوقیة، مشیرا الى ان من یرفع السلاح فلیس أحد معه.

وشدد على انه ضد وجود میلشیات شیعیة، منوهًا إلى أن الأمن مسؤولیة الدولة وأن السلطة لها سیادة وماتقوم به اللجان التطوعیة یتم بتنسیق مع الجهات الرسمیة.

ورفض الحدیث عن ”التبعیة“ لإیران، مشیراً إلى أن الشیعة أبناء الوطن ”وهم أصلیون لا وافدین“، داعیًا للالتفات للمشاكل الداخلیة وعدم الانشغال بالسیاسات الخارجیة.

وتساءل عن سبب إقحام ”المواطن الشیعی“ فی الصراع السیاسی بین السعودیة «وطنه» وإیران.

وطالب بفتح الحوزات العلمیة والسماح بدخول الكتاب الشیعی، مبیناً وجود مرجعیات دینیة للشیعة فی داخل المملكة سابقًا.

نهایة الخبر - وکالة رسا للانباء
 
 

مطالب مشابه