logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1394/03/18 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
آية الله الاراكي: لاتبطق الشريعة الالهية الا في ظل الوحدة

آیة الله الاراكی: لاتبطق الشریعة الالهیة الا فی ظل الوحدة

قال امین عام المجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الاسلامیة آیة الله الشیخ محسن الاراكی ان الشریعة الالهیة لاتطبق الا فی ظل الوحدة مبینا ان الوحدة هی الاصلاح الذی جاء به الانبیاء حیث تقول الآیة الكریمة " وماارید الا الاصلاح ماستطعت ...".

قال سماحة الامین العام للمجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الاسلامیة الشیخ محسن الاراكی فی لقاء مع وفد فلسطینی انه من المستحیل ان تقام على وجه الارض دولة واحدة تضم ابناء البشر كله الا على اساس من الهدی القرآنی و قیادة نبینا محمد (ص) مشیرا الى ان الناس لا یتحدوا الا فی ضوء هذه الرحمة مستندا بالآیة الكریمة " وما ارسلناك الا رحمة للعالمین".

واكد الاراكی ان كل الفساد الذی وجد على الارض انما ولد نتیجة الفرقة التی حصلت تحت ظل الابتعاد عن الشریعة الالهیة.

وقال "اننا لاندعوا الى الوحدة من اجل هدف سیاسی او ضرورة زمنیة معینة وانما لان هذه الوحدة هی الواجب الاول والشرعی على عاتقنا".

وفی اشارته الى الآیة الكریمة " كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَمُنْذِرِینَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِیَحْكُمَ بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلَّا الَّذِینَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ البینات..." , بین الاراكی ان هذه الآیة تدل على ان الحالة الاولى التی خلق الله الناس علیها هی حالة الوحدة وجاء النبیون لكی یمنعوا عن الفرقة لان الفرقة هی الحالة العارضة .

وشرح آیة الله الاراكی الآیة الشریفة "ولاتفسدو فی الارض بعد اصلاحها " قائلا: ان هذه الایة تدل على عدة مفاهیم منها ان الحالة الاولى التی خلق الله الارض علیها وخلق البشر علیها هی حالة الاصلاح و نحن نعتقد ان الدولة على كرة الارض تكونت واقیمت على اساس من شریعة الله و المجتمع الاول الموحد تاسس على اساس هذه الشریعة.

وفیما یخص باختلاف الرؤى فی المجتمع قال الاراكی ان الخلاف فی الرای امر طبیعی ولایؤدی الى تفرق الامة وتمزقها وانما یؤدی الى تمزق الامة هو ان یواجه بعضهم البعض بما حذر منه رسول الله (ص) حیث قال "ان لایكفر بعضكم بعضا".

 
نهایة الخبر - وکالة رسا للانباء

مطالب مشابه