logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1394/03/15 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
تشييع مهيب لجثمان العلامة الآصفي

تشییع مهیب لجثمان العلامة الآصفی

شیع الآلاف، الجمعة، جثمان المفكر الإسلامی الراحل آیة الله الشیخ محمد مهدی الآصفی بعد أداء صلاة الجنازة علیه من قبل المرجع الشیخ ناصر مكارم شیرازی فی مدینة قم المقدسة وقبل نقله الى مدینة النجف الاشرف بالعراق لیوارى الثرى.

وشاركت فی التشییع شخصیات دینیة وسیاسیة إیرانیة وعراقیة بارزة والعدید من علماء الحوزة العلمیة ومراجع الدین، تقدمها نائب رئیس مجلس خبراء القیادة السید محمود الهاشمی الشاهردی والعلامة الشیخ جوادی آملی، فضلا عن عدد كبیر من علماء الدین وطلبة الحوزة العلمیة.

وكان قائد الثورة الاسلامیة السید علی خامنئی قد نعى العلامة الآصفی یوم امس ببیان، كما وجه سماحته فی وقت سابق من الیوم الجمعة، بنقل جثمان العلامة الآصفی بطائرة خاصة الى مدینة النجف الأشرف.

وتوفی آیة الله الشیخ محمد مهدی الآصفی، فجر أمس الخمیس (4 حزیران 2015)، عن عمر ناهز الـ76 عاما فی مدینة قم المقدسة بعد فترة من المعاناة مع المرض.

ویعتبر العلامة الآصفی المولود بالنجف الاشرف عام 1936، أحد القادة الرئیسیین السابقین فی حزب الدعوة الإسلامیة الذی انتمى له عام 1962، وكان یشغل منصب المتحدث باسم الحزب لسنوات طویلة قبل أن یقرر اعتزال العمل السیاسی والتفرغ للتدریس فی الحوزة والعمل الخیری عام 1999، كما انه كان ممثلا للقائد الخامنئی فی حوزة النجف الاشرف.

ویعرف عن العلامة الآصفی سیرته الطیبة وزهده الذی جعله مضرب مثل بین علماء الدین ورعایته لعشرات الالاف من الایتام والارامل فی العدید من البلدان الاسلامیة وخاصة العراق وافغانستان.

مطالب مشابه