logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1394/02/21 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
 آية الله مكارم الشيرازي للحكومة الطاجيكية: موضوع الحجاب ليس مما يمكن إنكاره أو صرف المسلمين عنه

آیة الله مكارم الشیرازی للحكومة الطاجیكیة: موضوع الحجاب لیس مما یمكن إنكاره أو صرف المسلمین عنه

أكد آیة الله مكارم الشیرازی على أننا نعیش فی ظروف تحتم علینا التلاحم بین الحكومات والشعوب، وقال: نصیحتنا الودیة للساسة فی طاجیكستان هی الكف عن مواصلة السیر فی هذا الطریق.

أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله ناصر مكارم الشیرازی قال فی مستهل درس البحث الخارج: تفید الأنباء بأن رئیس دولة طاجیكستان المحترم هاجم الحجاب، وعلى إثر ذلك أرغمت النساء على خلعه فی الشوارع وعدد من المناطق، ما أدى الى رد فعل من علماء الدین فی هذا البلد.

 

 
وتابع قائلاً: أبعث برسالة ودیة الى رئیس جمهوریة طاجیكستان بأننا مررنا بمثل هذه التجربة فی عهد رضا خان، فأسفرت المواجهة بسبب ذلك عن استشهاد عدد من الشباب فی مسجد كوهر شاد فی مدینة مشهد، لكن الشعب الإیرانی لم یستسلم لإرادة السلطة الحاكمة، بل ثار ضدها وأعاد العمل بارتدائه.
 
وأردف: نصیحتنا الودیة هی الكف عن مواصلة السیر فی هذا الطریق؛ لأن المسلمین ملتزمون بهذه الشعیرة بمقتضى التعالیم القرآنیة؛ لوجود آیات متعددة فی موضوع الحجاب، بل صار الحجاب شعاراً للمسلمین فی العالم.
 
وأضاف قائلاً: إننا نعیش فی ظروف تحتم علینا التلاحم بین الحكومات والشعوب، بینما یعدّ هذا التصرف فی هذا الوقت عملاً غیر لائق، لا سیما أنه قد یؤدی الى إیجاد فجوة بین الحكومة الطاجیكیة والشعب هناك.
 
ومضى فی القول: من الأفضل ترك الناس لحالهم لیقوموا بمسؤولیاتهم الشرعیة فی مجال الحجاب الدینی؛ لأن أصل موضوع الحجاب لیس مما یمكن إنكاره أو صرف المسلمین عنه.
 
وختم قائلاً: لدینا علاقات طیبة مع هذه الدولة والساسة فیها، غایة الأمر نطرح تجاربنا والنتائج السلبیة المترتبة علیها فی هذا المجال، على أمل أن یكون لهذه الرسالة تأثیر مناسب.
نهایة الخبر - وکالة رسا للانباء

 

مطالب مشابه