logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1394/02/03 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
الشيخ حسان عبد الله ايران تحمل الهّم الأساسي للمسلمين وهو تحرير فلسطين في الوقت الذي الدول العر: بية نسوا فلسطين

الشیخ حسان عبد الله ایران تحمل الهّم الأساسی للمسلمین وهو تحریر فلسطین فی الوقت الذی الدول العر: بیة نسوا فلسطین

الشیخ حسان عبد الله ایران تحمل الهّم الأساسی للمسلمین وهو تحریر فلسطین فی الوقت الذی الدول العر: بیة نسوا فلسطین ".

اكد الشیخ حسان عبد الله ان "ایران أثبتت القدرة والقوة والمنعة وحمل الهّم الأساسی للمسلمین فی العالم الإسلامی بل حمل الهّم العربی الذی هو تحریر فلسطین فی الوقت الذی تركت كل الدول العربیة ونسوا وتناسوا أن هناك أرض محتلة اسمها فلسطین
 
أشار رئیس الهیئة الإداریة فی تجمع العلماء المسلمین الشیخ حسان عبد الله خلال استقباله رئیس مجمع التقریب بین المذاهب الإسلامیة الشیخ محسن الآراكی الى انه "من المعروف أن هناك اتفاقاً للتعاون فیما بین تجمع العلماء المسلمین والمجمع العالمی نحرص دائماً على تطویره من أجل دعم الخط الذی نؤمن به خط الوحدة الإسلامیة".

واوضح ان "ایران أثبتت القدرة والقوة والمنعة وحمل الهّم الأساسی للمسلمین فی العالم الإسلامی بل حمل الهّم العربی الذی هو تحریر فلسطین فی الوقت الذی تركت كل الدول العربیة ونسوا وتناسوا أن هناك أرض محتلة اسمها فلسطین، فی الوقت الذی نقول لكم أیها المسلمون فلنسعَ من أجل القضیة الأولى قضیة المسلمین التی هی فلسطین، الكل یتناسى فلسطین".

وشدد على ان "إیران أكدت حرصها على المسلمین وعلى العرب وقالت منذ البدایة انه یجب أن تحل القضیة فی الیمن من خلال الحوار وطاولة المفاوضات، مسألة بسیطة قارنوا بینها هی أن الإعلان عن بدء الحرب على الیمن كان من واشنطن والإعلان عن الحل السیاسی كان من طهران لنرى من هم مع مصلحة المسلمین ومن هم ضد مصلحة المسلمین".

بدوره، لفت الآراكی الى أننا "أمام واقع إسلامی مریر علینا كعلماء المسلمین أن ندرس هذا الواقع ونفهمه وأن نحدد مسؤولیتنا إزاء هذا الواقع یمكن أن ندرس هذا الواقع من زوایا مختلفة".

وأشار الى ان "هنالك مشكلة ثانیة مشكلة أننا أُصِبنا بحالة التساهل فی الجهاد مع الأعداء، یعنی فی فلسطین، مشكلتنا نبعت فی فلسطین، بدایة تخلف هذه الأمة وفی الواقع بدایة موت الهویة الإسلامیة، انطلقت هذه البدایة منذ تأسیس الدولة الیهودیة فی قلب عالمنا الإسلامی ومنذ البدایة واجهنا هذه المشكلة، مشكلة أن الكثیر منا تقاعس عن الجهاد فی سبیل الله سبحانه وتعالى ولو كنا نفی بهذا المیثاق مع الله سبحانه وتعالى لما ابتلینا بهذا الذی ابتلینا به، وعندنا هذا المیثاق الثالث الذی یختص بالعلماء

مطالب مشابه