logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1394/01/26 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
صحيفة أمريكية: الحزم الثوري لآية الله الخامنئي أجبر أمريكا على التخلي عن بعض التوقعات السابقة

صحیفة أمریكیة: الحزم الثوری لآیة الله الخامنئی أجبر أمریكا على التخلی عن بعض التوقعات السابقة

أكدت صحیفة سیاتر تایمز الأمریكیة أن الحزم الثوری لقائد الثورة الإسلامیة سماحة آیة الله العظمى الإمام الخامنئی أجبر أمریكا والغرب على التخلی عن بعض التوقعات السابقة فی المفاوضات النوویة التی جرت بین الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والقوى السداسیة الدولیة وشددت على أن سماحته لا یزال یعتبر أمریكا العدو الرئیس للشعب الإیرانی.

وأشارت الصحیفة الأمریكیة إلى الخطاب الأخیر للإمام الخامنئی بخصوص المفاوضات النوویة وأكدت أن هذا الخطاب یظهر بأن سماحته لا یزال یعتبر أمریكا العدو الرئیس فیما یبدو أن الغرب یرغب بالتوصل إلى اتفاق أكثر من القائد الخامنئی الذی أكد أنه غیر متفائل فی التفاوض مع الأمریكان.

وقالت الصحیفة الأمریكیة "إن مواقف المرشد الإیرانی لن تتغیر ما یظهر بأن المفاوضین الغربیین اضطروا إلى التخلی عن الكثیر من مطالیبهم الأولیة إذ أن أمریكا كانت تصر منذ البدایة علی إنهاء البرنامج النووی الإیرانی وتعلیق تخصیب الیورانیوم لكنها اضطرت إلى الاستسلام كی لا تخرج إیران من المفاوضات".

وشددت هذه الصحیفة علی أن أحد الدروس التی یجب أن یتم التركیز علیها هی أن قائد الثورة الإسلامیة أصر فی خطابه علی إلغاء الغرب الحظر المفروض علی الشعب الإیرانی موضحة أن سماحته أعلن أكثر من مرة بأن الحظر یجب إلغاؤه فی یوم التوقیع علی الاتفاق الشامل والكامل ولم یسمح بدخول أی مفتش إلى المنشآت العسكریة فی إیران. وتابعت الصحیفة الأمریكیة تقول: "إن خطاب المرشد الإیرانی أشار إلى أنه یری حقائق متباینة وأن الأمریكان یكذبون فی أقوالهم".

وأكدت فی الختام أن الرئیس الأمریكی یتصور بأن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة قد غیرت مواقفها فی حین أن واشنطن لم تطلع علی التطورات الجاریة فی الشرق الأوسط.

المصدر: وكالة تسنیم للأنباء

مطالب مشابه