logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1394/01/21 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
الشيخ النابلسي مخاطبا السعودية: تطاولكم على سماحة السيد حسن نصر الله يدّل على إفلاسكم وعقم فكركم وضمور حجتكم

الشیخ النابلسی مخاطبا السعودیة: تطاولكم على سماحة السید حسن نصر الله یدّل على إفلاسكم وعقم فكركم وضمور حجتكم

قال العلامة الشیخ عفیف النابلسی"إنّ تطاولكم یا ولاة السعودیة مؤخراً على سماحة السید حسن نصر الله یدّل على إفلاسكم وعقم فكركم وضمور حجتكم وافتقاركم للنبض الإنسانی والحس الأخلاقی".

اعتبر سماحة العلامة الشیخ عفیف النابلسی فی خطبة الجمعة التی ألقاها فی مجمع السیدة الزهراء علیها السلام فی صیدا، انه من المفروض أن نكشف المنافقین الذین یدّعون حمایتهم للأماكن المقدسة وخدمتهم للحرمین الشریفین فی مكة والمدینة ، الذین غالوا فی فسادهم وأسرفوا فی مالٍ هو مال المسلمین بشراء الذمم والضمائر من دول وجماعات وزعامات وكتّاب ، حتى استطاب لهم الأمر ، وأیقنوا أن لا أحد فی العالم بمقدوره أن یفضحهم ویكشف فسقهم ورذیلتهم وانحرافهم عن خط الإسلام والإنسانیة.

 

ولفت الى ان ولاة الأمر فی السعودیة ظنوا أنهم یستطیعون أن یسیطروا على الصورة المرئیة والنص المكتوب والصوت المسموع. أن یتحكموا بالإعلام وأدواته ، وأن یشتروا كل الصحفیین بمرتّبات مغریة. أن یعلو صوت التدجیل على الناس ، والتبجیل لولاة أمر یلبسون ثوب البطولة وهم فی الواقع یمارسون الإجرام بحق شعب بریء هو الشعب الیمنی. وفی كثیر من المواضع انتصرت الوظیفة على الانتماء ، والمرتّب على الحق ، والشهرة على الموقف الصادق. والترهات على الموضوعیة والمهنیة، وكمّ الأفواه على الحریة حتى (بلغ السیل الزبى) وبات علینا أن نسأل إلى متى یستمر صوت المجرم والمفسد أعلى من صوت المستضعف والبریء؟.
 

وسأل إلى متى تبقى لعبة الاتجار بدم الشعوب فضفاضة؟ إلى متى یبقى منطق الحقد والتخریب باسم الله وعلى ملة رسول الله ؟. اضاف كفى یا أمراء السعودیة. كفى تآمراً على القضیة الفلسطینیة، كفى تكریساً لواقع التعسف والتسلط فی العالم العربی ، كفى تدمیراً لسوریا ، كفى حرقاً للیمن.
 

وتابع "الیوم توجهتم إلى بعض إعلامنا المقاوم الذی فضح نوایاكم وأفعالكم المشینة فی المنطقة، وأردتم محاسبته وردعه وحجبه وظننتم أن كل الإعلام وكل الصحفیین یقبلون بمهنة تلمیع صورتكم ویرتضون لأنفسهم أن یكونوا مرتهنین. لا أبداً، هناك إعلام مستعد للشهادة ولا یتملقكم فی نزواتكم وغرائزكم وعدوانكم ، ولا یراعی إساءتكم وفتنكم التی طالت كل إنسان حر شریف وكل منطقة آمنة مستقرة فی بلادنا".

واردف "إنّ تطاولكم مؤخراً على سماحة السید حسن نصر الله یدّل على إفلاسكم وعقم فكركم وضمور حجتكم وافتقاركم للنبض الإنسانی والحس الأخلاقی. مهما تواریتم خلف ستائر الدین فأنتم یا ولاة السعودیة من أقمتم مراسم الذبح وصنعتم الانتحاریین لیفجروا أنفسهم بالمارة وفی الأسواق والمساجد فی العراق وسوریا والیمن ولبنان. تجبنبّتم الاصطدام بالعدو الإسرائیلی بل ذهبتم الیوم إلى التحالف السری معه وزعمتم لأنفسكم حق توجیه الدفة السیاسیة كما تشتهون حتى صارت مبادرة السلام التی اطلقتموها من بیروت عام (2000) حكمة ، أما دفاع حزب الله عن لبنان أمام الوحشیة الصهیونیة فاعتبرتموه مغامرة. بل ذهبت بعض الأقلام فی بلدكم إلى اعتبار أن حزب الله وجیش لحد على شاكلة واحدة.

 
نهایة الخبر - وکالة رسا للانباء

مطالب مشابه