logo logo
  • تاریخ انتشار:‌ 1394/01/14 - 12:00 ق.ظ
  • چاپ
روحاني: الاتفاق النووي مقدمة للعلاقات البناءة مع كل دول العالم

روحانی: الاتفاق النووی مقدمة للعلاقات البناءة مع كل دول العالم

اكد الرئیس الایرانی حسن روحانی ان طهران تمد یدها الى جمیع الدول التی ترید ان تحترم الشعب الایرانی وترید التعامل معه على مبدأ المصالح المشتركة، موضحا: نمد ید الصداقة لهذه الدول، روابطنا جیدة مع كل الدول ونریدها ان تصبح أقوى، ونحسن روابطنا مع بقیة الدول ونعمل على إنهاء التوترات.

وأكد روحانی خلال كلمة حول بیان لوزان المشترك بشان البرنامج النووی: ان طهران ستفی بكافة الالتزامات التی تعهدت بها شریطة ان یعمل الطرف الاخر بتعهداته، مشیرا الى انه سیتم الغاء جمیع اجراءات الحظر الاممیة یوم توقیع الاتفاق النهائی.

"ان مجموعة  (5+1) وافقت وبوضوح على حق ایران فی تخصیب الیورانیوم على اراضیها، واعترفت ان تخصیبها للیورانیوم لیس تهدیدا لاحد".

واضاف: سیتم الغاء كل القرارات الاممیة بشأن الحظر ضد ایران فی یوم توقیع الاتفاق النهائی"، مؤكدا ان ابواب منشأة فوردو ستبقى مفتوحة مع اكثر من 1000 جهاز للطرد المركزی وانها ستكون مركزا للتحقیق العلمی.

واوضح روحانی "نحن أقرب من أی وقت مضى الى تحقیق وعدنا بالحفاظ على برنامج ایران النووی مع رفع الحظر"، مشیرا الى ان الخطوة النهائیة ستكون فی الاتفاق القادم بعد اشهر.

وتابع: "بامكاننا التعاون مع العالم والمفاوضات لم تكن تحت ضغط الحظر وهم اعترفوا بذلك"، واعتبر ان بیان لوزان خطوة اولى للوصول الى قمة التعامل البناء مع العالم، قائلا "نرید التنسیق والتعاون مع كل البلدان التی ترید التعاون معنا وتمتلك الارادة لذلك"

واشار روحانی الى ضرورة ان یكون الجمیع فی معادلات ربح ربح، مؤكدا ان التعامل والتعاون سیكون لصالح الجمیع.

واشار روحانی الى ان الشعب الایرانی اظهر للعالم انه برغم الضغوط وقف واثبت جدارته فی الانتخابات الرئاسیة، لافتا الى انه بصموده خطى خطوة اخرى نحو اهدافه.

وتقدم الرئیس الایرانی بالشكر لقائد الثورة الاسلامیة والشعب الایرانی والفریق النووی المفاوض وعلى راسه وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف.

واكد ان حكومته كانت ولاتزال تحاول تطبیق الوعود التی قطعتها للشعب الایرانی، متعهدا برفع العقبات امام سوق العمل والانتاج وتوفیر فرص عمل للشباب.

مطالب مشابه