ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


وجوب التعامل مع أتباع الأديان الأخرى بإنصاف وعدالة


لقد تعلمنا من الإسلام أنه يجب التعامل مع أتباع الأديان الأخرى بإنصاف وعدالة. هذا هو حكم الإسلام لنا. ما يشاهد في العالم اليوم هو أن القوى والحكومات التي تدّعي الإنصاف والعدالة لا تراعي أيّ إنصاف أو عدالة إلا في دائرة سياساتها الضيقة والمحدودة والظالمة.

تلاحظون اليوم أيّ إعلام يشنّ ضد المسلمين في أوربا وأمريكا. ليست القضية لماذا لا يتمتع المسلمون بالحرية اللازمة في الكثير من هذه البلدان، إنما القضية لماذا لا يأمنون على أرواحهم؟! هذا هو واقع القضية. فيلم «القنّاص»  هذا الذي تثار الآن ضجة حوله، وقد أنتجته هوليوود، يشجّع الشاب المسيحي أو غير المسلم على إيذاء المسلمين بقدر ما يستطيع وما يتاح له. إنه يشجّع هذا المعنى أساساً. كما يروون، ونحن لم نشاهد هذا الفيلم. ليس هذا المنهج هو المنهج المحبّذ لدى الإسلام، فالإسلام يؤمن بالإنصاف. يقول الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه الصلاة والسلام) في قضية الهجوم على [مدينة الأنبار ]: «بَلَغَني أنَّ الرَّجُلَ مِنهُم يدخُلُ عَلَى المَرأَة المُسلِمَةَ والأخرى المُعاهِدَة». يقول: سمعتُ أن الذين هاجموا هذه المدينة كانوا يدخلون على بيوت النساء المسلمات وغير المسلمات - المعاهدة معناها المرأة اليهودية أو النصرانية التي لها معاهدة مع المسلمين وتعيش في ظل الحكومة الإسلامية - و«يأخُذُ حِجلَها» ويؤذونها ويظلمونها. ثم يقول سلام الله عليه: إنه لو مات المسلم غمّاً وحزناً من هذا الحدث لما كان بذلك ملوماً! لاحظوا، هذا أمير المؤمنين. لو مات المسلم كمداً وشجناً على هذا الشيء، وهو أن يدخل جنود العدو والناهبون على بيت امرأة غير مسلمة ويؤذونها ويسرقون معضدها وحجلها، فيجب عدم ملامته. هذا هو رأي الإسلام. نتمنى إن شاء الله أن نسير ونتقدم على هذا النهج.

„


ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها: إيذاء المسلمين - القناص - الإسلام -

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات