ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


السيد الهاشمي الشاهرودي: العدوان علي اليمن جاء بتحريض و تحريك أمريكي


دان آية الله السيد محمود الهاشمي الشاهرودي العدوان السعودي على اليمن، واصفا إياه بالعدوان الغاشم والسافر، وقال، بأنّ هذا العدوان جاء بهدف سحق إرادة الشعب اليمني المجاهد والثائر الذي استطاع أن ينتصر بعزيمته وتضحيته علي الحاكم الفاسد العميل الأجنبي، وعلي أجندته من الدواعش والتكفيريين الذين عاثوا فساداً في اليمن.

قال السيد الهاشمي في بيان بأنّ منْ وصفهم بأيادي الاستكبار والصهيونيّة وعملائهم في المنطقة انبرت من جديد للتدخل السافر والهجوم الشرس علي هذه الثورة الشعبية المباركة، بعدما فشلت محاولاتهم للوقوف أمامها، وتكالبت وتحالفت علي الاعتداء العسكري وقصف الأحياء والمدن وقتل الأطفال والنساء الأبرياء.

نص البيان كما ورد:

تمر الامة الاسلامية في هذه الايام بمرحلة عصيبة وظروف حرجة بدأت تكشف لنا أوراقا جديدة من مخططات أعداء الاسلام ومؤامراته ضد كيان الامة الاسلامية وهويتها فبعد الاحداث المريرة والفتن الطائفية والداعشية المقيتة التيِ شهدتها الساحة الاسلامية عموماً والشعب المظلوم في سوريا والعراق خصوصاً والتي عصفت بوحدة الامة الاسلامية ومذاهبها وقومياتها المتنوعة فمزقتها وشوهت هيبتها وسمعتها خدمةً للاستكبار العالمي والصهيونية.

نشاهد اليوم عدواناً غاشماً واعتداءً سافراً علي سيادة دولة اسلامية اخري وشعب مسلم آخر وهي سيادة اليمن الشقيق وشعبه وثورته يهدف الي سحق إرادة هذا الشعب المجاهد والثائر الذي استطاع أن ينتصر بعزيمته وتضحيته علي الحاكم الفاسد العميل الأجنبي وعلي أجندته من الدواعش والتكفيريين الذين عاثوا فساداً في اليمن طوال سنوات عديدة فقتلوا الأبرياء وفجروا المساجد والمعابر وبيوت الله التي يذكر فيها اسمه وتقام فيها الصلاة والدعاء.

فقام أبناء هذا الشعب المجاهد البطل بكافة قبائله وفصائله وفئاته ولجانه الشعبية المخلصة بتطهير أرض اليمن من أرجاس القاعدة والتكفيريين وطرد الخائنين وإرساء الديموقراطية وإرادة أبناء الشعب وثورته في أرجاء البلد الشقيق. فانبرت أيادي الاستكبار والصهيونية وعملائهم في المنطقة من جديد للتدخل السافر والهجوم الشرس علي هذه الثورة الشعبية المباركة بعدما فشلت محاولاتهم للوقوف أمامها وتكالبت وتحالفت علي الاعتداء العسكري وقصف الأحياء والمدن وقتل الأطفال والنساء الأبرياء.

والعجب العجاب في الأمر تحالف دول إقليمية وعربية تدعي الاسلام والعروبة علي هذا البلد العربي المسلم بتحريض وتحريك أمريكي وبحجة إرجاع حاكم معزول نتيجة خيانته واستعفائه الي سدة الحكم لتحميله علي إرادة الشعب اليمني الأبي.

فأين كانت هذه الدول المدعية للإسلام والعروبة حينما كان يستنجد الشعب المظلوم في فلسطين وغزة البطلة أو في لبنان وسورية ضد العدوان الاسرائيلي الغاشم. وأين كانت جيوشها وطائراتها وقدراتها العسكرية وأين كان المجلس الخليجي أو العربي أو الاسلامي؟ وما هو موقفه من العدوان المتجدد كل يوم علي أرض فلسطين الاسلامية والعربية المحتلة من قبل إسرائيل والي متي هذا الدجل والنفاق والكذب الذي أصبح واضحا مفضوحاً اليوم لكل أبناء الامة الاسلامية والعربية.

ان هذه الموسسات ليست الا أجندات للقوي الاستكبارية والصهيونية في المنطقة.فالحرب الشرسة التي تشن اليوم إعلاميا وسياسيا وميدانيا وعسكريا ضد الشعب المظلوم ليست الا حلقة اخري من هذا المخطط الامريكي الشامل للهيمنة علي هذه المنطقة من العالم وثرواتها ومقدراتها والتصدي لمحور المقاومة وتعزيز الكيان الصهيوني ودوره الاقليمي الخبيث ضد الاسلام والمسلمين.

ونحن إذ ندين ونستنكر هذا العدوان الغاشم نهيب بالامة الاسلامية جمعاء بأبناءها وعلمائها ومثقفيها ونخبها ومجاهديها باليقظة والوعي والاستعداد التام لمواجهة تحديات هذه المرحلة الحساسة والوقوف أمام كيد الأعداء ومؤامراتهم ونطالب النظام السعودي وحلفائه بايقاف جميع أشكال هذا العدوان ونحمله مسؤولية هذه الجريمة البشعة وندعو كافة أطياف الشعب اليمني المجاهد الي الصمود والصبر والتوكل علي الله سبحانه وتعالي في الوقوف أمام المعتدين والدفاع عن كرامة الشعب والوطن وسيادته وقيمه وأمجاده".

 
نهاية الخبر - وکالة رسا للانباء

ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها: الإستكبار - الصهيونية - الأمة الإسلامية - السيد هاشمي الشاهرودي

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات