ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


الامام الخميني (قدس) أقام دولة الإسلام بما يشبه المعجزة


ألقى نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم كلمة السبت في مجمع المجتبى (عليه السلام) في ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في إيران قال فيها ان الامام الخميني (قدس سره) أقام دولة الإسلام المباركة بين الشرق والغرب فيما يشبه المعجزة.

وقال الشيخ نعيم قاسم في كلمته التي وصلت موقع العالم نسخة منها، ان ايران أعطت لبنان ومقاومته ولم تأخذ شيئا، وقد ربحت ايران نجاح ما تؤمن به، أما نحن فربحنا التحرير والكرامة في الميدان وحققنا أهدافنا.

واليكم النص الكامل لكلمة الشيخ قاسم:

الحمد لله الذي أنعم علينا بانتصارالثورة الإسلامية المباركة في إيران في سنة 1979 بقيادة الإمام المجدد الخميني(قدس سره)، هذا الإمام الذي حمل الإسلام بثقة وصدق، واستطاع أن يحيي هذا الدين بأفضل حلةٍ في منافسة عظيمة لكل الأفكار البالية، وأقام دولة الإسلام المباركة بين الشرق والغرب فيما يشبه المعجزة، إذ كيف يمكن لدولة إسلامية أن تقوم والعالم تتقاسمه أمريكا والاتحاد السوفياتي؟! وتقول هذه الدولة بلسان قائدها الإمام الخميني(قدس سره) بأنها لا شرقية ولا غربية إنما دولة إسلامية تعيدنا إلى زمن النبي محمد(صلى الله عليه وآله)، وترسخ تعاليم الدين بكل أصالة.

هذه الثورة الإسلامية في إيران أثَّرت في إقامة الصحوة الإسلامية وفي تحريك شعوب المنطقة وفي إعادة النظر في الفهم الإسلامي الأصيل، هذه الثورة الإسلامية علمتنا الكثير واستفدنا من تجربتها واستطعنا أن نخطو خطوات عزة إلى الأمام ببركتها، وهنيئًا للشعب الإيراني وهنيئًا لكل شعوب العالم بانتصار هذه الثورة المباركة بقيادة الإمام الخميني(قدس سره) ومن بعده الإمام الولي المجدد الخامنئي(حفظه الله ورعاه).

نحن لا ننظر إلى إيران نظرة عصبية ولا مذهبية ولا طائفية وإنما ننظر إليها كنموذج فكري وعلمي وسياسي استطاع أن يحقق الكثير الكثير مما تحتاجه أمتنا على طريق حريتها وكرامتها، إيران نموذج لبناء القوة المستقلة والقرار الحر، وقد أثبتت حضورها في كل الساحات الإقليمية والدولية، إيران نقطة ارتكازٍ للأمن القومي في المنطقة، وكل دول المنطقة تحتاج أن تتعاون مع إيران من أجل أن تكون متماسكة وأن تحفظ حدودها وكياناتها ومستقبل أجيالها، إيران ملهمة الشعوب وهي تشكل رصيدًا كبيرًا للمقاومة ولمشروع تحرير فلسطين، ومن خلال إيران تعلمنا أن نكون أحرارًا وأن نواجه ونجاهد ونتحمل من أجل أن نصل إلى تحقيق أهدافنا في العزة والكرامة.

كانت إيران دائمًا في موقع الدفاع عن نفسها، ومن يقرأ تاريخ إيران منذ سنة 1979 إلى الآن لا يجدها اعتدت على أي دولة وعلى أي جماعة أو تدخلت في أي شأنٍ من الشؤون التي تخرج عن دائرتها ومصالحها، بينما الجميع تقريبًا اعتدى على إيران، خاصة في الحرب العراقية الإيرانية حيث اجتمع العالم بشرقه وغربه ضد إيران الإسلام وكانت هي في موقع الدفاع، ومع ذلك لم تعامل الدول والقوى على أساس ما فعلوه بها، فإيران كانت دائمًا تمد يدها لتقول نحن حاضرون للتعاون وللعمل ضمن قواسم مشتركة.
أعطت إيران لبنان ومقاومته ولم تأخذ شيئًا، البعض يقول ولكن إيران تربح، ولكن إيران تتمكن أكثر بفعل ما تقدمه! أقول بكل وضوح: إيران ربحت نجاح ما تؤمن به، أما نحن فربحنا التحرير والكرامة في الميدان وحققنا أهدافنا. إيران لم تأخذ منّا ونحن أخذنا منها كل شيء، إيران لم تحقق أهدافها وإنما حققنا أهدافنا فاستفادت لأن أهدافها منسجمة مع أهدافنا، واليوم من يقوم بمراجعة يرى أننا عندما طردنا إسرائيل من لبنان سنة 2000 وانتصرنا عليها سنة 2006، وكسرنا عنفوانها وجبروتها سنة 2015 إنما قدّمنا نموذجًا ذاتيًا دعمته إيران وكل من آمن بالمشروع المقاوم ولكن النتائج العظيمة والإيجابية هي نتائج لنا للبنان ولفلسطين ولمنطقتنا وشعوبنا وإيران فرحة لأننا حققنا أهدافنا المشروعة التي نريدها وأردناها، واستطعنا من خلال مقاومتنا أن ننجزها وأن نكسر مجددًا مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي أراد أن يغير معالم المنطقة ومن ضمنها ضرب مقاومتنا في لبنان.

هناك ثلاث قضايا عملت عليها إيران ومن مصلحتنا أن نعمل عليها، ونعلن للملأ بأننا متمسكون بهذه القضايا:

القضية الأولى: عدم التبعية للغرب أو الشرق.

القضية الثانية: السعي لتحريرفلسطين.

القضية الثالثة: الوحدة الإسلامية.

ونحن نريد عدم التبعية وسنعمل لها وسنضحي من أجلها، ونؤمن بتحرير الأرض المحتلة ومشروع المقاومة، وسنعمل بشكل دائم للوحدة الإسلامية والوطنية من أجل أن نحقق أهدافنا.

نحن ندعو إلى تطوير العلاقات الإيرانية السعودية، لأن مصلحة كل دول المنطقة وشعوبها في التعاون والتفاهم، ومن كان يعتبر أن إيران تشكل خطرًا عليه فليراجع ما حصل خلال 36 سنة يجد أن إيران كانت دائمًا مع قضايانا الوطنية والقومية والإنسانية، ولم تكن يومًا ضد أي شعب في هذه المنطقة ولم تكن إلاَّ في الموقع المتقدم لخدمة الناس.

نحن نفتخر بعلاقتنا بالجمهورية الإسلامية، وبارتباطنا بقائدها وولي أمرنا الإمام الخامنئي (حفظه الله تعالى ورعاه)، وهو ارتباطٌ ديني فكريٌ أخلاقي فيه كل المصالح التي يحققها لنا ولبلدنا، وما نقوم به من أعمال سواء في الحالة الجهادية أو في إعطاء النموذج الأخلاقي والسلوك العملي في التعاطي مع الآخرين، أو في السعي إلى القضايا المشروعة كلها من بركات وتوجيهات الولي المجدد الذي أرسى تعاليم في المنطقة ستكون هي السائدة إن شاء الله تعالى.

ثقوا أن النصر لهذا الاتجاه الأصيل ولو بعد حين، وليس على مستىوى إيران فقط وإنما على مستوى المنطقة بأسرها، اليوم كل المنطقة تعيش في حالة من الضياع والإرباك وحسم الخيارات ولكن من حمل خيارًا مواكبًا للجمهورية الإسلامية في إيران يجد طريقه بسهولة وسينجح إن شاء الله تعالى.

مبارك لكم انتصار الثورة الإسلامية في إيران، وكل الدعاء للمجاهدين والشهداء الذين قدموا في هذه المسيرة من أجل أن ترتفع وترتقي، وكل التحية للإمام العظيم الإمام الخميني (قدس سره) الذي حقَّق حلم الأنبياء وأعادنا إلى قدوة وزمن محمد(ص) وآل محمد(ع).


ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها:  حزب الله الامام الخميني اية الله السيد علي الخامنئي الثورة الإسلامية في إيران

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات