ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


مئات آلاف من المسلمين يتظاهرون في بلدان اسلامية وعربية تنديداً بالاساءة للرسول (ص)


كيهان العربي - خاص:- تتواصل ردود الأفعال المنددة بالاساءة الى الاسلام ونبيه محمد (صلى الله عليه وآله)، حيث خرجت تظاهرات حاشدة في عدد من المدن العربية والاسلامية مستنكرين الحملة التي يسميها الغرب حرية التعبير؛ وسط صمت مطبق من الأنظمة العربية والاسلامية العميلة والمنبطحة لرغبت اللوبي الصهيوأميركي خاصة دول مجلس التعاون الخليجي تلك التي أقامت الدنيا في دعمها المتواصل منذ أربع سنوات للارهاب التكفيري الذي يعصف بالعراق وسوريا ولبنان واليمن وليبيا ومصر وغيرها تحت يافطة ما يسمونه بـ"الدفاع عن حقوق الشعب" فيما هي أنظمة موروثية عجوزة قابعة على رقاب شعوبها بقبضة حديدة منذ عقود طويلة وسجونها مليئة بالنشطاء وعلماء الدين والسياسيين والاعلاميين المنادين بالحرية والديمقراطية والعدالة.

 

فقد علت صيحات مئات آلاف المتظاهرين المسلمين المؤمنين في سماء العديد من العواصم والمدن العربية والاسلامية، تنديداً بمجلة "شارل إيبدو" الفرنسية واستمرارها بالاساءة الى الدين الاسلامي الحنيف ونبيه الرحمة والمودة محمد (صلى الله عليه وآله).

واستنكر مئات آلاف المتظاهرين في ايران دعم الحكومات الغربية لهذه الإساءات تحت عنوان حرية التعبير، فيما وصف إمام جمعة طهران آية الله موحدي كرماني الرسوم بأنها جريمة.

كما اعلن المسؤول في "تجمع تبيين مواقف التعبئة الطلابية" في جامعات البلاد، أن طلبتنا الجامعيين سينظمون غداً الاثنين تجمعا أمام السفارة الفرنسية في طهران احتجاجا على تكرار اساءة مجلة شارلي ابيدو لشخصية خاتم الانبياء وسيد المرسلين محمد المصطفى (ص) بعد الحصول على اذن من وزارة الداخلية وذلك في تمام الساعة ۱۵ في يوم ۱۹ كانون الثاني الجاري.

من جانبه أدان ممثل المسيحيين الاشوريين في مجلس الشورى الاسلامي الايراني، يوناتن بت كليا، اساءة الصحيفة الفرنسية "شارلي ايبدو" لشخص النبي الاكرم (ص)، معتبرا ان لا دين للمسيئين لنبي الاسلام (ص).

واشار بت كليا الى اساءة الصحيفة الفرنسية لشخص النبي الاكرم (ص) وقال: ان الذين يقومون بهذا التصرف ويعتبرون انفسهم مسيحيين على الظاهر، لا دين لهم، وان الحوافز المادية هي التي تضمن بقاءهم ويوظفون حقوق الانسان والكرامة الانسانية وكل هذه القضايا لخدمة اهدافهم وحوافزهم المادية.

فيما شهدت العاصمة الأردنية قرابة عشرة آلاف متظاهر عملت القوى الأمنية على منع وصولهم الى السفارة الفرنسية حيث جرت اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

واطلقت الشرطة في الجزائر القنابل الغازية لتفريق مسيرة احتجاجية حاشدة على نشر هذه الرسوم واندلعت اشتباكات بين المتظاهرين وعناصر الشرطة في الشوارع المحيطة بالمنطقة المطلة على البحر بالعاصمة، ما ادى الى وقوع اصابات بين الطرفين، وقد شهدت العاصمة الجزائرية عدة احتجاجات منددة بهذه الرسوم خلال اليومين الماضيين.

كما تعالت صيحات المسلمين في العاصمة السودانية الخرطوم مطالبين بطرد السفير الفرنسي وإغلاق السفارة، حيث واجهتهم قوات الامن بعنف ما أدى الى سقوط عشرات المصابين .

وبدت في العراق حملة استنكار من خلال تأكيد العلماء والخطباء على أن الرسوم المسيئة جريمة بحق الاسلام والمسلمين.

من جانبه دان رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاساءة للنبي محمد (ص) من قبل احدى الصحف الفرنسية، وفيما اكد ان هذه الاساءة لا تمت بصلة الى حرية التعبير، دعا الجميع الى الكف عن هذه الممارسات.

وقال: ان 'الاساءة للنبي محمد (ص) لا تمت بصلة الى حرية التعبير لان هذه الحرية لا تعني الاساءة الى الاخرين ومعتقداتهم'، لافتا الى ان 'الارهاب الذي حذرنا من انتشاره وافكاره المنحرفة هو نفسه في العراق وفرنسا والدول الاخري اذ ان هؤلاء يريدون تشويه صورة الاسلام الحنيف'.

وشهدت باكستان في مدن إسلام آباد ولاهور وبيشاور ومولتان تظاهرات احتجاجية واسعة فيما استطاعت تظاهرة في كراتشي الوصول الى السفارة الفرنسية واحراق العلم الفرنسي والاسرائيلي .

كما نظمت تظاهرات أخرى يوم الجمعة في إسلام آباد ولاهور (شرق) وبيشاور (شمال غرب) وفي مولتان (وسط) حيث تم حرق علم فرنسي.

ويذكر أن باكستان (ثاني بلد مسلم في العالم حيث يبلغ عدد سكانها 200 مليون نسمة) دانت الاعتداء على "شارل ايبدو" لكن خلال الأيام الأخيرة اشتد الجدال لا سيما إثر خروج تظاهرة في بيشاور (شمال غرب)، تضامنا مع الاخوين شريف وسعيد كواشي مرتكبي الاعتداء على الصحيفة.

وكان رئيس الوزراء نواز شريف والبرلمان قد ندد باجماع أعضائه بنشر رسم جديد يمثل النبي محمد على الصفحة الاولى لشارل أيبدو الأربعاء واعتبروه "تجديفا".

وفي فلسطين المحتلة شهد المسجد الأقصى وبحضور نحو 35 ألف مصل تظاهرة حاشدة رافعة رايات النصرة لنبي الاسلام.

وفي مدينة القدس المحتلة خط مستوطنون صهاينة متطرفون شعارات مسيئة للرسول (ص)، كما قاموا بكتابة عبارات مسيئة على السيارات وأعطبوا عدة مركبات خلال الأيام الماضية.

وفي العاصمة الموريتانية نواكشوط تظاهر آلاف الأشخاص ضد الرسوم المسيئة للإسلام التي نشرتها الصحيفة الفرنسية الساخرة شارل إيبدو.

وقام المتظاهرون بحرق علم فرنسا قبل أن يتوجهوا إلى السفارة الفرنسية في مدينة نواكشوط، إلا أن القوات الموريتانية منعتهم من الوصول إليها.

وجاءت هذه المظاهرة استجابة لدعوة منتدى العلماء والأئمة لنصرة النبي محمد(ص)، وردد المتظاهرون خلالها شعارات عدة منها "نحن هنا للدفاع عن النبي محمد"و"لن نقبل بإهانة النبي".

وفي الجزائر العاصمة أصيب عدد من أفراد الشرطة خلال اشتباكات بعد اندلاع أعمال شغب في ختام مسيرة للتنديد بالصحيفة الفرنسية الساخرة "شارل إيبدو" بعد نشرها رسوم مسيئة للإسلام.

وذكرت وكالة "رويترز" أن الشرطة استخدمت طلقات الخرطوش، حين ردت مجموعات صغيرة من المتظاهرين بالحجارة والألعاب النارية والزجاجات في الشوارع المحيطة بالمنطقة المطلة على البحر بالعاصمة.

وفي النيجر قالت مصادر أمنية لوكالة "رويترز" إن 4 أشخاص على الأقل قتلوا الجمعة عندما اندلعت أعمال عنف بعد مسيرة تندد بالرسوم المسيئة.

وأوضحت المصادر "قتل ضابط شرطة و3 مدنيين.. كان بعض المحتجين مسلحين بالأقواس والسهام فضلا عن الهراوات. كانت الاشتباكات عنيفة للغاية في بعض الأماكن".

وأحرق المتظاهرون مبنى المركز الثقافي الفرنسي في زندر، ثاني أكبر مدينة في البلاد.

وفي إسطنبول تجمع حوالي مئات الاشخاص أمام مسجد الفاتح للتضامن مع شريف وسعيد كواشي اللذين نفذا الاعتداء الدامي على صحيفة "شارلي إيبدو" الأسبوعية الساخرة في باريس.

ورفع المتظاهرون الذين لبوا دعوة جمعية إسلامية متطرفة هي "الهيئة الأخوية لصحابة الرسول"، لافتة ألصقت بها صور الأخوين كواشي وشعارات "نحن جميعا كواشي".

ومنعت الشرطة التركية الجموع التي كانت تهتف "الله اكبر" وتتلو صلاة الغائب من التظاهر حول المسجد.

وتضمن عدد صحيفة 'شارلي إيبدو' الذي طرح في الأسواق، الأربعاء (14 كانون الثاني 2014)، رسما كاريكاتوريا جديدا مسيئا للنبي محمد (ص)، بريشة الرسام الفرنسي 'رينارد لويزييه'.


ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها: المسلمين - المتظاهرین - المومنین

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات