ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


ولي امر المسلمين: التشيع البريطاني والتسنن الأميركي كلاهما عدوان للاسلام والنبي الأكرم طه


طهران - كيهان العربي:- اكد قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله العظمى السيد على الخامنئي ان الايادي التي تعمل على زرع الشقاق و الفرقة بين الشيعة والسنة، تصل الى اجهزة استخبارات اعداء الاسلام ، فلا الشيعة الذين يقيمون اتصالا مع جهاز MI۶ البريطاني هم شيعة، ولا السنة من عملاء وكالة المخابرات المركزية الامريكية CIA هم سنة، بل ان كلاهما معاد للاسلام وللنبي الاكرم (ص) .

 

وشدد سماحة القائد الخامنئي أمس الجمعة خلال استقباله ضيوفاً أجانب وايرانيين وكبار مسؤولي البلاد بمناسبة ذكرى عيد المولد النبوي الشريف وولادة الامام الصادق عليه السلام، شدد على ضرورة وحدة صفوف المسلمين في الوقت الحالي باعتبارها أهم أولويات العالم الاسلامي واعتبر تعرض الرؤساء والمفكرين في الدول الاسلامية لبعضهم البعض، سيؤدي الى أن يتجرأ العدو ويزيد من تماديه ويعقد على ذلك الآمال.

وأعرب سماحته عن أسفه العميق من نجاح مخططات أعداء الاسلام المثيرة للفرقة، وقال: لو أن الشعوب المسلمة وبإمكانياتها العملاقة وخصوصياتها الفريدة تضامنت في التوجهات الكلية وليست الثانوية لكان في ذلك ضماناً لرقي وسمو الأمة الإسلامية ولكانت الأصداء العالمية لتضامن المسلمين ووحدة مدعاة لشرف وعظمة نبي الإسلام.

واشار سماحة قائد الثورة الاسلامية الى المراسم المليونية التي اقيمت بمناسبة ذكرى أربعينية سيد الشهداء الامام الحسين (ع) وشارك فيها الاشقاء السنة الى جانب الشيعة واعتبرها مصدر المزيد من عزة واقتدار العالم الاسلامي وشكر الشعب العراقي وحكومته وعشائر العراق لتضحياته وخدماته في تلك المناسبة العظيمة.

واعتبر سماحته صلوات العيد التي يقيمهما المسلمين واجتماع الحج العظيم بأنهما نموذجان لعزة الأمة الاسلامية وأشار إلى المشاركة المليونية في إحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين عليه السلام وقال إن هذه الحركة العظيمة تركت أصداءها بالعالم وأقر الجميع بعظمتها، وقال: ان حادثة أربعينية كربلاء كانت حادثة عظيمة، فكان اعداء الاسلام واعداء اهل البيت (ع) قد ظنوا انهم أغلقوا هذا الطريق، وهنا أرى من الضروري ان أسجل شكري للحكومة العراقية والشعب والعشائر العراقية بسبب التضحيات والخدمات التي أسدوها في هذا الاختبار الكبير.

وقال سماحة القائد الخامنئي: ان بعض حكومات المنطقة أرست سياستها الخارجية على اساس معارضة الجمهورية الاسلامية في ايران، وهذا خطا فادح ومخالف للعقل والحكمة، وعلي العكس ، فان الجمهورية الاسلامية في ايران ارست سياستها الخارجية على اساس الصداقة مع الشعوب الاسلامية والجارة.

ووصف سماحة قائد الثورة الاسلامية الترويج للتعددية بأنه استنتاج خاطئ من القران الكريم والكتب الاسلامية؛ وقال إنه واستناداً للآيات الصريحة للقران الكريم والإسلام فإن التعديدية غير مقبولة.

وأضاف سماحته أن التاكيد على مصالح الأمة الاسلامية والوحدة الاسلامية يصب في صالح كافة بلدان العالم الاسلامي ووحدته داعياً المسلمين كافة الى تجسيد واقعي للآية القرآنية الشريفة "اَشِدّاءُ عَلَى الكُفار رُحماءُ بَينَهم" وذلك في التصدي للاستكبار العالمي والكيان الصهيوني؛ فيما يجب أن يسود الوئام والتضامن بين أبناء الأمة الإسلامية.


ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها: الخامنئی - الجمعة - الکفار - الاسلامیه

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات