ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


من كرامات الحسين (ع) .. زيارة الأربعين و كرم العراقيين


لا نقاش في ان زيارة اربعين الامام الحسين عليه السلام ، هي من كرامات الحسين (ع) ، بكل ما للكلمة من معنى ، فهي اكبر واضخم واطول مسيرة في العالم ، دون ان تدعو اليها او تنظمها او تمولها جهات حكومية او دولية ، وهي تتكرر كل عام ، وفي ظروف امنية واقتصادية وسياسية في غاية الحساسية يعيشها العراقيون.

 زيارة الاربعين ترافقها كرامة اخرى للامام الحسين (ع) وهي  الكرم العراقي ، الكرم الذي فاق كل التصورات ببركة الحسين (ع) ، حتى تحول هذا الكرم الى مضرب للامثال ، ونسجت حوله القصص والحكايات ، بعد ان رصدت الكاميرات هذه الحقيقة المذهلة الى العالم اجمع.

هناك دول تعيش في امن وامان وفي اوضاع اقتصادية ممتازة ، الا انها ترتبك وتقع في اخطاء مميتة تؤدي بحياة المئات من الابرياء ، اذا ما وفد اليها مليونا زائر، بينما العراق المنكوب ب”داعش” والجماعات التكفيرية والمؤامرات الاقليمية والدولية ، فانه يحتضن الملايين من الزوار ، دون ان نشهد اي حادثة يمكن ان تعكر صفو زيارة الاربعين المليونية.

من اجل ان نتعرف على بعض جوانب هاتين الكرامتين ، زيارة الاربعين وكرم العراقيين ، لابد ان نشير الى بعض الارقام الخاصة بزيارة الاربعين التي جرت في العام الماضي (2015):

عدد زوار اربعين الامام الحسين عليه السلام وصل الى 25 مليون زائر ، منهم 17 مليونا و500 الف من داخل العراق و 7 ملايين و500 الف من خارج العراق ، وشكل الرجال 40 بالمائة و النساء 60 بالمائة من الزوار ، ومن المتوقع ان يتجاوز عدد الزوار هذا العام (2016) عدد زوار العام الماضي.

في اربعينية العام الماضي ، شكل الايرانيون نسبة 60 بالمائة من عدد الزوار الاجانب ، والسعوديون 17 بالمائة ، واللبنانيون 7 بالمائة ، والبحرانيون 4 بالمائة ، والكويتون 3 بالمائة ، والباكستانيون 2 بالمائة ، والقطريون 1 بالمائة ، وباقي دول العالم ( 80 بلدا) 8 بالمائة.

 ولما كانت عملية استقبال هذه الامواج الهادرة من الزوار على جوانب الطرق المؤدية من مختلف المحافظات العراقية والمعابر الحدودية والمطارات ، الى كربلاء المقدسة ، تقع على عاتق الناس العاديين ، فكان هناك 7137 موكبا ، تقدم مختلف الخدمات من الطعام والشراب والمبيت والخدمات الطبية وباقي الخدمات الاخرى ، بينها 7060 موكبا عراقيا ، و 77 موكبا اجنبيا.

25 مليون زائر مشوا على مدى ايام من مختلف مناطق العراق الى كربلاء ، ومن ثم عادوا الى بلدانهم ومدنهم وبلداتهم وقراهم ، دون ان يحملوا معهم شيئا او يدفعوا فلسا واحدا في مقابل الماكل والمشرب والمبيت والخدمات ، فكل ما كانوا يحتاجون اليه ، كان يقدم اليهم بالمجان ودون اي مقابل ، بل على العكس تماما ، كان هناك من يُقبّل اقدام الزوار ويدلكها ، في ظاهرة لم ولن يشهدها العالم اجمع ، الا على طريق كربلاء وبين العراقيين.

ظاهرة الكرم العراقي تتكثف اكثر لو علمنا ان كل ما احتاجه ال25 مليون زائر ، تم توفيره من قبل مواطنين عراقيين عاديين ، من العمال والفلاحين والموظفين والكسبة والتجار ، ولا تتدخل الحكومة العراقية في هذا الشان مطلقا ، فحريا بالكرم الحاتمي ، ان يذوب خجلا امام كرم العراقيين.

في هذا العام (2016) يتوقع اغلب المراقبين ان يتجاوز عدد زوار الحسين (ع) ال25 مليون زائر ، بالاضافة الى تحسن واضح في الخدمات التي تقدمها المواكب المتراصة والمتلاصقة مع بعضها على جميع الطرق المؤدية الى كربلاء.

زيارة الاربعين وكرم العراقيين ، ومشهد الشباب والشيوخ ، الذين يخدمون زوار الحسين عليه السلام بكل تفان واخلاص ، والكتل البشرية المندفعة نحو كربلاء دون كلل او ملل ، هي بعض كرامات الحسين عليه السلام.

إنتهى      

 

شفقنا


ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها:  العراق ، الامام ، کربلاء ، الاربعین ، الحسین ، الملایین ،

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات