ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


تواجد كبير للإخوة من أهل السنة والجماعة في المسيرات المليونية لأربعينية الإمام الحسين (ع)


جميع الطرق المؤدية إلى مدينة كربلاء المقدسة تعج هذه الأيام بحشود الزوار الوافدين من العراق والجمهورية الإسلامية الإيرانية و من جميع أرجاء العالم لأداء زيارة الأربعينية المباركة، و ان الميزة البارزة التي اتّصفت بها هذه التظاهرة الدينية الثقافية في هذا العام، تواجد الإخوة من أهل السنة والجماعة فيها على نطاق واسع.

وأفاد مراسل وكالة تسنيم في العراق أن الملايين من الزوار يحثون الخطا مشياً على الأقدام قاصدين مدينة كربلاء المقدسة من أجل أداء زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) و ان الأمر الذي أثار إعجاب جميع المسلمين وأحيا أمل الوحدة في نفوسهم تواجد حشود غفيرة من الإخوة أهل السنة والجماعة وعلى رأسهم رجال الدين.

وتفيد الأخبار الواردة من العراق بأن اعدادهم في هذا العام يفوق الاعوام الآخرى حيث يسيرون جنباً إلى جنب مع إخوتهم الشيعة ليثبتوا للعالم بأسره ولا سيما لدعاة الطائفية البغيضة بأنهم يد واحدة وقلب واحد وأن حب أهل البيت (عليهم السلام) راسخ في نفوسهم.

وكما هو معروف عن كرم وضيافة أهل العراق، فقد استقبل هذا الشعب المضياف إخوتهم من أهل السنة بحفاوة واحترام وهم يسيرون في الطريق الرابط بين محافظتي النجف الاشرف وكربلاء المقدسة، والجميل بأن أصحاب المواكب عندما يشاهدون أهل السنة يبادرون إلى استقبالهم وتقبيلهم ودعوتهم بحرارة إلى مواكبهم بصفتهم ضيوف مكرمين، فيقدمون لهم الطعام ويدلكون أرجلهم وأجسامهم وحتى يصبغون أحذيتهم.

السيد عمر ياسين هو أحد الإخوة من أهل السنة الذين شاركوا الشيعة في مسيرات الأربعينية المليونية، وهو من أهالي محافظة سيستان وبلوتشستان في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وقد وصف لمراسلنا مشاعره وما شاهده قائلاً: الأعداء يحاولون بث التفرقة بين الشيعة والسنة بشتى الوسائل، فتارة يزعمون أن الأربعينية الحسينية هي حج الشيعة وبذلك الاعداء يبادرون إلى إثارة الفتن الطائفية، ولكن هذه المسيرات المقدسة فندت كل مزاعمهم وأبطلت جميع مساعي الاعداء، وأؤكد لكم أن الحاضرين في هذه التظاهرة العظيمة ليسوا فقط من المسلمين الشيعة والسنة، بل هناك أتباع الكثير من الديانات الأخرى يحثون الخطى نحو كربلاء.

وأضاف: ان صحابة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وسلم) و الخلفاءكانوا يحبون أهل البيت (عليهم السلام) ولم يمنعوا أحداً من المودة لهم، وعلى الأعداء أن يعلموا بأن أهل السنة يحبون الإمام الحسين (عليه السلام) فهو سبط النبي وحبيبه، كما أنهم يطلبون حوائجهم من أهل البيت (عليهم السلام).

وأكد السيد عمر ياسين على أن مسيرات الأربعينية المليونية قد أرعبت الأعداء، وصرح قائلاً: لا شك في أن أعداء النبي (صلى الله عليه وسلم) والقرآن الكريم يعارضون مسيرات الأربعينية المليونية وذلك لأنهم يعرفون حق المعرفة بأنها أنموذج جلي لاقتدار المسلمين ووحدة الشيعة والسنة، وأؤكد لكم بأن الوهابيين يمثلون تياراً سياسياً فحسب ولا صلة لهم بمذهب أهل السنة والجماعة، لذلك هم ساخطون غاية السخط من تواجدنا كسنة في هذه المسيرات المقدسة، ولكن رضاهم أو سخطهم لا يعنينا مطلقاً وسنبقى محبين للإمام الحسين (عليه السلام) سبط نبينا الأكرم محمد (صلى الله عليه وسلم).


ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها: الأربعين - الامام الحسين - أهل السنة - الشيعة

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات