ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


توجيهات الشيخ الكربلائي للإعلاميين في العتبة الحسينية والالتزام بمعايير الإعلام الحسيني


وجه ممثل المرجع السيستاني في العراق سماحة الشيخ عبد المهدي الكر بلائي الإعلاميين بالعتبة الحسينية المقدسة إلى الالتزام بمعايير الإعلام الحسيني، وتوخي الدقة والتثبت من كل ما يطرح وتطابقه مع مبادئ أهل البيت عليهم السلام.

 
 وجه ممثل المرجع السيستاني في العراق سماحة الشيخ عبد المهدي الكر بلائي الإعلاميين بالعتبة الحسينية المقدسة إلى الالتزام بمعايير الإعلام الحسيني، وتوخي الدقة والتثبت من كل ما يطرح وتطابقه مع مبادئ أهل البيت عليهم السلام، وان يكون صوت إعلامهم يمثل صوت الحق وخال من التزييف والتحريف والكذب وينبع من قلب نقي محب للخير، وان لا يكون دعاية لجهة سياسية، والتطابق بين ما يَدعون إليه وما يعملون به ومخلصين في عملهم بما يجعل الكلام الملقى يصل إلى قلب المتلقي ويتأثر ويعمل به هو أيضا.وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي في لقاء له مع كوادر إذاعة الروضة الحسينية المقدسة "إن النبي صلى الله عليه واله وسلم عند بداية الدعوة لم يكن لديه دولة أو جيوش أو وسائل إعلام، وقريش قباله تتوفر لديها إمكانيات هائلة ولكن في النهاية انتصر الرسول وبقى الإسلام، وان الإمام الحسين عليه السلام ليس لديه الإمكانيات التي كانت لبني أميه ومع ذلك وصل صوت الإمام الحسين عليه السلام إلى جميع بقاع الأرض بمرور الوقت وعبر مئات السنين ويبقى تأثيره في مجال السعة المكانية وكذلك على مستوى الأفراد، وكذلك ألان نرى رجلا هو السيد السيستاني يجلس في بيت بسيط متواضع ولا يمتلك قنوات فضائية ولا يمتلك وسائل إعلام ولكن يمتلك التأثير في قلوب عشرات الملايين، من هذا أذن لابد أن نعرف ما هي مقومات التأثير في قلوب الآخرين وما هي المقومات التي تصنع الموقف المبدئي في تفكير الإنسان وما هي المقومات التي تصوغ أفكار الانسان"

واضاف سماحته في توجيهه بأننا لدينا إنسان ونريد أن نولد لديه أفكار ومبادئ وقيم بحيث تؤدي به إلى السعادة والخير والثبات وتجعله إنسان مبدئي، له موقف ومبادئ يعتقد بها ويؤمن بها، وان هذا يأتي من خلال أصالة ونقاوة وصحة المبدأ الذي ينطلق عبر هذه القنوات، لأنه ينبع من قلب نقي محب للخير، وهذا ينطبق على كل مقاله تنطلق حتى لو كانت كلمة واحدة لان هذه الكلمة تعتبر مسؤولية، ولان هذا الصوت ربما يصل الى عشرات الآلاف وكلما يتسع يصل إلى مسامع عدد اكبر، خاصة ونحن نعلم انه يستمع إلى إذاعة من العتبة الحسينية المقدسة فهو يتأثر به ويتلقاه بالقبول بدون فحص لثقته بهذا المكان، فهي موضع ثقة واطمئنان لديه ولها مصداقية ولها صحة فيتأثر بها، فإذا كان مقبولا فأنه ينقل معايير ومبادئ الإسلام وسيكون مؤثرا ونافعا لهذا الإنسان في الدنيا والآخرة، وان لم يكن كذلك لاسامح الله اضر بالآلاف او عشرات الآلاف، وربما اضر بهم في مبادئهم وفي الموقف الذي يتخذونه من خلال ما يتلقونه، خاصة وان وسائل الإعلام ألحديثه أصبحت أكثر خطورة في تأثيراتها الايجابية أو السلبية.

الشعور بخطورة الموقف في جميع الاتجاهات

فيما دعا ممثل المرجع السيستاني الإعلاميين إلى إن يستشعروا بخطورة الكلام الذي يصدر منهم في كل مجال سواء كان عقائدي أو أخلاقي أو سياسي، والدقة والتثبيت بكل ما يطرح ولابد أن يكون متطابق مع المبادئ التي نعتقد بصحتها وهي مأخوذة من أهل البيت عليهم السلام،،ولذلك يجب اختيار ما هو مطلوب في الوقت الحاضر والتثبت من صحته لان هناك قضايا فقهية وعقائدية وغير ذلك من الأمور المهمة حتى نطمئن إن المعلومات التي ألقيت إلى المستمع هي صحيحة، أي لا ننقل شيء ويظهر انه خطأ سواء خبر أو تقرير، ويجب ان نستشعر إن الكلام الصادر منا يذهب إلى عدد كبير من الناس فيجب أن لا يتلقى الشخص كلام تربوي وهو خطأ فالمسؤولية اكبر والخطر اكبر، وعليكم بمزيد من الثقافة ومزيد من القراءة ومزيد من التثبيت وحتى في صياغة الخبر يجب أن نعرف ما هو تأثيره وهل هو ضمن المبادئ والأهداف التي نسعى إليها، فقد يكون دعاية لجهة سياسية وهذا لا يتناسب مع مبادئنا وسياستنا، أو قد يكون ضد جهة معينة وهذا لا يتناسب أيضا مع سياستنا، فالكلام الذي ممكن أن نجعل مليون شخص يتلقاه وبه تزييف وتحريف وعدم تثبيت وكذب فعلينا أن لا ننشره حتى ولو بقى لدينا شخص واحد بسبب عدم نشره فليس هذا مهم.
وبين سماحته انه يوجد كلام ينطلق من اللسان المتحدث إلى أذن المتلقي ويخرج بدون أي تأثير، ويوجد كلام يصل إلى الإذن ثم ينفذ إلى القلب ويستقر بالقلب ويتحكم به فيتأثر به الإنسان ويعمل به وهذا هو المطلوب، موضحا إن الكلام الذي يخرج من قلب المتكلم وهو معتقد به فعلا فانه لابد ان يكون صحيح، وان الأكثر من هذا هو أن يعتقد المتكلم به ويعمل به أيضا، وبهذا سوف ينفذ الكلام الملقى إلى قلب المستمع واذا دخل في قلبه تأثر به واستقر به وعمل به، وعلى الجميع أن يحاسبوا أنفسهم بالتطابق بين ما يدعون اليه وما يعملون به ومخلصين في عملهم به.
وأكد الشيخ عبد المهدي الكربلائي على الإعلاميين بوجوب تثبيت معايير الإعلام الحسيني، من خلال بث صوت الحق، مشيرا إلى إن بنو أميه كان لهم إعلام دوله كبيرة ومترامية ولكن انتهوا لأنهم باطل، بينما الإمام الحسين وزينب وزين العابدين عليهم السلام كانوا هم الحق لذلك صداهم إلى ألان يتردد على مساحة الكرة الأرضية، فيجب التأكيد على هذه المعايير والتذكير بها دائما لكي لا نقع بالخطأ، ولان الإنسان دائما يتأثر بالعقل الجمعي والإعلام من حولنا لا توجد لديه هذه المعايير، وبهذا تغيب عنا هذه المعايير فعلينا كتابتها ومتابعة تحقيقها.


ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها: اربعين-الكربلائي -صوت الحق-وزينب وزين العابدين عليهم السلام

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات