ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


طهران تحتضن المؤتمر الدولي الـ11 للنظرية المهدوية


طهران (العالم) 2015.06.01 ـ بحضور مفكرين وباحثين وأساتذة في الحوزات العلمية والجامعات من دول مختلفة إحتضنت العاصمة الإيرانية طهران المؤتمر الدولي الحادي عشر للنظرية المهدوية حول موضوع الثقافة والحضارة الممهّدة لظهور الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف والذي يتبنى بحوثاً علمية حول النظرية المهدوية ومستقبل العالم.

وشكل الملتقى ترجمة لأصوات أتت من أقطار متعددة قاصدة العاصمة الإيرانية طهران لتبلور أفكارها وتناقش موضوع المهدوية في المؤتمر الحادي عشر للعقيدة المهدوية.. والذي جاء في دورته هذه تحت عنوان "الثقافة والحضارة المعدة والممهّدة للظهور.. إستراتيجيات وحلول".

وبحسب المشاركين فإن شرح وتوضيح العقيدة المهدوية في سياق الدراسات الثقافية والحضارية يفتح آفاقاً جديدة أمام الباحثين والعلماء؛ وأن النهج الثقافي والحضاري للعقيدة المهدوية تصوير لفهم واقتباس جديد لبيان دور هذه العقيدة في المجتمع.
وفي حديث لمراسلنا وعلى هامش المؤتمر لفت الباحث الإسلامي الاردني خالد كريم إلى أن العالمين العربي والإسلامي يعانيان من الكثير من نظريات الإحباط والفتن التي أضحت تقلقل الأمن الاجتماعي والاقتصادي والوطني لكل دولة بحد ذاتها كما أصبحت الأمة تتعرض لاختلالات كبيرة؛ مشيراً إلى أن الأمة باتت تحتاج بهذا الوقت لمن يقوم بضرورة إيضاح ووضع نظرية تزيل الضبابية في عملية التمهيد لظهور الإمام المهدي عجل الله فرجه.
مفكرون وباحثون ونخب علمية وأساتذة في الجامعات والحوزات العلمية من إيران وخارجها عرضوا في المؤتمر بحوثاً ودراسات تتعلق بالأسس النظرية للعقدية المهدوية والدور الثقافي والحضاري ومجالات التحقيق في هذه العقيدة والاستراتيجيات والحلول الممهدة للظهور.
كما أوضح الأستاذ الجامعي من لندن السيد علي الحكيم في حديث لمراسلنا أن "القائد الرباني هو الذي يكمل المسيرة الإلهية التكاملية للإنسان.. وهذا الموضوع لم يشبع بحثاً.. والإنسان المعاصر هو أحوج مايكون إلى معرفة هذا الأمر.. فبالإضافة إلى دور الأمة هناك دور القائد.. والقائد إذا كان قائداً إلهياً هو الذي يستطيع أن يكمل المسيرة."
وناقض المؤتمر عدة مواضيع أبرزها دراسة اشكال التمهيد للظهور ومعاييرها، والأسلوب المعرفي لدراسة الدور الحضاري للعقيدة المهدوية، دراسات تحليلية للمهدوية في العالم الإسلامي، والنهج الحضاري والخصائص الثقافية والحضارية لعصر الظهور، ودور الثقافة في تحقيق الحضارة الإسلامية، واستراتيجيات وحلول ثقافية لتحقيق أسس الحضارة الممهدة للظهور.
هذا وتشكل العقيدة المهدوية مقولة دينية ذات أبعاد اجتماعية وسياسية لإخراج العالم من التيه والانحراف ودعوة للشعوب إلى التحرر من الظلم والاستبداد..


ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها:  الإمام المهدي عليه السلام النظرية المهدوية السيد علي الحكيم خالد كريم العقيدة المهدوية ظهور الإمام المهدي الجامعات والحوزات العلمية الحضارة الإسلامية

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات