ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


علماء البحرين: جريمة القديح بالغة الخسة والقذارة


أصدر كبار العلماء في البحرين (الثلثاء ٢٦ مايو/ أيار ٢٠١٥) بيانا دانوا فيه بأشد العبارات تفجير القديح، واصفينه بـ "الجريمة البالغة الخسّة والقذارة والفجور".

وقال العلماء في بيان إن الإرهاب باقٍ ويزداد قوّة واشتداداً في ظل دعمه بالمال والسلاح والرجال سرّاً أو علناً (...) ما بقيت السياسة في الأمة داعمة له، وما بقيت توفّر له البيئة المناسبة من ظلم واضطهاد للشعوب وإفقاره، ومن تهميش ومحاربة للكلمة الحرة البناءة فيها.

الإرهاب الجاهلي السائد هذه الأيام في الساحة الإسلامية وعلى أيد تزعم أنها تمثل الإسلام تمرُّد صريح على فكر القرآن والسنة، وما كان منه غير ذلك فهو جهل وفهم أعمى للإسلام.

إرهابٌ منفّر للعقول والقلوب عن الإسلام وهو ينسب إليه زوراً وبهتاناً، وأداة شديدة الفاعلية في تشويهه وإسقاطه.

إرهاب فيه تفكك لعرى الأمة الإسلامية، وهدم لوحدتها بصورة عاجلة.

إرهاب يشعل احتراباً داخل الأمة لا حدود له بلا رحمة ولا رأفة ولا اعتبار للدين ولا إنسانية.

إرهاب بلغ من درجات الطغيان حدّ التلاعب بدماء المسلمين وحرماتهم.

لهذا كله فإن موقفنا وموقف غيرنا من أهل الغيرة على الإسلام والذين يحترمون ثوابته وأحكام شريعته، ويقدّرون للإنسان قيمته، موقف الشجب والإنكار والتنديد والعداء لهذا السلوك الإجرامي المنافي للواضح البيّن من الإسلام والقيم الإنسانية.

يستوي في ذلك كلّ الإرهاب جاء من قريب أو بعيد، وصدر من أهل هذا المذهب أو ذاك، ومن حكومة أو شعب، ومن أي فرد أو من أي تجمع وفئة واتجاه، وسواء أصاب هذا البلد أو ذلك البلد، وأهل هذا المذهب أو ذلك المذهب، وأهل هذا الدين أو ذلك الدين.

وما صار في القديح من القطيف من عمليّة إرهابية شنيعة استهدفت المصلين في ركوعهم للخالق العظيم يوم الجمعة وفي بيت من بيوت الله عزّ وجلّ، واحدة من أبشع صور الإرهاب المحرّم الآثم المتحدّي لكل حرمات الإسلام وشريعته الغراء ومقدّراتها.

إنّها جريمة بالغة الخسّة والقذارة والفجور دالَّة بكل وضوح على الاستخفاف الفاضح بالإسلام العظيم وقيمه، وفي الفرض الآخر على الجهل الأعمى بالجليّ البيّن الضروري من أحكامه.

عملية تحمل من التشويه للإسلام ما يُغني عن ألف حملة غربيّة حاقدة معادية له. والإرهاب لا يوجد ولا يولد تلقائياً، وإنما له أسبابه ومقتضياته وبيئته ومحضنه. وهو كذلك في نموه واستشرائه وتوسعه.

ولا يخفُّ الإرهاب، ولا ينكمش، ولا تضيق مساحته، ولا يناله انحسار ولا ينتهي إلّا حيث تخِفّ هذه الأسباب، وتنتهي وتتوارى.

الإرهاب باقٍ ويزداد قوّة واشتداداً في ظل دعمه بالمال والسلاح والرجال سرّاً أو علناً.

وهو باق ويزداد اشتداداً ما بقيت السياسة في الأمة داعمة له، وما بقيت توفّر له البيئة المناسبة من ظلم واضطهاد للشعوب وإفقارها، ومن تهميش ومحاربة للكلمة الحرة البناءة فيها.

وإن انتشار البطالة والفراغ في شباب الأمة من تقصير الحكومات ليوفر البيئة المناسبة لظاهرة الإرهاب وتوسعه ويمدها بسبب قوي من أسباب هذا التوسع والبقاء والاشتداد.

وفي محاربة حكومات الأمة للفكر الإسلامي الناصع، وحجبها للمساحة الكبيرة من الإسلام مما لا ترى فيه خدمة لسياستها الظالمة مصيبة على الإسلام، وعامل مهم من عوامل انتشار ظاهرة الإرهاب.

ويبقى الإرهاب ويشتد الإرهاب ما لم يتوقف لعب السياسة بكل ما لها من إمكانات وأساليب قذرة بورقة الإرهاب، ولن يشهد أيّ انحسار وسيزداد في القوة والانتشار، وهي ورقة تستخدمها حكومات عديدة في سياستها الداخليّة والخارجية.

ونرى أنه مما يجب على كل المراكز العلمية المعتبرة في الأمة والتي تمثل مصدراً للفتوى من كل المذاهب أن تجمع كلمتها في إعلان صريح بحرمة هذه الظاهرة الفتاكة بالدين والأمة وأن يتواصل

هذا الإعلان مدعوماً من علماء الأمة الغيارى على الإسلام والأمة الإسلامية مصحوباً ذلك بالتبصير العلمي لمنافاة الإرهاب لما عليه فكر الإسلام والواضح من ضروراته وبديهيّاته، والتبصير العملي بما تودي إليه هذه الظاهرة الحارقة من القضاء على الأمة ودينها العظيم.

ولا نرى أبداً أن يحارب الإرهاب بإرهاب مثله ففي ذلك نشر للفوضى، وزيادة في نشر الرعب الحرام وسرف في سفك الدماء المحرمة، وأخذ للبريء بالمذنب، والصحيح بالسقيم في عمليات إجرامية مجنونة عامة تنال من تنال من غير تفريق.

مقابلة الإرهاب السائد بإرهاب مثله إضافة ظلم لظلم، وسوء إلى سوء، ومنكر إلى منكر.

هذا النوع من مواجهة الإرهاب اشتراك في تشويه الإسلام وهدم أسسه وتفتيت الأمة.

وإننا لنشارك الأعزاء المؤمنين من أهل القديح والقطيف عامة وكل المؤمنين حزنهم العميق وألمهم المحض للحدث الجلل الذي تسبّبت فيه يد الإجرام الآثمة في تفجير مسجد القديح الذي أغرق المسجد بالدماء الزكيّة للمصلين.

إننا نرفع أحر التعازي وأصدق المواساة لأعزائنا من أهل القديح والقطيف وعموم المؤمنين.

رحم الله شهداء هذه الفاجعة ورفع درجتهم في الجنة، وكفّ يد السوء والعدوان عن جميع المؤمنين والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، وكشف هذه الغمّة وكل غمّة عن هذه الأمة.

السيد جواد الوداعي
الشيخ عيسى أحمد قاسم
السيد عبدالله الغريفي
الشيخ عبدالحسين الستري
الشيخ محمد صالح الربيعي

المصدر : موقع شفقنا للانباء

ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها: علماء بحرين - الارهاب الجاهلي - الشيخ عيسى أحمد قاسم

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات