ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


آية الله نوري همداني: الجمهورية الإسلامية لا تعيقها الحدود في الدفاع عن المظلومين


قال آية الله نوري همداني: من الغريب أن تدعي دولة بأنها خادمة للحرمين الشريفين وفي الوقت ذاته تقوم بقتل الأبرياء والمظلومين من الشعب اليمني. أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن المرجع الديني سماحة آية الله حسين نوري همداني اعتبر حكام آل سعود خدماً مطيعين للاستكبار العالمي، وقال: من الغريب أن تدعي دولة بأنها خادمة للحرمين الشريفين وفي الوقت ذاته تقوم بقتل الأبرياء والمظلومين من الشعب اليمني. وشجب جرائم السعودية النكراء، مبدياً تعاطفه مع الشعب اليمني، قائلاً: من المؤسف أن الغرب وأمريكا والمنظمات الدولية الزاعمة للدفاع عن حقوق الإنسان تصم آذانها وأعينها إزاء هذه الجرائم البشعة في اليمن، بل تمتنع عن إرسال الإمدادات الغذائية والطبية الى هذا البلد المنكوب. وعدّ الجمهورية الإسلامية في إيران عوناً للمظلومين في العالم مهما تنوعت أديانهم واختلفت قومياتهم، مردفاً: ما إن يقع أي ظلم على شعب من شعوب العالم حتى تهرع إيران الإسلامية والشعب الإيراني الغيور الى مدّ يد العون والمساعدة للمظلومين. واعتبر المساعدات الإيرانية الى العراق وسوريا ولبنان وباقي البلدان الإسلامية تأتي في هذا الإطار، وقال: لقد ساعدنا كثيراً من الدول الإسلامية في المنطقة في تصديها للإرهاب دون توقع الحصول على مقابل، فلولا المساعدات الإيرانية لكانت دمشق وبغداد غارقة في الإرهاب والعنف. وفي معرض إشارته الى الأحداث الأخيرة في العراق، دعا العراقيين الى الحفاظ على الوحدة والانسجام بين الشعب والحكومة في سبيل مواجهة التكفيريين وتنظيم داعش وتحرير هذا البلد من شر هذه المجاميع الإرهابية. نهاية الخبر - وکالة رسا للانباء

 أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن المرجع الديني سماحة آية الله حسين نوري همداني اعتبر حكام آل سعود خدماً مطيعين للاستكبار العالمي، وقال: من الغريب أن تدعي دولة بأنها خادمة للحرمين الشريفين وفي الوقت ذاته تقوم بقتل الأبرياء والمظلومين من الشعب اليمني.
 
وشجب جرائم السعودية النكراء، مبدياً تعاطفه مع الشعب اليمني، قائلاً: من المؤسف أن الغرب وأمريكا والمنظمات الدولية الزاعمة للدفاع عن حقوق الإنسان تصم آذانها وأعينها إزاء هذه الجرائم البشعة في اليمن، بل تمتنع عن إرسال الإمدادات الغذائية والطبية الى هذا البلد المنكوب.
 
وعدّ الجمهورية الإسلامية في إيران عوناً للمظلومين في العالم مهما تنوعت أديانهم واختلفت قومياتهم، مردفاً: ما إن يقع أي ظلم على شعب من شعوب العالم حتى تهرع إيران الإسلامية والشعب الإيراني الغيور الى مدّ يد العون والمساعدة للمظلومين.
 
واعتبر المساعدات الإيرانية الى العراق وسوريا ولبنان وباقي البلدان الإسلامية تأتي في هذا الإطار، وقال: لقد ساعدنا كثيراً من الدول الإسلامية في المنطقة في تصديها للإرهاب دون توقع الحصول على مقابل، فلولا المساعدات الإيرانية لكانت دمشق وبغداد غارقة في الإرهاب والعنف.
 
وفي معرض إشارته الى الأحداث الأخيرة في العراق، دعا العراقيين الى الحفاظ على الوحدة والانسجام بين الشعب والحكومة في سبيل مواجهة التكفيريين وتنظيم داعش وتحرير هذا البلد من شر هذه المجاميع الإرهابية.
 
نهاية الخبر - وکالة رسا للانباء
 
 
 

 

 

ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها: شعوب العالم -المساعدات الإيرانية -الإرهاب والعنف

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات