ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


بيان لآية الله الآصفي: أي ثناء لدور أمريكان في تحرير العراق هو احتقار للشعب العراقي وتضحياتهم


أصدر آية الله الآصفي عضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) بيانا ندد فيها بكاتب عبّر عن الدخول الأمريكي في العراق بالتحرير.

ووفقا لما أفادته وكالة ابنا للأنباء نفي آية الله الآصفي في بيانه تشييد الدور الأمريكي في تحرير العراق وقال: أن الشعب العراقي بعذابه ومعاناته واضطهاده هو الذي حرر العراق، والشهيد السيد محمد باقر الصدر (رض) هو الذي فجّر هذه الثورة ضد النظام في العراق، ولم يتحرر العراق في عام 2003 على يد الامريكان وانما تحرر العراق يوم خروج الامريكان من العراق تحت ضراوة المقاومة الاسلامية الشرسة .

وأضاف ممثل قائد الثورة الإسلامية في العراق : إن الأمريكان أرادوا أن يسرقوا جهود شعبنا وشبابنا ونسائنا في اقتطاف الثمرة في ٲوانها، ولكن الله تعالى كان لهم بالمرصاد فاخزاهم وفضحهم ونصر المقاومة الاسلامية في طردهم من العراق ولو كان الأمريكان يريدون تحرير العراق لكانت الإنتفاضة الشعبانية هي الفرصة الذهبية لإسقاط النظام وتحرير الشعب العراقي

وفيما يلي نص بيان سماحة آية الله الآصفي:

بسم الله الرحمن الرحيم

ساءني كثيرا ما قرأته لبعض الاخوة الذين أحترمهم وأحترم رأيهم ونزاهتهم وموقفهم المعارض لنظام البعث .

ساءني ما قرأته له من التعبير عن دخول الامريكان الى العراق ب (التحرير) وأنﱠ الشعب العراقي بشكل أو بآخر مدين للامريكان .

اقول لو كان الامر كما يقول هذا الكاتب، لكانت الانتفاضه الشعبانية هي الفرصةُ الذهبيه لأمريكا لاسقاط النظام وتحرير الشعب العراقي.

الامريكان عملوا العكس تماما في انتفاضة شعبان، سمحوا للنظام المتسلط على العراق باستخدام الطائرات والمروحيات العسكرية للقضاء على انتفاضة الشعب العراقي وذلك لان تحرير العراق لم يكن همّ الامريكان , وٳنما كان همهم ٳعادة قبضة العصابات العملية لهم على العراق .

ٲجل، لم يكُن تحرير العراق هو المشروع السياسي والعسكري للامريكان سنة 2003م وٳنما تصّور الامريكان أن صدام تمكّن من خلال هذه الفترة من القضاء على مقاومة الشعب العراقي، وانهم سوف يدخلون العراق ويُحكِمون قبضتهم على مقاليد الحكم في العراق ويبسطون نفوذهم السياسي والعسكري والاقتصادي على مفاصل القرار في العراق من دون مشاكل، وكان هو الوهم الكبير والخطأ القاتل الذي وقع فيه الامريكان.

فقد واجهوا بعد سقوط النظام مقاومة شرسة من قبل المقاومة الاسلامية لم يكونوا يتوقعونها وخسروا الآلاف من جنودهم مما اضطرهم اخيرا الى الخروج من العراق بعد ان ضجّت العوائل الامريكية بمصارع ابنائها في حرب لاينتفع منها احد غير (اسرائيل ) و(ملوك النفط) في امريكا.

ولا اعتقد ان كاتب هذا المقال قد نسي بُعدَ الانتهاكات الوحشية التي ارتكبتها القوات الامريكية بشباب العراق , وقد نُشِرَتْ صور طائفة من هذه الانتهاكات في التنافس الذي كان قائما يومئذٍ بين (البنتاغون) و (CIA ).

ﺇن الشعب العراقي بعذابه ومعاناته واضطهاده هو الذي حرر العراق، والشهيد السيد محمد باقر الصدر (رض) هو الذي فجّر هذه الثورة ضد النظام في العراق، ولم يتحرر العراق في عام 2003 على يد الامريكان وانما تحرر العراق يوم خروج الامريكان من العراق تحت ضراوة المقاومة الاسلامية الشرسة .

ومع كل احترامي لكاتب المقال أقول إن أي ثناءٍ وتشييدٍ لدور الامريكان في تحرير العراق يتضمن هذا الثناء من حيث لايعرف الكاتب احتقارا للشعب العراقي ولشبابنا الذين قاتلوا النظام وهزﱠوا اركانه بتضحياتهم النادرة ومقاومتهم وصبرهم وتعذيبهم ودمائهم الزكية.

رحم الله الشهداء منهم وحفظ الله بقية السيف منهم.

هناك من لايرى جهد الفلاح وصبره في حرث الارض وسقيها وتشذييبها وزرعه الاشجار والحقول , وسهره في الليالي وجهده في النهار في مراقبة زرعه والاشجار المثمرة ومكافحة الآفات النباتية، ولكن يرى يد السارق الذي يقتطف الثمرة .

إن الأمريكان أرادوا أن يسرقوا جهود شعبنا وشبابنا ونسائنا في اقتطاف الثمرة في ٲوانها، ولكن الله تعالى كان لهم بالمرصاد فاخزاهم وفضحهم ونصر المقاومة الاسلامية في طردهم من العراق .

محمد مهدي الاصفي

النجف الاشرف

8 رجب 1436 ه

المصدر : وكالة ابنا للانباء

ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها: العراق - الحشد الشعبي - الآصفي - آمريكا

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات