ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 اخبار


الإسلام دين الوحدة والرحمة والقاعدة وداعش والنصرة هم خوارج هذا العصر


أكد نائب أمين عام "حزب الله" الشيخ نعيم قاسم أن "الإسلام دين الوحدة والرحمة، وبالتالي "القاعدة" و"داعش" و"النصرة" هم خوارج هذا العصر عن دين الاسلام، لأن كل تصرفاتهم قتل وبُعد عن الرحمة وعن الوحدة وعن كل ما يؤدي إلى مرضاة الله تعالى، فكيف يطبقون تعاليم الإسلام؟".

أشار قاسم خلال زيارته الى تجمع العلماء المسلمين الى انه "في اليمن سمعنا بالأمس أن المبعوث الدولي جمال ابن عمر يقول: "كان اليمنيون قريبين من التوصل إلى حل ولكن التحالف أفشله" وهذا يؤكد أن خيارات الشعب اليمني خيارات مختلفة تماماً عما تقوله السعودية وأميركا وغيرهما"، معتبراً انه "لو ترك الشعب اليمني وخياراته والشعب معه الجيش ومعه الأكثرية الساحقة لشاهدنا الانتشار اليوم الموجود لأنصار الله واللجان الشعبية والجيش في اليمن ورأينا أن أغلب اليمن معه، وهذا دليل أنهم يشكلون القوى الأساسية وهم يطالبون بالحل السياسي! إذاً دعوهم يتفقوا، وساعدوهم على الاتفاق. اليوم السعودية تعتدي وترتكب جرائم إبادة لأنها تقتل المدنيين، وتدمر البنى التحتية ولا تفعل شيئاً لإيجاد حل في اليمن".

واذ لفت الى انه "في سوريا أرادوا تغيير سوريا المقاومة وفشلوا، والآن يتفرجون ويدعمون الاستنزاف ولا يريدون حلاً قريباً لسوريا وكل هذا التغيّر الميداني الجزئي من هنا أو هناك هي تغييرات في الوقت الضائع لا تؤثر علىا لموقف السياسي ولا على النتيجة السياسية".

وأضاف: "إيران يُسجل لها على أنها أعطت ولم تأخذ، أعطت المقاومة في لبنان فتحرر لبنان لمصلحة لبنان واللبنانيين، وأعطت في سوريا لتحافظ سوريا على موقعها المقاوم لمصلحة الشعب السوري، وأعطت في فلسطين ليقاوم الفلسطينيون الاحتلال الإسرائيلي ويصمدون، وهذه مصلحة فلسطينية. والآن إذا أعطت في اليمن هي تُعطي لخيارات الشعب اليمني والشعوب هي التي تأخذ وهي التي تربح بينما الآخرون يحاولون استنزاف هذه الشعوب، لاحظوا كل الأداء الأميركي والسعودي في كل المنطقة هو تدخل بالقوة وتخريب لأنهم لم يحصلوا على ما يريدون".

ورأى قاسم انه "في لبنان فتعطيل المؤسسات يجري واحدة تلو الأخرى وهذا نذير شؤم ينعكس على الاستقرار وعلى مصالح الناس، ومن واجب الجميع أن يذهبوا إلى المجلس النيابي ليسن القوانين من دون استثناء، ما هذه البدع، تارة يحق للمجلس النيابي تشريع الضرورة وأخرى لا يحق له أن يُشَّرع بغياب رئيس الجمهورية"، معتبراً ان "هذه كلها قواعد يضعها السياسيون لحسابات خاصة وإلا بحسب النظام وبحسب الدستور وبحسب القانون على المجلس النيابي أن يشَّرع طالما أنه قادر على التشريع"، مضيفاًَ: "في هذا المجال أحييِّ تجمع العلماء المسلمين واعتبره نموذجاً مشرقاً في عالمنا الإسلامي وهذا النموذج هو الصالح للاحتذاء بسبب هذا الاجتماع السني الشيعي العلمائي على الرحمة والتعاون والوحدة".

 
نهاية الخبر - وکالة رسا للانباء
 
 

ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها: العلماء المسلمين - اليمن - سوريا - الوحدة

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات