ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 ادبیات و پژوهش


ولادة علي الأكبر ابن الإمام الحسين (عليهما السلام)

چاپ
هو أبو الحسن علي الأكبر ابن الإمام الحسين ابن الإمام علي بن أبي طالب (عليهم السّلام) . * تاريخ ولادته (عليه السّلام) في 11 شعبان سنة 35 للهجرة , وقيل في سنة 41 للهجرة النبوية .

* أُمّه السيّدة ليلى بنت أبي مُرّة بن عروة بن مسعود الثقفي ، وأُمّها ميمونة بنت أبي سفيان بن حرب بن أُميّة .

 

صفاته (عليه السّلام)

كان (عليه السّلام) من أصبح الناس وجهاً وأحسنهم خُلُقاً ، وكان يشبه جدّه رسول الله (ص) في المنطق والخَلق والخُلق . قال الإمام الحسين (عليه السّلام) حينما برز علي الأكبر يوم الطفِّ : (( اللّهُمّ اشهد فقد برز إليهم غُلامٌ أشبهُ النّاس خَلقاً وخُلقاً ومَنطِقاً برسولك ))(1) .

قال الشاعر فيه :

لم تَرَ عَينٌ نَظَرتْ مِثله = من محتفٍ يَمشـي ومن نَاعِلِ

يغلي نئيِّ اللحم حتّى إذا =أنضج لم يغل على الآكلِ

كانَ إذا شبّت لَهُ نارُهُ = أوقدَها بالشرفِ الكَامِلِ

كَيْما يراهَا بائسٌ مرملٌ = أو فردُ حيٍّ ليسَ بالآهلِ

أعني ابن ليلى ذا السدى والندى= أعني ابنَ بنت الحسن الفاضلِ

لا يؤثِرُ الدنيا على دينِه= ولا يبيعُ الحَقَّ بالباطلِ(2)

وقال الشيخ عبد الحسين العاملي (قدّس سرّه) :

جمع الصفاتِ الغرَّ فهي تراثُه =عن كلِّ غطريفٍ وشهمٍ أصيدِ

في بأسِ حمزة في شجاعة حيدرٍ=بإبى الحسين وفي مهابة أحمدِ

وتراه في خُلقٍ وطيب خلائقٍ =وبليغِ نُطقٍ كالنبيِّ محمّدِ(3)

 

شجاعته (عليه السّلام)

لمّا ارتحل الإمام الحسين (عليه السّلام) من قصر بني مقاتل ، خفق وهو على ظهر فرسه خفقة ، ثمّ انتبه (عليه السّلام) وهو يقول : (( إنّا للهِ وإنّا إليهِ راجِعُون ، والحمدُ للهِ رَبِّ العَالَمين )) ، كرّرها مرّتين أو ثلاثاً , فقال علي الأكبر (عليه السّلام) : ممّ حمدتَ الله واسترجَعت ؟

فأجابه (عليه السّلام) : (( يا بُنَي ، إنِّي خفقتُ خفقةً , فعنّ لي فارس على فرس وهو يقول : القوم يسيرون والمنايا تسير إليهم . فعلمت أنّها أنفسنا نُعِيت إلينا )) .

فقال علي الأكبر (عليه السّلام) : يا أبَة ، لا أراك الله سوءاً ، ألَسنا على الحق ؟

فقال (عليه السّلام) : (( بلى والذي إليه مَرجِعُ العباد )) .

فقال علي الأكبر (عليه السّلام) : فإنّنا ـ إذَاً ـ لا نُبالي أن نموت مُحقِّين .

فأجابه الإمام الحسين (عليه السّلام) : (( جَزَاك اللهُ مِن وَلدٍ خَير مَا جَزَى وَلَداً عن والِدِه ))(4) .

 

موقفه (عليه السّلام) يوم العاشر

روي أنّه لم يبقَ مع الإمام الحسين (عليه السّلام) يوم عاشوراء إلاّ أهل بيته وخاصّته , فتقدّم علي الأكبر (عليه السّلام) ، وكان على فرس له يُدعى الجناح ، فاستأذن أباه (عليه السّلام) في القتال فأذن له ، ثمّ نظر إليه نظرة آيِسٍ منه ، وأرخى عينيه فبكى , ثمّ قال : (( اللّهُمّ كُنْ أنتَ الشهيد عَليهم ؛ فَقد بَرَز إليهم غُلامٌ أشبهُ النّاس خَلقاً وخُلقاً ومَنطِقاً برسولك )) .

فشَدّ علي الأكبر (عليه السّلام) عليهم وهو يقول :

أنَا عَليُّ بنُ الحسين بن علي = نحن وبيتِ الله أولَى بِالنّبي

تالله لا يَحكُمُ فينا ابنُ الدّعي = أضرِبُ بالسّيفِ اُحامِي عَن أبي

ضَربَ غُلامٍ هَاشِميٍّ عَلوي

ثمّ يرجع إلى أبيه فيقول : يا أباه العطش ! فيقول له الحسين (عليه السّلام) : (( اصبِرْ حَبيبي ؛ فإنّك لا تُمسِي حتّى يَسقيك رسولُ الله (ص) بكأسه ))(5) .

ففعل ذلك مراراً ، فرآه منقذ العبدي وهو يشدُّ على الناس ، فاعترضه وطعنه فصُرِع ، واحتواه القوم فقطّعوهُ بسيوفهم .

 

مدّة عمره (عليه السّلام)

قيل : إنّ عمره 19 سنة على رواية الشيخ المفيد ، و 25 سنة على رواية غيره . ويترجّح القول الثاني لما روي أنّ عمر الإمام زين العابدين (عليه السّلام) يوم الطفِّ كان 23 سنة ، وعلي الأكبر أكبر سنّاً منه .

هذا وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين والصلاة والسّلام على محمّد وآله الطاهرين

ـــــــــــــــــ

(1) اللهوف في قتلى الطفوف / 67 .

(2) مقاتل الطالبين / 53 .

(3) شهداء أهل البيت  (عليهم السّلام) ـ قمر بني هاشم / 121 .

(4) مقتل أبي مخنف / 92 .

(5) مقاتل الطالبيين / 76 .


دانلود فایل پیوست
منابع:
ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها علي الاكبر - الامام الحسين - كربلاء

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات