ستاد مرکزی اربعین|کمیته فرهنگی، آموزشی

banner-img banner-img-en
logo

 ادبیات و پژوهش


حياة الإمام علي بن موسى الرضا غريب طوس (عليه السلام )

چاپ
من الولادة حتى الشهادة مختصر عن حياة الإمام علي بن موسى الرضا غريب طوس (عليه السلام)جوانب من سيرته ــــ


 

بسم الله الرحمن الرحيم
اَللّـهُمَّ صَلِّ على محمد وعَلى آل محمد الطيبين الطاهرين المعصومين.
الصّلاة على الإمام عَلِىِّ بْنِ مُوسىَ الرضا (عليه السَّلام ) :الَّذِي ارْتَضَيْتَهُ وَ رَضيتَ بِهِ مَنْ شِئْتَ مِنْ خَلْقِكَ ، اَللّـهُمَّ وَكَما جَعَلْتَهُ حُجَّةً عَلى خَلْقِكَ وَقائِماً بِاَمْرِكَ وَناصِراً لِدينِكَ وَشاهِداً عَلى عِبادِكَ ، وَكَما نَصَحَ لَهُمْ فِي السِّرِ وَالْعَلانِيَةِ وَدَعا اِلى سَبيلِكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ، فَصَلِّ عَلَيْهِ اَفْضَلَ ما صَلَّيْتَ عَلى اَحَد مِنْ اَوْلِيآئِكَ وَخِيَرَتِكَ مِنْ خَلْقِكَ ، اِنَّكَ جَوادٌ كَريمٌ{إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} الآية (33) من سورة الأحزاب

بسم الله الرّحمن الرّحيم

قال تعالى في محكم كتابه:
}"قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ{" صدق الله العلي العظيم
قال الأمام الصادق عليه السلام :(شيعتنا خلقوا من فاضل طينتنا يحزنون لحزننا ويفرحون لفرحنا )
بسم الله الرحمن الرحيم
{ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ }
قال الإمام الصادق" : تذاكروا أمرنا أهل البيت، رحم الله من أحيا ذكرنا"
 

من الولادة حتى الشهادة

من سنة ـ 148هـ ـ إلى ـ 203هـ ).مختصرٌ عن حيات الإمام عليِّ بنِ موسى الرِّضا غريب طوس (عليه السّلام) جوانب من سيرته ـ نبدة عن صفاته ـ سلوك واخلاق الإمام ابو محمد
ولـد في الـمدينة المنوره وستشهده في خراسـان ايران

* * *

يـصـادف في مثـل هـذه ألآيام 11 ذي القعدة 148 هــ مناسبة ذكرى
ولادة سيدنا ومولانا الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام)، والذي أوتي الحكمة في حال صباه، في المدينة المنورة هو الإمام الثامن الهداةالمعصومين من أئمة أهل البيت ـ القائم بالإمامة بعد أبيه موسى بن جعفر ـ عليهما السلام ـ لفضله على جماعة أهل بيته وبنيه واخوته في عصره، ولعلمه وورعه وكفاءته لمنصب الإمامةوالخلافة من بعد ابيه، ، مضافاٌ إلى النصوص الواردة في حقه من أبيه عن جده النبي الآكرم محمد(ص) وذالك على إمامته (1) .

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وآله الطاهرين
الإخوة المؤمنون.. السلام عليك سيدي ومولاي ياغريب طوس الإمام الرضا المرتضى الراضي بالقدر والقضاء سيدي ومولاي وفقنا الله في الدنيا لزيارتك ورزقنا الله في الأخرة شفاعتك وشفاعة أبائك وأبنائك الكرام، ورحمت الله وبركاته:
مع إطلالة ذكرى الميلاد المبارك،, ميلاد الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام. المجيدة ، وذلك في اليوم الحادي عشر من شهر ذي القعدة ايام الفرح والبهجة والسرورفي يوم سعيد تتقدم الجالية المسلمة المؤمنة في مالمو/وجنوب السويد وبلدان ودول اخرى بالتهاني والتبريكات،إلى سائر المسلمين في اروپا والعالم الإسلامي بل يمن والبركة سائلين الله تعالى أن يوفقنا لمعرفة أئمتنا عليهم السلام، حق معرفتهم وأن نخطو خطاهم، وأن نتمسك جميعاٌ بنهجهم المبين وصراطهم المستقيم والسليم، وأن نسلِّم لأمرهم تسليما.. ونطلب من الله ا ن يوفقنا لذالك وان لا يحرمنا زيارتهم وثم ذالك شفاعتهم في الدنيا والآخرة، وأن يحشرنا في زمرتهم معهم لامع غيرهم، ومن الله التوفيق.      
* * *
 

الإمامة والخلافة نص من الله لاغير (عليه السلام)

من نعم الله تبارك وتعالى على خلقه تمييزهم من سائر الخلق الآخرين بميزات خاصة يترتب عليها مسؤوليات كبيرة تجاه أنفسهم وتجاه مجتمعهم.وأهل البيت (عليهما السلام) تميزوا عن غيرهم من الناس: بالعلم والأخلاق والتقى والورع. إلى جانب هذا كله خصهم جدهم الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله) بنص خاص مفاده تنصيبهم أئمة للأمة الإسلامية فكانوا كما أراد (صلّى الله عليه وآله)سدنة الدين وأعلاماً للنجاة ونجوم هداية لكل ضال عن الطريق الصحيح المرسوم من رب العالمين.و قد تواترت النصوص الدالة على الأئمة (عليهم السلام) حتى أن لبعض الأعلام كتباً مستقلة فيها، مضافاً لما تفرق منها في بطون مراجع ومصادر الحديث والسير والتراجم. وكان الأئمة بدورهم(عليهم السلام) ينص المتقدم منهم على المتأخر، ويشير السابق على اللاحق قبل انتقاله إلى الدار الآخرة قطعاً للمعاذير وإقامة الحجة. والنصوص الدالة على إمامة علي بن موسى الرضا (عليه السلام) قسمان: أحدهما: المروية من النبي نفسه (صلّى الله عليه وآله) في جملة الاثني عشر وهي كثيرة مثل ما روي أن الله تعلى أنزل إلى النبي (صلّى الله عليه وآله) كتاباً مختوماً باثني عشر خاتماً وأمره أن يدفعه إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) ويأمره أن يفض الخاتم الأول فيه فيعمل بما تحته، ثم يدفعه عند حضور وفاته إلى الحسن ثم الحسين (عليهم السلام) وآخرإمام هو الحجة المنتضر (عليه السلام) 5ـ والإمام أبو الحسن علي بن موسى الرضا(صلوات الله عليه).وقد تضمنت النص عليه أحاديث يزيد بن سليط وإبراهيم الكرخي ونصر بن قابوس وداود بن كثير وعبد الله بن الفضل الهاشمي المتقدمة في النصوص على إمامة أبيه الإمام موسى بن جعفر الكاظم(عليه السلام). كما أن الإمام الرضا (عليه السلام) مذكور في حديث حبابة الوالبية المتقدم في النصوص على إمامة جده الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) ، وحديث أبي هاشم الجعفري الآتي في النصوص على إمامة الإمام الحسن ابن علي العسكري (عليه السلام)،المتضمنين طبع الإمام على الحصى. ويضاف لذلك نصوص كثيرة، وهي..
هو الإمام الثامن من أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) ، الامام أسّ الإسلام النامي وفرعه السامي.ـــ 1 وردت عدة ـ روايات نقطع بصدورها عن المعصومين عليهم السلام  تنص على إمامة الإمام الرضا عليه السلام بعد أبيه الإمام موسى بن جعفر عليه السلام، وهذا الروايات يمكن أن نقسمها إلى عدة أقسام، نذكر منها قسمين:
القسم الأول : الروايات التي ينص فيها رسول الله صلى الله عليه وآله أو أحد الأئمة على أسماء الأئمة الاثني عشر ، وينص فيها على أسم الإمام الرضا عليه السلام ، ومن تلك الروايات : ما رواه الشيخ الصدوق ( رضوان الله عليه ) بإسناده عن عبد الله بن جندب عن موسى بن جعفر عليه السلام أنه قال : تقول في سجدة الشكر : اللهم إني أشهدك وأشهد ملائكتك وأنبياءك ورسلك وجميع خلقك أنك أنت الله ربي والاسلام ومحمدا نبيي وعلياً والحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلى بن موسى ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن على والحجة بن الحسن أئمتى بهم أتولى ومن أعدائهم أتبرء.راجع كتاب الوسائل : ج 7 ص 15. وما رواه الكليني ( رضوان الله عليه ) عن عدة من أصحابنا عن احمد بن محمد البرقي عن أبى هاشم داود بن القاسم الجعفري عن أبي جعفر الثاني عليه السلام وقد جاء فيها أن رجلاً قال في محضر أمير المؤمنين والحسن والحسين عليهم السلام :  أشهد أن لا إله إلا الله ولم أزل أشهدها ، وأشهد أن محمدا رسول الله ولم أزل أشهد بها ، وأشهد أنك وصي رسول الله والقائم بحجته - أشار إلى أمير المؤمنين (علبه السلام)- ووردت عدة ـ روايات عن النبي (صلى الله عليه وآله ) والمعصومين (عليهم السلام ) تنص على إمامة الإمام الرضا )عليه السلام) ، ارشدكم إلى هذا المصدر، زاد المعاد،ــ 1ــ بالإمامة بعد أبيه موسى بن جعفر ( عليهما السلام )لفضله على جماعة أهل بيته وبنيه وإخوته في عصره ، ولعلمه وورعه وكفاءته لمنصب الإمامة ، مضافاإلى النصوص الواردة في حقه من أبيه على إمامته ( 1 )

مــــشـــــهــد المـــقـــد س

 
ضريح شفيع المذنبين غريب طوش
من هو الإمام: (عليه السلام)؟ الإمام الرضا الشامخ والمطهر عز المسلمين، و غيظ المنافقين، و بوار الكافرين:(عليه السلام)
ومولاي الرضا المرتضى الراضي بالقدر والقضاء سيدي ومولاي وفقنا الله في الدنيا لزيارتك ورزقنا الله في الاسم : الإمام الثامن من أئمة أهل البيت (عليه السلام)،علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام ، وجدته فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله .
كان يخاطبه اباه يا أبا الحسن الرضا،
عن سليمان بن حفص قال: كان موسى بن جعفر(عليه السلام) يسمي ولده علياً
(عليه السلام): الرضا، وكان يقول: «ادعوا إليّ ولدي الرضا، وقلت لولدي الرضا، وقال لي ولدي الرضا، الأخرة شفاعتك وشفاعة أبائك وأبنائك الكرام،
* * *
وإذا خاطبه قال: يا أبا الحسن (عليه السلام) »(15). و كان الإمام الصادق (عليه السلام) يصفهعن يزيد بن سليط في حديث عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال مشيراً إلى أولاده: «هؤلاء ولدي، وهذا سيدهم ـ وأشار إلى موسى بن جعفر (عليه السلام) ـ وفيه العلم والحكم والفهم والسخاء والمعرفة
بما يحتاج الناس إليه فيما اختلفوا فيه من أمر دينهم...».
ثم قال: «يخرج الله عزوجل منه غوث هذه الأمة وغياثها، وعلمها ونورها، وفهمها وحكمها، وخير مولود وخير ناشئ، يحقن الله به الدماء، ويصلح به ذات البين، ويلمّ به الشعث، ويشعب به الصدع، ويكسو به العاري، ويشبع به الجائع، ويؤمن به الخائف، وينزل به القطر، ويأتمر به العباد، خير كهل وخير ناشئ، يبشر به عشيرته قبل أوان حلمه، قوله حكم، وصمته علم، يبين للناس ما يختلفون فيه»(14).
إسمه و نسبه: (عليه السلام)،
هو الإمام الثامن من أئمة الشيعة الإثنى عشرية - أعزهم الله تعالى - حجة الحق والخليفة على عامة الخلق ، الناهج في مناهج القضاء علي الثالث من العليين الأربعة قال ابن الصباغ المالكي:(أمّا إسمه و نسبه هوالإمام علي الرضا (عليهما السلام) أبي الحسن علي ابن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين بن.أميرالمؤمنين وإمام المتقين وقائد الغرالمحجلين.وسيد المرسلين ويعسوب الدين أسد الله الغالبالحكيم الخالد الإما م علي بن أبي طالب (عليهم السلام).باب مدينة العلم علم النبي (ص)الذي حير العقول وبهرالنفوس وأناره القلوب ولولاه بـعد رسول الله (ص)ـــ لما قام للدين عمود (عليه أفضل الصلاة والسلام) بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بنمرّة بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان أخر نسب ألنبي الآكرم (ص) لأ نه ابن عمه النبى صلى الله عليه وسلم ووصيه وخليفته من بعده . قال رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) إذا بلغ نسبي إلى عدنان فأمسكوا.
* * *
ولآمه: أسماء وألقاب وكنى عديدة منها (عليها السلام):
السيدة تكتم الطاهرة (عليها السلام) والدة الإمام الرضا (عليه السلام). قال الطبرسي: (واسمها نجمة.. ويقال: تكتم)(2) و تسمى أيضا طاهرة أو و هي أم ولد و لقبها شقراء (و كنيتها أم البنين). وفي المناقب: أمه أم ولد يقال لها (سكن النوبية)، ويقال: (خيزران المرسية) ويقال: (نجمة رواه) ميثم، ويقال: (صقر) وتسمى (أروى أم البنين)، ولما ولدت الرضا (ع) سماها(الطاهرة)(1)وهو لقب لها)(1). وقال القندوز الحنفي: (اشترتها له حميدة جدّته أم أبيه موسى الكاظم، وكانت أمه من أشراف العجم، وكانت من أفضل النساء في عقلها ودينها وإعظامها لمولاتها حميدة)(3).رأت في المنام رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) يقول لها: يا حميدة هبي نجمة لابنك موسى، فإنّه سيلد منها خير أهل الأرض، فوهبتها له فلما ولدت له الرضا سماها الطاهرة(4). وكانت حميدة تقول لأبنها موسى (ع) إن تكتم جارية ما رأيت قط جارية أفضل منها ، ولست أشك أن الله عز وجل سيطهر نسلها إن كان لها نسل ، وقد وهبتها لك فاستوصِ خيراً بها
فلما نكحها الإمام موسى بن جعفر (ع) وولدت له الرضا (ع) سماها الطاهرة ، وفيها وفي ابنها يقول الشاعر :
ألا إنّ خيرَ الناس نفساً ووالداً ... ورهطاً واجداداً عليّ المعظمُ
اننا بهِ للعلم والحلم ثامناً ... إماماً يؤدي حجة الله
عن السيدة نجمة (عليه السلام)، (والدة الإمام الرضا(عليه السلام) أنها قالت: «لما حملت بابني علي الرضا لم أشعر بثقل الحمل، وكنت أسمع في منامي تسبيحاً وتحميداً وتهليلاً من
بطني فلما وضعته وقع إلى الأرض واضعاً يده على الأرض رافعاً رأسه إلى السماء محركاً شفتيه كأنه يتكلم، يناجي ربّه فدخل أبوه فقال لي: هنيئاً لك يا نجمة كرامة ربّك عزّ وجل فناولته ايّاه،(16)
صحن الامام علي بن موسي الرضا (ع)
.
قصيدة السيّد عبد الله ألمشعشعي في مدح الإمام الرضا عليه السّلام

أتيناك نقطعُ شُـمَّ الجـبـالْ * ومـا ذاك إلاّ لـنيل الرُّتَـبْ
وخلّـفتُ في موطنـي جيرةً * بقـلبـي عليهم لهيبُ العطَبْ
وقالوا: إلى أين تبغي المسير * وتتركنا فـي عـظيم اللقب؟!
فقلت: إلى نور عين الرسول * وأزكى قريشٍ وخيرِ العربْ
عليِّ بن موسى وصيِّ الرسول * سليلِ المعالي رفيـع الحسبْ
إمام الورى أشـرف العالمين * حميد السجايا شـريف النسبْ
فأنت الإمام ونـجل الإمـام * وأنت المُرجّى لـدفع الكُربْ
أجِرنيَ من نـائبـات الزمان * ومثلُك مَن يُرتجـى للذنوب
وأرجوك يا أكـرم العالمين * تخلّصني مـن عظيم النصَبْ
وأرجـعُ من بعدها لـلديـار * وأقضي الذي لي بها من إربْ
ومَن لي سوا ك بيوم النشور * وأنت الشفيع وخير السببْ؟!
وصلّى الإله على مَـن بـه * ورثنا السيادةَ دون العـربْ

* * *

المولد الشريف: (عليه السلام).

أشرقت الدنيا وبتهجة بنوري ربها و تقدسة الأرض وفرح الخلق بمولد إمامها ووليها الإمام الرضا عليه السلام ، فقد وُلد خَيرُ أهل الأرض ، وأكثرهم عائدة على الإسلام وَسَرَتْ موجاتٌ من السرور والفرح عند آل النبي صلى الله عليه وآله ، وقد استقبل الإمام الكاظم عليه السلام النبأ بهذا المولود المبارك بمزيد من الابتهاج ، وروى الشيخ الصدوق (رحمه الله) عن نجمة اُمِّ الإمام الرِّضا (عليه السّلام) تقول : لمّا حملتُ بابني عليٍّ لم أشعر بثقل الحمل ، وكنتُ أسمع في منامي تسبيحاً وتهليلاً وتمجيداً من بطني ، فيفزعني ذلك ويهولني، فإذا انتبهت لم أسمع شيئاً , فلمّا وضعتُهُ وقع على الأرض واضعاً يده على الأرض ، رافعاً رأسه إلى السماء , يُحرّك شفتيه كأنّه يتكلّم ، فدخل إليّ أبوه موسى بن جعفر (عليه السّلام) فقال لي : ((هنيئاً لكِ يا نجمة كرامة ربِّك )). وسارع إلى السيدة زوجته يهنيها بوليدها قائلاً : ( هَنِيئاً لكِ يا نَجمَة ، كَرامَةٌ لَك ِمِن رَبِّك) ِ الإسلام
 

.. المولدالشريف: (عليه السلام).

.. المراسيم الشرعية: (عليه السلام ) فناولته إيّاه في خرقة بيضاء ،وأخذ الإمام الكاظم عليه السلام وليده المبارك ، وأجرى عليه المراسم الشرعية ، فأذَّن في أُذنِه اليمنى ، وأقام في اليسرى ،ودعا بماء الفُرَات فَحنَّكه به ، أوقد لُفَّ في خرقة بيضاء ،
ثم رَدَّهُ إلى أمه ، وقال عليه السلام لها. ( خُذِيه، فَإِنَّهُ بَقِيَّةَ اللهِ فِي أرضِهِ ) . 2 بالرضا. وروي أنّ حميدة رأت في المنام رسولَ الله (صلّى الله عليه وآله) يقول لها : (( يا حميدة ، هبي نجمةً لابنكِ موسى ؛ فإنّهُ سيُولد له منها خيرُ أهلِ الأرضِ )) . فوهبتها له ، فلمّا ولدت له الرِّضا (عليه السّلام)سمّاها الطَّاهرة . لقد استقبل سليل النبوة أول صورة في دنيا الوجود ، صورة أبيه إمام المتقين ، وزعيم الموحدين عليه السلام ، وأول صوت قرع سمعه هو : اللهُ أَكبَرُ ، لا إِلَهَ إِلاَّ الله .وهذه الكلمات المُشرِقَة هي سرُّ الوجود، و أنشودة المتقين.وسمَّى الإمام الكاظم عليه السلام وليده المبارك باسم جدها لإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام تَبَرُّكاً وَتَيَمُّناً بهذا الاسم المبارك، والذي يرمز لأَعظَم شَخصيةٍ خُلِقَت فِي دنيا الإسلام بعد النبي صلى الله عليه وآله، والتي تَحلَّت بِجميع الفضائل،
المراسيم الشرعية: (عليه السلام )،
فناولته إيّاه في خرقة بيضاء ،وأخذ الإمام الكاظمعليه السلام وليده المبارك،
وأجرى عليه المراسم الشرعية، فأذَّن في أُذنِه اليمنى ،وأقام في اليسرى، ودعا بماء الفُرَات فَحنَّكه به، أوقد لُفَّ في خرقة بيضاء ،
ثم رَدَّهُ إلى أمه ، وقال عليه السلام لها:( خُذِيه ، فَإِنَّهُ بَقِيَّةَ اللهِ فِي أرضِهِ ) . 2 بالرضا. وروي أنّ حميدة رأت في المنام رسولَ الله (صلّى الله عليه وآله) يقول لها : (( يا حميدة ،هبي نجمةً لابنكِ موسى ؛ فإنّهُ سيُولد له منها خيرُ أهلِ الأرضِ )) . فوهبتها له ، فلمّا ولدت له الرِّضا (عليه السّلام)سمّاها الطَّاهرة . لقد استقبل سليل النبوة أول صورة في دنيا الوجود ، صورة أبيه إمام المتقين ، وزعيم الموحدين عليه السلام ، وأول صوت قرع سمعه هو : اللهُ أَكبَرُ ، لا إِلَهَ إِلاَّ الله .وهذه الكلمات المُشرِقَة هي سرُّ الوجود، و أنشودة المتقين. وسمَّى الإمام الكاظم عليه السلام وليده المبارك باسم جدها لإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام تَبَرُّكاً وَتَيَمُّناً بهذا الاسم المبارك، والذي يرمز لأَعظَم شَخصيةٍ خُلِقَت فِي دنيا الإسلام بعد النبي صلى الله عليه وآله، والتي تَحلَّت بِجميع الفضائل، المولدالشريف: (عليه السلام).
أشرقت الدنيا وبتهجة بنوري ربها و تقدسة الأرض وفرح الخلق بمولد إمامها ووليها الإمام الرضا عليه السلام ، فقد وُلد خَيرُ أهل الأرض ، وأكثرهم عائدة على الإسلام وَسَرَتْ موجاتٌ من السرور والفرح عند آل النبي صلى الله عليه وآله ، وقد استقبل الإمام الكاظم عليه السلام النبأ بهذا المولود المبارك بمزيد من الابتهاج ، وروى الشيخ الصدوق (رحمه الله) عن نجمة اُمِّ الإمام الرِّضا (عليه السّلام) تقول : لمّا حملتُ بابني عليٍّ لم أشعر بثقل الحمل ، وكنتُ أسمع في منامي تسبيحاً وتهليلاً وتمجيداً من بطني ، فيفزعني ذلك ويهولني ، فإذا انتبهت لم أسمع شيئاً , فلمّا وضعتُهُ وقع على الأرض واضعاً يده على الأرض ، رافعاً رأسه إلى السماء , يُحرّك شفتيه كأنّه يتكلّم ، فدخل إليّ أبوه موسى بن جعفر (عليه السّلام) فقال لي : (( هنيئاً لكِ يا نجمة كرامة ربِّك)) .
وسارع إلى السيدة زوجته يهنيها بوليدها قائلاً : ( هَنِيئاً لكِ يا نَجمَة ، كَرامَةٌ لَك ِمِن رَبِّك) ِالإسلام
المراسيم الشرعية: (عليه السلام )،) فناولته إيّاه في خرقة بيضاء ،وأخذ الإمام الكاظم عليه السلام وليده المبارك ، وأجرى عليه المراسم الشرعية ، فأذَّن في أُذنِه اليمنى ، وأقام في اليسرى ،ودعا بماء الفُرَات فَحنَّكه به ، أوقد لُفَّ في خرقة بيضاء، ثم رَدَّهُ إلى أمه ، وقال عليه السلام لها). خُذِيه، فَإِنَّهُ بَقِيَّةَ اللهِ فِي أرضِهِ. )2 بالرضا. وروي أنّ حميدة رأت في المنام رسولَ الله (صلّى الله عليه وآله) يقول لها : (( يا حميدة ، هبي نجمةً لابنكِ موسى ؛ فإنّهُ سيُولد له منها خيرُ أهلِ الأرضِ )).فوهبتها له ، فلمّا ولدت له الرِّضا (عليه السّلام) سمّاها الطَّاهرة . لقد استقبل سليل النبوة أول صورة في دنيا الوجود ، صورة أبيه إمام المتقين ، وزعيم الموحدين عليه السلام ، وأول صوت قرع سمعه هو : اللهُ أَكبَرُ ، لا إِلَهَ إِلاَّ الله .وهذه الكلمات المُشرِقَة هي سرُّ الوجود، و أنشودة المتقين. و سمَّى الإمام الكاظم عليه السلام وليده المبارك باسم جدها لإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام تَبَرُّكاً وَتَيَمُّناً بهذا الاسم المبارك، والذي يرمز لأَعظَم شَخصيةٍ خُلِقَت فِي دنيا الإسلام بعد النبي صلى الله عليه وآله، والتي تَحلَّت بِجميع الفضائل،
* * *
ــــــــــــــــــــــــ

الــمــصـادر

ــــــــــــــــــ
من الكتب ومواقع الآنتيرنيت.
موقع شبكة الشبكة العالمية.ـ 1ـ
تأريخ خمسة آلاف سنة من تاريخ ايران  ص889 الجزء الثاني . د. صديق صفي زاده  
تاريخ الكوفة مهد الحضارة الاسلامية ... محمد رضا عباس.
 الدكتور محمد التيجاني السماوي الشيعة هم اهل السنة.
ـ 2ـحياة الامام الرضا عليه السلام من بحار الأنوار الامام علي الرضا "ع"
محمد علي الدخيل الجزء الثاني ـــ ص من ـــ ص ـــ 75 ــــ ص ــــ 149
تاريخ الشيعة تأليف سماحة العلامة الكبير الشيخ محمد حسـين المظفر ــــ ص ــ 58 ـــ62
1ـ كشف الغمّة 3/90.
2 - نور الأبصار للشبلنجي: ص 178.
3 ــــ الطاهر زاده بهزاد. آموزش وبرورش ج24: ع5، ص46-52
الكلمـ الطيب في الأصول والفروع السيد حسين الموسوي الهندي ص ــ 37 ـــ 73 ائمـتنا علي 2 - المناقب لابن شهر آشوب: ج4 ص362.
3 - المصدر: ص 360.
موسوعة النجاح
شبكة الإمام الرضا
في ذكرى ولادة الإمام الرضا(ع) الحكمة في التعامل رضوی ؛ موقع خاص للإمام الرضا (ع)
(1) سورة طه: الآية 121
(2) سورة الأنبياء: الآية 87
عيون أخبار الرضا للصدوق : ج2 ص 170 ـ 173 ب 14
زاد العاد  www.zaad.org ــــ 1
علي الرضا ـــــ من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
3^ الفصول المختارة للشيخ المفيد: ج 1 ص 16 ـ 17 ، كنز الفوائد للكراجكي
1.    ج 1 ص356 ، بحار الأنوار للمجلسي : ج 10 ص 349 ـ 350 .
2.    - آثار مهندسي ومعماري در مشهد. (باللغة الفارسية).
(عيون أخبار الرضا. ج/1 ص/265) (الإمام عليالرضا (عليه السلام)
1 - الإرشاد: ص 284.
- الكافي : ج 1 ص 248 رقم 1 (الطبعة المشكولة).
شبكة النبأ-جوانب من حياة الإمام الرضا(ع)  
3 ــــ الطاهر زاده بهزاد. آموزش وبرورش ج24: ع5، ص46-52
الكلمالطيب في الأصول والفروع السيد حسين الموسوي الهندي ص ــ 37 ـــ 73 ائمـتنا علي
نـــهـــاية



منابع: شبكه الامامين الحسنين عليهم السلام
ارسال کننده: مدیر پورتال
 عضویت در کانال آموزش و فرهنگ اربعین

چاپ

برچسب ها الاما الرضا - لیذهب - العلانیه

نظرات


ارسال نظر


Arbaeentitr

 فعالیت ها و برنامه ها

 احادیث

 ادعیه و زیارات